ما سبب ملوحة مياه البحر

الموسوعة » ظواهر طبيعية » ما سبب ملوحة مياه البحر

تغطي المياه حوالي 71% من سطح الكرة الأرضية وتشكل المحيطات ما يعادل 96.5% من مياه الأرض، إلا أنّ وجود الماء لا يقتصر على المسطحات المائية فحسب حيث نجده في الهواء (بخار الماء) والجبال الجليدية والمياه الجوفية وحتى داخل جسم الإنسان والحيوان، ذلك أنّ دورة الماء في الطبيعة مستمرةٌ ليتحول من شكلٍ إلى آخر ويتجدد باستمرارٍ.§ووفقًا للمركز الوطني الأمريكي للبيانات الجيوفيزيائية التابع لـ NOAA تقدر كمية المياه الموجودة في المحيطات بما يقارب 321003271 ميل مكعب، حيث يبلغ وزن الملح الموجود في ميل مكعب واحد من هذه المياه حوالي 120 مليون طن، إذ تقدر نسبة ملوحة مياه البحر بحوالي 3.5%.

على سبيل التمثيل لا أكثر، تعتبر محطة الخدمة المتجددة التابعة لناسا هي أثقل جسمٍ على سطح الأرض من حيث الوزن والذي يقدر ب 2423 طن، وبذلك يتطلب الأمر 15.9 تريليون محطة خدمة متجددة لتعادل وزن الملح الموجود في المحيطات، أي بصورةٍ أخرى لو قمنا بفرش الملح الموجود في المحيطات بحيث يغطي سطح الأرض فإنه سيشكل سماكةً ملحيةً تعادل 500 قدم أي ارتفاع مبنى مكون من أربعين طابق.§

كمية الملح الموجودة في البحر الميت

تبلغ نسبة ملوحة مياه البحر الميت حوالي 33.7%؛ أي أنه يزيد مياه بقية البحار بـ 10 أضعاف من حيث كمية الملح وهو الأمر الذي يجعل الحياة فيه شبه مستحيلةٍ، فإذا ما قمنا بتبخير لترٍ واحدٍ من مياهه سنحصل على 250 غرام من الملح، والذي تقدر كميته الموجودة في البحر الميت بحوالي 37 مليار طن.

ويشكل كلوريد الصوديوم نسبة 97% من ملح مياه البحار العادية في حين يكون الملح الموجود في البحر الميت هو مزيجٌ من أملاح البروميد والكلوريد حيث يشكل كلوريد الصوديوم نسبة 30% فقط منه.§

فوائد ملح مياه البحار

  • يُبقي جسم الإنسان رطبًا: إنّ كمية العناصر الغذائية الموجودة في ملح البحر تجعل الجسم يحتفظ بالسوائل الموجودة فيه لفتراتٍ أطول، إذ إنه مفيدٌ جدًا في إبقاء جسم الإنسان رطبًا على عكس المعتقدات السائدة، في حين يزيد ملح الطعام المعالج من جفاف الجسم ويقوم بامتصاص المعادن الرئيسية منه.
  • يقلل من احتباس السوائل: يدور الاعتقاد السائد حول أنّ الملح يتسبب في احتباس سوائل الجسم ولعل ذلك ينطبق على ملح الطعام المعالج، أما الملح الموجود في البحار فإنه يؤدي وظيفةً عكسيةً تمامًا حيث أنّه يحتوي على نسبةٍ متوازنةٍ من المعادن وخاصةً فيما يخص البوتاسيوم والصوديوم الأمر الذي يقلل من احتباس سوائل الجسم.
  • يشكل مصدرًا كبيرًا للمعادن: إنّ ملوحة مياه البحر عالية الجودة، فتعوض الجسم عن نقص المعادن الأساسية التي قد لا تحتويها التربة نتيجة الأساليب الزراعية الحديثة، إذ يحتوي على 84 نوع من المعادن المفيدة لجسم الإنسان.
  • مصدر للشوارد: يعد ملح البحر مصدرًا هامًّا للشوارد بسبب إحتوائه على شوارد المغنيزيوم والكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والتي تؤثر بشكلٍ إيجابيٍّ على الجهاز العصبي وتلعب دورًا هامًّا في صحة العضلات والقلب والدماغ.
  • مفيد جدًا لصحة الجلد: يتمتع ملح البحر بخصائصَ مضادة للالتهابات تعد مفيدةً جدًا لصحة الجلد، فهناك العديد من المنتجات التجميلية التي تحتوي على ملح البحر كونه يساعد بشكلٍ فعالٍ فيما يخص الدورة الدموية وتوفير المواد المغذية للبشرة وتقشيرها، كما يعتمده العديد من الأطباء في علاج حب الشباب، والأكزيما ومرض الصدفية ومحاربة الشيخوخة كذلك الأمر.
  • يساعد في عملية الهضم: وذلك بسبب كونه يعمل على تنشيط الأميليز اللعابي وهو عبارةٌ عن أنزيمٍ يساعد على تفكيك الكربوهيدرات الموجودة في اللعاب، إضافةً إلى دوره في تكوين حمض الهيدروكلوريك الذي تفرزه المعدة لتفكيك الطعام وخاصةً البروتيني منه.§

سبب ملوحة مياه البحر

يعود سبب ملوحة مياه البحر إلى أنّ مياه الأمطار تحتوي على ثاني أوكسيد الكربون المذاب والتي تحصل عليه من الهواء المحيط، ويعود سبب كون مياه الأمطار حمضية إلى حدٍ ما لوجود حمض الكربونيك الذي يتسبب في تآكل الصخور، فينتج عن هذه العملية تشكل أيونات أو جزيئات ذرية ذات شحناتٍ كهربائيةٍ والتي تنتقل مع حركة الجداول والأنهار لتصل إلى البحار والمحيطات.

إنّ أغلب هذه الأيونات الموجودة في مياه البحر هي عبارةٌ عن كلوريد وصوديوم، حيث يشكل هذان الاثنان أكثر من 90% من الأيونات المذابة الموجودة في ماء البحر، ويتم استهلاك قسمٍ كبيرٍ من هذه الأيونات من خلال الكائنات الحية الموجودة بينما يبقى البعض الآخر لفتراتٍ طويلةٍ مما يؤدي إلى زيادة تركيزها مع مرور الوقت مشكلًا ملح البحر الذي تعود إليه ملوحة مياه البحار والمحيطات.§

216 مشاهدة