هناك بعض الحقائق التي قد لا نرغب في مواجهتها، كسماع أصوتنا في التسجيلات وكيف نبدو أثناء النوم، وأيضًا الزمن الذي نقضيه على فيسبوك وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

فكما نعلم أصبح وقت أغلب مستخدمي الإنترنت مربوطًا بتلك المواقع، ولم يكن هناك طريقة للتقييم طوال السنوات الماضية. أما اليوم، أصبحت التطبيقات التي تُستَخدم على نطاقٍ واسعٍ تتيح لمستخدميها معرفة مقدار الوقت المنقضي في هذه المواقع، ومن خلال هذا المقال سنعلم كيف نحدد الزمن الذي نقضيه على فيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي.

كم من الوقت يقضيه الناس على وسائل التواصل الاجتماعي

منذ ظهور مواقع التواصل الاجتماعي وهي تستحوذ على جزءٍ كبيرٍ من وقتنا اليومي، وهذا الأمر في تزايدٍ مستمرٍ من عامٍ لآخر، فَوفقًا للدراسات يستخدم ما يقرب من 45 ٪ من سكان العالم وسائل التواصل الاجتماعي، بمعدل ساعتين و 23 دقيقةً في اليوم، وتقريبًا يوجد 60 ٪ من المستخدمين على اتصالٍ مستمرٍ.

إليك رسم بياني لطيف من Famemass، والذي نجد فيه مقدار الوقت الذي يقضيه الناس في مواقع التواصل الاجتماعي عمومًا، لا على وجه التحديد.

الزمن الذي نقضيه على فيسبوك

كما نرى، هناك زيادةٌ مطردةٌ من ساعة و 30 دقيقةً في عام 2012 إلى ساعتين و 23 دقيقة في عامنا هذا.

أما بالنسبة لتقسيم هذا الوقت على منصات التواصل الاجتماعي، فليس من الغريب أن يتصدر فيسبوك القائمة، بمعدل 58 دقيقةً لليوم، ثمّ إنستجرام في المرتبة الثانية بمعدل 53 دقيقةً، يليهما يوتيوب بـ40 دقيقة، بينما شغل تطبيق توتير 3 دقائق فقط من هذه النسبة.1

الزمن الذي نقضيه على فيسبوك

دوافع استخدام مواقع التواصل الاجتماعي

  • الحاجة للانتماء: تتيح مواقع التواصل الاجتماعي للمستخدمين إمكانية بناء علاقاتٍ جديدةٍ مع أفراد آخرين أو حتّى تمكين العلاقة مع الأصدقاء والعائلة، لذا فالبقاء على تواصلٍ مستمرٍ مع الأصدقاء بمختلف أنحاء العالم، وتكوين صداقاتٍ جديدةٍ ينمي لدينا الشعور بالانتماء.
  • الحاجة للتقدير: إن وضع فيديو مميز على الإنترنت ضمن مجالٍ معينٍ قد يمنحك شهرةً لمدة 15 دقيقةً أو يحولك إلى أحد مشاهير الإنترنت بين ليلةٍ وضُحاها ويلبي حاجتك للتقدير.
  • الحاجة للأمان: تمثل منصات التواصل الاجتماعي الملاذ الآمن للأشخاص الانطوائيين وأولئك الذين يعانون من الخجل الشديد في المواقف الاجتماعية، لذا سيكوِّن الشخص الذي يخشى التحدث أمام المَلَأ هويةً معروفةً فقط على وسائل التواصل الاجتماعي، وتصبح مكانًا آمنًا له ليعبر عن نفسه من خلالها.
  • الحاجة لتحقيق الذات: إن هذه الحاجة مُتمَثِلةً في الثقة بالنفس والسعي لتحقيق مهارات وخبرات شخصية، هي باختصار حسب عالم النفس الأمريكي ماسلو”الرغبة في أن تصبح كل شيءٍ يمكن للمرء أن يصبحه”. ونظرًا لأن وسائل التواصل الاجتماعي تركز بشكلٍ مكثّفٍ على الفرد من خلال إرضاء الأنا، وتقوم بتطوير مساحة آمنة للتعبير عن أنفسنا بشكلٍ فعّالٍ (تلبية احتياجات الأمان لدينا)، ومن خلال التفاعل مع أشخاصٍ نعرفهم ولقاء أشخاص جدد تحت هذه الهوية الاجتماعية (أي شعور بالانتماء)، فإن كل هذا يمنحنا شعورًا بالإنجاز وبالتالي رفع مستوى تقدير الذات لدينا (تحقيق الذات).2

كيف نحدد الزمن الذي نقضيه على فيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي

سنتحدث عن أكثر ثلاثة تطبيقاتٍ استحواذًا للوقت وفق الترتيب المذكور أعلاه:

تحديد الزمن الذي نقضيه على فيسبوك

أنت تعلم بالفعل أنك تقضي الكثير من الوقت على فيسبوك، ولكن إذا كنت مهتمًا بتحديد بالوقت، يمكنك ذلك من خلال استخدام ميزة “وقتك على فيسبوك Your Time on Facebook” في “قائمة الإعدادات والخصوصية”:

  1. اذهب إلى ملفك الشخصي وانقر على “الإعدادات”.
  2. ثمّ إلى علامة التبويب “الإعدادات والخصوصية”.
  3. من ثمّ انقر فوق “وقتك على فيسبوك” Your Time on Facebook.

هناك يمكنك رؤية رسمٍ بيانيٍّ يوضح مقدار الوقت الذي قضاه المستخدم على فيسبوك بشكلٍ يوميٍّ خلال الأسبوع الماضي، كما يُعرَض بالساعات والدقائق في اليوم والمتوسط الإجمالي.

الزمن الذي نقضيه على فيسبوك

الزمن الذي نقضيه على إنستجرام

لمعرفة مقدار الوقت الذي تقضيه على إنستغرام:

  1. انتقل إلى حسابك.
  2. ثمّ انقر فوق المزيد.
  3. بعدها اضغط على “نشاطك your activity”، وسترى جدولًا بيانيًّا مشابهًا لما ذكرناه في فيسبوك.3

الزمن الذي نقضيه على يوتيوب

توجد طريقةٌ سهلةٌ لمعرفة مقدار الوقت الذي تقضيه في مشاهدة مقاطع الفيديو على يوتيوب، يتوفر هذا على آي أو إس و أندرويد. للتحقق من ذلك:

  1. سجّل الدخول إلى اليوتيوب.
  2. ثمّ انقر على أيقونة حسابك.
  3. بعدها انقر فوق مدة المشاهدة.

ستظهر لك إحصاءات الزمن المنقضي على يوتيوب في اليوم نفسه والذي قبله وفي آخر 7 أيام، كما يُظهِر لك المتوسّط ​​اليومي.4

المراجع