شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

ما هو نظام EBD

Electronic Brake Force Distribution، ويعرف باسم نظام توزيع قوة الفرامل إلكترونيًّا، ويمكن الإشارة إلى أن نظام EBD هو أحد أنواع الأنظمة التي تعمل على توزيع قوة الفرملة بشكلٍ مناسبٍ لكل عجلةٍ من عجلات المركبة، ويشار إلى أن توزيع القوى يرتكز على مجموعةٍ من العوامل الأساسية؛ ومنها حالة الطريق وسرعة المركبة وغيرها.1

هذا ويكمل كل من نظام ABS وEBD بعضهما البعض، حيث يؤديان دورًا مهمًا في التحكم بالقوى الموزعة بين العجلات الأمامية والخلفية، إلا أن النظام الأخير يمكن في حال توفره الاستغناء عن نظام ABS بشكلٍ عام؛ ويعزى ذلك لدوره الكبير في منح الثبات الأكبر بكافةِ الظروف التي قد تتعرض لها الفرملة.2

مبدأ عمل نظام EBD

يعتمد مبدأ عمل نظام EBD على مجموعةٍ من الأجزاء لإتمام المهام التي جاء لأجلها، إذ تشير المعلومات إلى أنه لا يتطلب ضرورةً توزيع مقدار قوة الكبح ذاتها على جميع عجلات المركبة في حال البدء بتخفيف سرعة المركبة أو جعلها تقف تمامًا؛ وإنما يأتي دور المكونات التالية الذكر لتقوم بالدور، وهي:

  • مستشعر السرعة Speed Sensor: يبدأ مستشعر السرعة برصد سرعة المركبة وسرعة المحرك فيها، ولا بد من التوضيح أنه في بعض المواقف قد يتفاوت مقدار السرعة بين العجلة ومحرك السيارة؛ فيترتب على ذلك حتمًا حدوث انزلاق للعجلات، ويأتي دور مستشعر السرعة بحسابه نسبة الانزلاق وتزويد وحدة التحكم الإلكترونية بها.
  • وحدة التحكم الإلكترونية Electronic Control Unit: هذا الجزء عبارة عن شريحةٍ صغيرةٍ تستقطب البيانات وتجلبها من مستشعر السرعة في المركبة؛ ومن ثم إيجاد الفرق الناجم بين سرعة دوران العجلات وسرعة المركبة، وفي حال تحديد نسبة الانزلاق؛ سيصار فورًا إلى تغيير قوة الفرامل وتوزيعها لغايات الحفاظ على نسبة الانزلاق وفق المعقول.
  • مغير قوة المكابح Brake Force Modulators: يأتي دور هذا الجزء في نظام EDB بضخ السائل الخاص بالفرامل للوصول إلى أنابيب الفرامل؛ وبالتالي تفعيل دور المكابح لتعديل القوة المناسبة بالنسبة لكل عجلةٍ من عجلات المركبة.

أهمية نظام EDB

 نظام EBD

يحظى نظام EBD بأهميةٍ كبيرةٍ جدًا في المركبات بمختلف أنواعها وأحجامها، وتتمثل أهميته بما يلي:

  • جزء لا يتجزأ من السيارات الحديثة الصنع، حيث يعد من أحدث تقنيات السلامة المستخدمة مؤخرًا في المركبة.
  • توزيع قوة الفرملة بشكلٍ يتناسب مع سرعة دوران الإطار وسرعة المركبة، ويطلق على هذه المهمة تقييد قوة الكبح الإلكتروني.
  • نظام EDB عبارة خليطٍ جامعٍ ما بين التكنولوجيا الحديثة والهيدروليكية في آنٍ واحدٍ.
  • أداة أمان فعالة ونشطة للغاية، حيث تحول دون وقوع الأعطال والحوادث.
  • نظام متفرع عن نظام ABS ونظام ESC.
  • الاعتماد على جهاز استشعار “ياو Yaw”، والذي يلعب دورًا هامًا باستشعار دوران المركبة في محيط محورها الرأسي، كما يستشعر قراءة مدخلات التوجيه.
  • إمكانية الاستجابة في حال حدوث فرقًا واضحًا بين أوزان العجلات أو الأحوال في الطريق وغيرها من العوامل المؤثرة بسرعة المركبة.
  • إجراء تغييراتٍ ملموسةٍ بمقدار الضغط على العجلات، وبالتالي تحسين أداء الفرامل.
  • ميزة أمانٍ إضافيةٍ في المركبات الحديثة.
  • إمداد العجلات بالجهد والقوة المناسبة في حال تحملها لوزنٍ أو حمولةٍ أثقل من غيرها من عجلات المركبة.3

المراجع