إذا كنت ممن يفضّلون استخدام الإنترنت دون التعريف عن هويتك الحقيقية، لا بدّ وأنّك بحثت كثيرًا عن الطرق التي ستتيح لك ذلك وسمعت أيضًا عن Tor دون أن تجد المعلومات الكافية عنه، لذلك سنحاول في هذه المقالة تقديم لمحةٍ سريعةٍ ومُبسطةٍ عن ما هو تور Tor والتعريف به وعن استخداماته.1

ما هو تور Tor

تور Tor، اختصار للعبارة The Onion Router وهو بروتوكول شبكات الإنترنت المصُمّم لإخفاء البيانات المنقولة من خلاله، فباستخدام تور Tor سيصبح من الصعب إن لم يكن مستحيلًا التطفّل على بياناتك كالبريد الإلكتروني ذو سجل البحث أو منشورات الوسائط الاجتماعية أ أي نشاطٍ آخر على الإنترنت، كما سيمنع أي جهةٍ من معرفة الدولة الموجود فيها من خلال عنوان ال IP الخاص بك.

فعند تشغيل شبكة  تور Tor لن تتمكن الجهات التي تجمع البيانات على الإنترنت مثل Google Ads و Acxiom من تحليل نشاطاتك على الإنترنت وجمع البيانات من خلالها.

آلية عمل Tor

تعمل شبكة Tor عن طريق خوادم لآلاف المتطوّعين والمنتشرة في مختلف أنحاء العالم، حيث تُجمع بياناتك في حزمة مشفرة عند دخولها إلى شبكة Tor، لكنّها وبخلاف الاتصال العادي يفصل تور Tor جزءًا من مقدّمة الحزمة والمتعلق ببعض المعلومات عن العنوان والتي تُستخدم للحصول على معلوماتٍ عن المُرسِل كنظام التشغيل المستخدم في جهازه والذي أرسل تلك البيانات، ثم يُشفّر Tor بقية معلومات العناوين ويُدعى غلاف الحزمة، وهذا ما لا يتمّ أثناء الاتصال العادي بالإنترنت.

تُوجّه الكثير من تلك الخوادم حزمة البيانات المعدّلة لتصل إلى وجهتها المقصودة، حيث يُشفّر كل خادم قسمًا من الحزمة المُغلّفة لمعرفة أي خادم أتت منه البيانات وأي خادم سيُرسلها بعد تغليفها بغلافٍ جديد.

توضع علامة بَصَلة على مستويات معلومات الموقع المشفرة والمستخدمة لتشفير حزم البيانات المرسلة عبر Tor ومن هنا جاءت التسمية، وبهذه الطريقة لا يمكن تتبّع مسار حزمة البيانات التي مرّت عبر تور Tor.2

طريقة استخدام تور Tor

يُعتبر Tor سهل الاستخدام لأنّه يعمل كمتصفّح إنترنت عادي، ولاستخدامه اتبّع الخطوات التالية:

  1. حمّل المتصفح وقُم بتثبيته.

  2. افتح المتصفح ستظهر لك نافذة إعدادات، ثم اضغط على اتصال Connect.

  3. سيتّصل متصفّح Tor مع الشبكة الأمر الذي سيستغرق عدّة ثواني لأنّ الاتّصال سيتم من خلال عدّة خوادم منتشرة حول العالم ليَصعب تتبّعه، وحالما يجهز الاتّصال يُصبح متصفّح Tor جاهزًا للاستخدام، حيث سيعمل Tor مثله مثل بقيّة المتصفحات.

  4. يمكنك تفعيل أعلى مستوى حماية يؤمّنه Tor، من خلال الضّغط على أيقونة البصلة الخضراء الموجودة على يسار حقل العناوين، لكن ستلاحظ أنّ سرعة التّصفح قد قلّت بشكلٍ ملحوظ مُقابل رفع مستوى الأمان.

متى يُفضّل استخدام Tor

إذا كان استخدامك للإنترنت يقتصر على تصفّح الفيسبوك والبحث عن الصور وغيرها من الأمور العاديّة فعلى الأرجح لست بحاجةٍ لاستخدام تور Tor لأنه سيُقلل من سرعة الاتّصال دون مبرر؛ ففي هذه الحالة أنت بحاجة لتأمين الاتصال أكثر من إخفائه خاصةً عند استخدام شبكة Wi-Fi في مكانٍ عام لذلك يُفضّل استخدام خدمة VPN.

وإذا أردت إخفاء هويتك الحقيقية أثناء تحميل ملفاتٍ ضخمةٍ ولم ترغب أن يطلع أحدٌ ما على تلك الملفات، أيضًا لا يُعتبر Tor جيّدًا في هذه الحالة لأنّه لن يتمكّن من إخفاء اتّصالك بل سيُقلل من السرعة دون مبرر واضحٍ بل استخدم Proxy أو VPN بدلًا منه.

أمّا في الحالات الأخرى التي تتطلّب أن يكون اتّصالك مخفيًا سيقوم بذلك Tor بكلّ سهولة، مع أننا ننصح بالاعتماد على خدمات VPN لأنّها ستؤمّن إخفاء هويتك دون أن تحتفظ بسجلاتٍ عن نشاطاتك التي قمت بها على الإنترنت، كما أنّها قد تُقدّم ميزاتٍ إضافيّةٍ عن Tor.3

الجهة المسؤولة عن Tor

موّل مختبر الأبحاث التّابع للبحرية الأمريكية تطوير Onion Routing في فترة التسعينيات. وفي عام 2002 طوّرت البحرية بالتعاون مع مجموعة من الباحثين المستقلين برنامج Tor، وحتّى يومنا هذا يستمر صانعوا Tor في دعم البروتوكول وتحديثه ضمن مشروع Tor وهي منظمة مستقلّة وغير ربحية مموّلة جزئيًا من جهاتٍ مختلفةٍ تابعة للحكومة الأمريكيّة.

المراجع