ما هو الكيراتين

أصبح الكيراتين عنصرًا مهمًّا ومحبوبًا لدى الكثير من الأشخاص تبعًا لفوائده العديدة فهو يساعد في إكساب المزيد من الجمال بالنسبة للشعر. لتتعرف أكثر على الكيراتين وفوائده وآثاره الجانبية، تابع قراءة المقال.

تعريف الكيراتين

إن الكيراتين هو واحدٌ من البروتينات الليفية الموجودة في الخلايا الحيوانية، ويتم إنتاجه في الثدييات والطيور والزواحف والبرمائيات، ويُستخدم في تشكيل أنسجةٍ من نوعٍ خاص. يُمكن أيضًا العثور على الكيراتين في أعضائكَ الداخلية والغدد، وبالإضافة إلى ذلك إنّ الكيراتين هو بروتينٌ واقيٌّ، وهو أقل عُرضةً للتمزيق من الأنواع الأخرى من الخلايا التي ينتجها جسمك.

هذا ويقوم البروتين بحماية الخلايا الطلائية أو الظهارية كما ويقوِّي بعض الأعضاء، وإن المادة البيولوجية الوحيدة الأخرى التي تتمتع بصلابةٍ مماثلةٍ هي البروتين كيتين الموجودة في اللافقاريات مثل سرطان البحر. من الجدير بالذكر أنه لا يتم هضم الكيراتين عادةً في الجهاز الهضمي، وأن البروتين غنيٌّ بالكبريت وغير قابلٍ للذوبان في الماء.§

إذن؛ يمكن تعريف الكيراتين بأنّه بروتينٌ موجودٌ بشكلٍ طبيعيٍّ في الشعر والأظافر، ويقوم بوظيفة تشكيل طبقةِ حمايةٍ على جذع الشعرة والمحافظة عليها، كما أنه يساعد على بقاء الشعر صحيًّا وحيويًّا. ولكن لسوء الحظ يُمكن استنزافه من الشعر وذلك بسبب تعرُّض الشعر لدرجاتٍ عاليةٍ من الحرارة بشكلٍ مستمرٍ نظرًا لاستخدام السشوار وغيره، كما ويؤدي استخدام المواد الكيميائية إلى استنزاف الكيراتين من الشعر أيضًا.

ونظرًا لأنّ الكيراتين من أهم المكونات الأساسية للشعر، يعتقد بعض الناس أنّ العلاجات التي تعتمد على الكيراتين والمكمِّلات والمنتجات المبنية عليه يمكن أن تساعد في تقوية شعرك وجعله يبدو أكثر صحةً. إذًا ما هو علاج الشعر بالكيراتين؟ سنتحدث عنه بالتفصيل في الفقرة التالية.§

علاج الشعر بالكيراتين

إنّ علاج الشعر بالكيراتين هو عمليةٌ كيميائيةٌ تهدف لإعطاء الشعر المجعد نعومةً ولمعانًا، وعلى الأغلب تبقى نتائج العلاج ظاهرةً لمدة ستة أشهرٍ تقريبًا.

توجد أنواعٌ وإصداراتٌ مختلفةٌ منه، مثل الكيراتين البرازيلي، ويمكن القول إنّ الإصدارات الأقدم من الكيراتين كانت تحتوي على مادة الفورمالدهيد على عكس الإصدارات الأحدث التي أصبحت تتجنّب هذا المنتج نظرًا لأضراره الكبيرة على الشعر.

بالنسبة إلى مدِّة طول جلسة العلاج عند صالون الحلاقة فإنّ هذا يعتمد على عدّة عوامل منها ما يتعلق بتركيبة مادة الكيراتين، ومنها ما يتعلق بنوعية الشعر وكثافته، حيث من الممكن أن تمتد طول فترة العلاج بين ساعتين إلى أربع ساعاتٍ.

يقوم مصفف الشعر بغسل شعرك أولًا ومن ثم سيقوم بتطبيق مادة الكيراتين على شعرك الرطب أو قد يجفف شعرك أولًا ثم يقوم بتطبيق الكيراتين، هذا بالطبع يرجع إلى خبرة مصفف الشعر وطبيعة شعرك واحتياجاته، وبعد ذلك سيستخدم مصفف الشعر مكواة الشعر المسطحة على خصلات الشعر الخشنة، وذلك بوضع المكواة على حرارةٍ منخفضةٍ أو متوسطةٍ نوعًا ما.

أمّا بالنسبة إلى السؤال المتداول بين الجميع “هل يمكنني معالجة شعري بالكيراتين بنفسي في المنزل؟ ” الجواب نعم يمكنك ذلك، ولكن لا تتوقع أن تحصل على نفس النتائج التي ستحصل عليها عند ذهابك إلى صالون الحلاقة وتسليم الأمر إلى خبراء ومصففي الشعر، ذلك أنّ هناك بعض المنتجات التي تحتوي على كلمة كيراتين ولكنّها لا تفي بالغرض وليست جيدةً بالقدر الكافي، لذلك عليك الانتباه عند شراء المنتج المناسب لشعرك.§

فوائد الكيراتين وآثاره الجانبية في علاج الشعر

إنّ علاج الشعر مع الكيراتين له فوائد كثيرة منها:

  • يجعل الشعر لامعًا سهل التحكم به.
  • يُصبح الشعر أقل عُرضةً للتكسُّر والتقصف.
  • يجعل الشعر المجعد أقل تجعدًا.
  • يجعله مستقيمًا.
  • يُصبح تصفيفه سهلًا.
  • يحمي الشعر من الآثار الضارّة للشمس ويحميه من العوامل البيئية الأخرى.

بالطبع تختلف تلك النتائج من شخصٍ لآخر حسب طبيعة الشعر وسمكه وصحته. وأمّا بالنسبة للآثار الجانبية لعلاج الشعر بالكيراتين فهي كالتالي:

  • لا تستمر نتائجه الجميلة على الشعر إلا لفترةٍ قصيرةٍ تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهرٍ فقط.
  • إنّ علاج الشعر بمادة الكيراتين يُعدّ باهظَ الثمن.
  • سيُطلب منك استخدام شامبو وبلسم خاص يُناسبان نوع شعرك.
  • قد يبدو شعرك ضعيفًا وأقل حجمًا مما كان عليه في السابق.
  • قد يصبح الشعر زيتيًّا نظرًا لعدم وجود أي تجعدٍ فيه.
  • قد تحتوي بعض إصدارات الكيراتين على مادة الفورمالدهيد، مما قد يؤدي إلى الغثيان وتهيُّج الجلد وتهيُّج العين وغيره.§