كيف تستخدم الويب المظلم لحماية الخصوصية

الرئيسية » انترنت » مفاهيم إنترنت » كيف تستخدم الويب المظلم لحماية الخصوصية

إن كنت تريد التصفح والبحث على الإنترنت بمزيدٍ من الخصوصية، فربما عليك تجربة الويب المظلم، لا بدّ أنك سمعت الكثير عن الويب المظلم وعن استخداماته المشبوهة وغير القانونية، لا تفزع فالأمر ليس كذلك، سنحاول اليوم شرح استخدامته القانونية وتوضيح كيفية استخدام الويب المظلم لحماية الخصوصية عبر هذا المقال.

الانترنت المظلم

الانترنت المظلم أو كما يُطلق عليه “دارك ويب” هو المحتوى الخفي (المُشفر) من الإنترنت، حيث إن عمليات التصفح المُجراة خلاله لا تُفهرس، وتُعتبر شبكة ذات نطاقٍ واسعٍ تضم محتوى لا نشاهده من خلال أنشطة تصفح الإنترنت المعتادة.

لا يمكننا الوصول إلى الانترنت المظلم عبر المتصفحات العادية التي نستخدمها، وإنما هنالك متصفحات محددة، مثل استخدام متصفح تور (Tor)، حيث تؤمن هذه المتصفحات الوصول لهذه الشبكة، التي تضم أسواق العقاقير والأدوية الممنوعة والبيانات المالية المُتبادلة الخاصة والمسروقة، وغير ذلك من المحتوى غير القانوني.

التعامل المالي في الويب المظلم يتم عادةً عبر عملة البيتكوين الافتراضية، والتي تعمل بشكلٍ مستقلٍ عن الأنظمة النقدية الحكومية، ويمكن نقلها بشكلٍ مجهولٍ من خلال شبكات الويب المظلمة، ويتم شحن السلع المادية بشكلٍ روتينيٍّ بطرقٍ تحمي كلًّا من المشترين والبائعين من أعين مراقبة القانون. 1

استخدامات الانترنت المظلم

قد نتخيل أن معظم استخدامات الإنترنت المظلم لأغراضٍ خارجةٍ عن القانون، إلا أن له استخداماتٍ أخرى.

الاستخدامات غير القانونية: إن العمل على الإنترنت بهويةٍ غير مكشوفةٍ يعد الجاذب الرئيسي لأولئك الذين يقومون بأعمالٍ خارجةٍ عن القانون، مثل البحث عن موادٍّ إباحيةٍ والمخدرات والأسلحة وتفاصيل الحسابات المصرفية المسروقة، وحسابات المستخدمين وكلمات المرور المسروقة وبرامج القرصنة والأموال المزيفة، وحتى اتفاقيات القتل!

إن سوق الإنترنت المظلم، أو كما يُطلق عليه طريق الحرير (موقع في الانترنت المظلم)، وهو سوقٌ سيء السمعة يتيح بيع وشراء المخدرات بالإضافة لمجموعةٍ واسعةٍ من السلع والمعلومات غير القانونية، وكل عمليات البيع والشراء تتم عبر استخدام البيتكوين، أُغلِق موقع طريق الحرير عام 2013، وحُكِمَ على مؤسسه روس أولبريخت بالسجن مدى الحياة دون إطلاق سراحٍ مشروطٍ. وفقًا لبعض المصادر، وصلت المبيعات لأكثر من مليار دولار من السلع والخدمات.

الاستخدامات القانونية: من الناحية الأخرى، يوجد العديد من الأسباب والحالات القانونية لاستخدام الويب المظلم حيث يجب أن يخفي فيها الأشخاص هويتهم الحقيقية، وذلك لعدم تعريض حياتنا لخطرٍ مثلًا أو أن المعلومات التي يمتلكونها حساسة، فالصحفيون مثلًا يلجؤون للويب للقيام بالاتصال بالمصادر بشكلٍ مجهولٍ أو لتخزين المعلومات الحساسة، ويعد الإنترنت المظلم أيضًا ملاذًا آمنًا للأشخاص الذين يحتاجون إلى مشاركة المعلومات دون أن يكشفوا اسمهم لأحدٍ.

أو ببساطةٍ قد يرغب المستخدمون بمستوى أعلى من الخصوصية غير متوفرٍ على الويب العادي لأداء مهام متعددة، مثل المشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي أو اللعب على الإنترنت أو قراءة الأخبار أو مشاركة الملفات أو إرسال رسائل البريد الإلكتروني.2

كيف تستخدم الويب المظلم لحماية الخصوصية

إذا كنت تريد استخدام الويب المظلم لحماية الخصوصية، فإن المتصفح تور (Tor يرمز إلى The Onion Routing) هو الحل، حيث إنه يشفر معلوماتك عند التصفح ولا يترك أثرًا لها، بحيث لا يمكن لمزود خدمة الإنترنت الخاص بك تتبع أو معرفة أي شيءٍ عن نشاطك.

على الرغم من أن الويب المظلم يحمي هويتك بكفاءةٍ، إلا أنه قد لا يرضي مواقع مثل المؤسسات المالية أو الخدمات الطبية، التي ترى أن تسجيل الدخول الخاص بك لا يأتي من جهاز الكمبيوتر المنزلي، وبالتالي من الممكن عرقلة بعض الأعمال.

إن عمل المتصفح تور يقوم على منع تتبعك بالإضافة إلى حذف سجلات التصفح الخاصة بك وتنظيف ملفات تعريف الارتباط بعد كل مرة تدخل بها إلى الانترنت المظلم، كما أن للمتصفح حيلًا ذكيةً تمنع أي أحدٍ من مراقبتك، فمثلًا عند القيام بزيارة موقعين مختلفين يستخدمان نفس نظام التَتبُع، فإن المستخدم يُراقب في كلا الموقعين، ولكن بالنسبة لتور فأنه يكشف هذه المراقبة ويفتح كلًا منها عبر دائرةٍ مختلفةٍ، وهذا يوحي بأن كل موقعٍ يستخدمه شخص مختلف، وبهذه الطريقة لايمكن لهذه المواقع أن تتبعك أو تحدد هويتك عند زيارتها.

تحميل واستخدام متصفح تور

متصفح تور هو إصدارٌ متطورٌ أمنيًّا من متصفح فايرفوكس، ويُنزّل من خلال أي موقعٍ على الحاسوب، بالإضافة لوجود إصدارات لنظامي أندرويد و أي أو إس iOS، ويُثبّت المتصفح بشكلٍ مشابه لأي تطبيقٍ آخر.

إن التطبيق محظورٌ في عدة بلدان (تِلك التي عملت على حظر جميع أنشطة الدارك ويب )، لذا يلزم في هذه الحالة تفعيل الـVPN، عندما تفتح المتصفح، سيظهر لك خياري الاتصال أو التهيئة، والخيار الأخير يُستخدم عندما يُحظر الوصول إلى شبكة تور، حيث ستظهر لك مجموعة متنوعة من تقنيات التحايل، ويشمل أدوات تشويش حركة المرور تسمى الموصلات القابلة للتوصيل، التي تجعلها تبدو وكأنها عمليات تصفح عشوائية أو تذهب إلى مواقعَ رئيسيةٍ، بدلًا من الاتصال بشبكة التور، إذا كنت تواجه مشكلةً في الاتصال، جرب واحدةً منها.

إذا كنت تريد تغيير إعدادات الأمان أثناء تصفح الدارك ويب، فقم بمراجعة إعدادات الأمان من خلال النقر على شعار البصلة في أعلى اليسار وادخل إلى “إعدادات الأمان”، من ثمّ سترى شريطًا يقدم خيارًا افتراضيًّا أو أكثر أمانًا حيث توجد مستوياتٌ مختلفةٌ من الأمان ضمن المتصفح.

في وضع “أكثر أمانًا”، يتم تعطيل JavaScript في مواقع HTTP، حيث سيتم توقيف بعض الميزات، وسيتم توقيف التشغيل التلقائي للصوت والفيديو، وفي المستوى “الأكثر أمانًا”، بالإضافة للإعدادات السابقة، سيتم تعطيل JavaScript في جميع المواقع دون استثناء.

بعد أن تقوم بتحمل هذا المتصفح وتثبيته، يمكنك استخدامه كأي متصفحٍ موجود لديك والولوج إلى الانترنت المظلم بواسطته، والجدير بالذكر أيضًا أنه عند دخولك لمواقع غير مشفرةٍ (تلك المواقع التي تحتوي فقط على “http” في عنوان URL بدلًا من “HTTPS”)، بما أن متصفح تور مزود بميزة HTTPS Everywhere المثبتة، فإنه يفرض على هذه المواقع تقديم نسخ آمنة عند التصفح. 3

من يستخدم الإنترنت المظلم

كل من يريد أن يحمي خصوصيته يقوم باستخدام الانترنت المظلم، وذلك للتصفح بهويةٍ مجهولةٍ وبكل أمان، سنقدم بعض أنواع المستخدمين المُحتملين:

  • المواطنون والصحفيون: الذين يريدون التعبير عن رأيهم أو توصيل الأخبار والمعلومات في الدول القمعية دون الإفصاح عن هويتهم.
  • وكالات الأنباء: مثل صحيفتي نيويورك تايمز والغارديان عند استخدام برنامج SecureDrop للتواصل مع كاشفي الفساد والانتهاكات.
  • من يطبق القانون: حيث يمكن توظيف الدارك ويب من قبل الحكومات لكل شيءٍ تقريبًا من إعطاء التعليمات إلى مراقبة مواقع الويب وصولًا إلى عمليات المداهمة.
  • نشطاء حقوق الإنسان: من الحالات الفردية إلى المنظمات الأكبر مثل هيومن رايتس ووتش (Human Rights Watch.).
  • الشركات: حيث توظِف هذا الإنترنت للقيام باتصالاتٍ خاصة، بالإضافة لإتاحة خيار التعليق مجهول الاسم للموظفين.
  • الوكالات الحكومية والجيوش: فهي أكثر المؤسسات حاجة للاتصالات الآمنة.
  • بالإضافة لملايين المستخدمين الذين يريدون التصفُح بخصوصيةٍ تامةٍ، فقد يستخدمونها للالتفاف حول الرقابة الحكومية للبحث في موضعٍ ما، أو لحماية أنفسهم من المراقبة من قبل مزودي خدمة الإنترنت، وغيرها من استخدامات الانترنت المظلم. 4

المراجع