من منا لم يتعامل مع الملفات ضمن نظام التشغيل ويندوز، القرص C لملفات النظام وإياك أن تحذفها، القرص D من أشهر أقراص الملفات من صورٍ وأفلامٍ وغيرها، والقرص G وهو قرص سواقة الأقراص الخارجية في أغلب الحواسيب، وغيرها ممن أمضينا طفولتنا وشبابنا بالتنقل بينها، ولكن ما الذي جعل صناع هذا النظام يختارون تسمية الأقراص على هذا النحو؟ وهل لهذه التسمية دلالات ضمنية؟ هذا ما سنتعرف عليه معًا.

نظام الأقراص في ويندوز

يتم تقسيم الهارد في نظام ويندوز إلى سواقاتٍ منفصلةٍ لكلٍّ منها اسمٌ خاصٌ فريدٌ، لا يهتم ويندوز ما هو هذا الحرف في الحقيقة بل يهمه فقط أن يكون فريد لهذه السواقة بالتحديد وهو قابلٌ للتغير، و بالدخول إلى تفاصيل التسمية نذكر عدة ملاحظاتٍ أخذتها مايكروسوفت بعين الاعتبار حين أطلقت هذه التسميات على السواقات ولا بد من توضيح أن السواقات هنا تعني أقسام ضمن الهارد لتنظيم حفظ الملفات ضمنها:

  • أسماء السواقات مريحةٌ وقابلةٌ للحفظ بسهولةٍ.
  • لا يعتبر وجود حرفٍ ضمن مسار أحد الملفات عائقًا بل إن التسمية بحرفٍ واحدٍ أكثر سهولةً وتجعل المسارات أقصر.
  • عدم التشتت بين حرفٍ كبيرٍ وصغيرٍ وترتيب الحروف وغيرها .. حرف واحد مرتب أبجديًا وانتهينا.
  • يلعب الحرف الدال على اسم السواقة دورًا هامًا في مساعدة النظام للوصول إلى الملف المطلوب بالضبط.
  • توجد ملفاتٌ مخفيةٌ في النظام تعتمد على أسماء السواقات لذا ليس من المفضل تغيير الاسم بشكلٍ متكررٍ.
  • يفضل تغيير اسم السواقة عندما تكون فارغةً بعد الفرمتة أو عند وجود ملفاتٍ بسيطةٍ فيها لتجنب المشاكل، ولا يجب تغيير اسم السواقة C أبدًا.1
  • يزداد عدد السواقات كلما وصل المستخدم أجهزةً خارجيةً إضافيةً مثل الهارد الخارجي والفلاشة والهاتف الذكي، وذلك لتسهيل التعامل مع الملفات الموجودة ضمنه.
  • عند توصيل ملحقٍ إضافيٍّ أو سواقةٍ إضافيةٍ، يقوم الحاسب بشكلٍ آليٍّ بتعيين حرفٍ لها يلي آخر حرفٍ تم تعيينه للأقراص الموجودة مسبقًا في الحاسب، مثلًا إن كان آخر حرفٍ هو D فعند وصل سواقة خارجية يعطيها الحاسب الحرف E.2

لماذا لا يوجد أقراص باسم A أو B

تعود تسمية الأقراص في نظام ويندوز بهذه الطريقة إلى نظام DOS، حيث قررت الشركة استخدام نظام تسميةٍ بسيطٍ وسهل التعامل معه، فاختارت الحرف A و B للأقراص المرنة وهي أقراص الفلوبي، وربما العديد ممن يقرؤون الآن قد يتذكرون ذلك القرص المربع منذ الطفولة، والذي شاع استخدامه قبل التعرف على الفلاشات التي نستخدمها حاليًا، ولكن مع التطور التقني لم تعد هذه الأقراص مستخدمةً في حين استمر نظام ويندوز وأصبح أكثر شعبيةً لذا لم تقم الشركة بتغيير ما اعتاد عليه المستخدمون واقتصر التعديل على حذف الحرفين A و B، في حين لم تعد الأقراص المرنة تستخدم أبدًا في الوقت الحالي وتم الاستغناء عن المنفذ المخصص لها والذي كان متواجدًا في الحواسيب القديمة.3

دلالات تسميات السواقات في ويندوز

الأقراص  A و B

كما ذكرنا فإن هذين الحرفين محذوفين حاليًا ولكنها الأحرف التي تدل على الأقراص المرنة Floppy Disk، والتي استخدمت في الماضي بكثرةٍ بسبب قابلية إعادة الكتابة ضمنها تمامًا مثل الفلاشة في الوقت الحاضر ولكن بسعة تخزينٍ صغيرةٍ للغاية.

القرص C

بعد أن تم حجز الحرفين A و B للأقراص المرنة، تم استخدام الحرف C للقرص الصلب الرئيسي للنظام، وهو يحوي كافة ملفات النظام بحيث لا يمكن تشغيل الحاسب دونها، وبالتالي فإن التسمية جاءت من تسلسل الأحرف الأبجدي.4

الأقراص D وما فوق

لا يدل الحرف D أو غيره على أي معاني مخفيةٍ إلا أن الاستخدامات قد تختلف من حاسبٍ لآخر بحسب طريقة تقسيم الهارد، حيث يدل الحرف D على قرص تخزين ملفاتٍ تقليديٍّ في بعض الحواسيب وقد يأتي مع أحرفٍ أخرى هي E و F، بينما في حواسيبٍ أخرى قد يدل الحرف D على محرك الأقراص الليزرية المضغوطة CD-ROM أو DVD، والذي يعني إمكانية التعامل مع محتوى القرص المضغوط عن طريق هذا القرص.

بالخلاصة فلا توجد دلالاتٌ مخفيةٌ خلف تسمية السواقات بهذه الأحرف ويقتصر الموضوع على سهولة الاستخدام والتعامل معها من قبل المستخدمين والحاسب نفسه على حدٍ سواءٍ.5

المراجع