تُعتبر الغدة النخامية (Pituitary gland) إحدى الغدد التي تتبع لجهاز الغدد الصمّاء (Endocrine system)، والتي يبلغ حجمها ما يُقارب حجم حبة البازلاء، وتقع هذه الغدّة أسفل الدماغ خلف الأنف تقريبًا مرتبطةً بمنطقةٍ تحت المهاد (Hypothalamus) عن طريق أليافٍ عصبيةٍ، وفي الحقيقة تُعدّ الغدة النخامية مهمة للغاية، إذ تقوم بإفراز مجموعة من الهرمونات التي تتحكم بوظائف مهمة في الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنّ الغدة النخامية تتكون من جزأين رئيسيين، الأول هو الجزء الأماميّ المسؤول عن إنتاج عدد من الهرمونات وإطلاقها بحسب حاجة الجسم إليها مثل هرمون LH ، أمّا الجزء الخلفيّ من الغدة النخامية فيُعدّ مسؤولًا عن تخزين عدد من الهرمونات التي تُفرزها منطقة تحت المهاد، ليقوم بإطلاقها لاحقًا عند حاجة الجسم إليها اعتمادًا على الرسائل والإشارات العصبية التي تصل إليه.1

هرمون LH من الهرمونات المهمة التي تفرزها الغدة النخامية، يُعرَّف الهرمون الملوتن luteinizing hormone أو المُسمّى اختصارًا بـ (LH) بأنّه هرمون تنتجه الغدّة النّخاميّة، يتحكّم بالجهاز التناسليّ لدى كلٍّ من الرّجال والنّساء.

وظيفة هرمون LH

  • يلعب هرمون LH عند النساء دورًا مهمًا في الدورة الشهرية، حيث يعمل جنبًا إلى جنب مع هرمون FSH، الذي تفرزه الغدة النخامية أيضًا والذي يحرّض الجريب المبيضي وبالتالي نمو البويضة، كما أنه يبعث على إنتاج هرمون الاستروجين في البويضة، ارتفاع معدّل الاستروجين يرسل إشارةً إلى الغدة النخامية لتوقف إفراز هرمون FSH وتبدأ إنتاج هرمون LH ، هذا التحوّل يسبب خروج البويضة من المبيض في عملية تسمّى الإباضة.
  • أما عند الرجال يرتبط هذا الهرمون مع مستقبلات في خلايا خاصة في الخصية، وبهذا يتم إطلاق هرمون التستوستيرون الذي يعد مهمًا جدًا لإنتاج الحيوانات المنوية وإعطاء الصفات الذكورية كشعر الوجه والصوت الخشن.

مشاكل مرتبطة بهرمون LH

  • إن ارتفاع مستويات هرمون LH قد تدلّ أحيانًا على الإصابة بأمراضٍ وراثيّةٍ، منها: متلازمة كلينيفيلتر ومتلازمة ترنر، وهما متلازمتان تسبّبان العقم.
  •  ارتفاع مستويات هذا الهرمون قد يسبّب العقم لما له من تأثيرٍ على الجهاز التناسليّ، فضلًا عن ذلك إن ازدادت مستويات هذا الهرمون لدى النساء، فهذا قد يدلَ على إصابتهن بمتلازمة المبيض متعدّد الكيسات، وهي متلازمةٌ تنجم عنها زيادة في الهرمون الذّكوريّ.
  • كما أن المستويات المنخفضة من الهرمون تسبب العقم أيضاً، لأنّها تحدّ من الإباضة لدى النّساء ومن إنتاج الحيوانات المنويّة لدى الرّجال.2

فحص هرمون LH

يقيس فحص الدّم الخاص بـ هرمون LH مستويات هذا الهرمون في الدّم، وتحتاج النساء لإجراء هذا الفحص لأكثر من مرّةٍ لمعرفة مستوياته لديهنّ، إذ إنّه يختلف من مرحلةٍ إلى أخرى في دورتهنّ الشهريّة وخلال فترة الحمل أيضًا، وبالإمكان قياس مُستويات هذا الهرمون عن طريق البول أيضًا، أمّا لدى الرّجال فالوضع يختلف؛ حيث تُقاس مُستويات الهرمون المذكور بعد حقن الرّجل بحقنة الهرمون المُطلق لمواجهة الغدد التناسلية (بالإنجليزية: gonadotropin releasing hormone). فقياس الهرمون المُلَوتِن بعد الحصول على هذه الحقنة يساعد الطّبيب على معرفة إن كانت هناك مشكلةٌ في الغدّة النّخاميّة أو في أيّ مكانٍ آخر في الجسم.3

المعدل الطبيعي لـ هرمون  LH  يختلف عند البالغين بين الذكور والإناث وعند الأطفال. فيما يلي دليل للمعدلات الطبيعية:

  • عند الذكور

يتراوح المعدل الطبيعي بين 1.24-7.8 IU/L. المعدل المنخفض قد يدل على مشاكل بالغدة النخامية، التي قد تكون لا تفرز كمياتٍ كافيةٍ من هرمون LH مما يؤدي إلى انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون أيضًا، أما في حالة المستوى المرتفع، يدل ذلك على أن الخصيتين لا تستجيبان للهرمون كما ينبغي، وأنه لا يشجع إنتاج التستوستيرون كما يجب.

  • عند الإناث

يعتمد ذلك على المرحلة من الدورة الشهرية:

  • بداية الدورة أو المرحلة الجريبية يتراوح بين 1.68-15 IU/L.
  • ذروة الدورة أو منتصفها 21.9-56-6 IU/L.
  • الطور الأصفر أو نهاية الدورة 0.61-16.3 IU/L.

في حالة المعدلات المرتفعة لـ هرمون LHعن الطبيعي قد يعني أن الأنثى في مرحلة سن انقطاع الطمث أو سن اليأس. أيضًا تدل على مشاكل في الغدة النخامية. أما في حالة المعدلات المنخفضة قد يدل على سوء تغذية، انقطاع الشهية، ضغوط عصبية أو اضطرابات في الغدة النخامية.

  • عند الأطفال
  • يتراوح المعدل الطبيعي عند الأطفال تحت سن العاشرة بين 0.03-3.9 IU/L.4

الهرمونات هي رسائل كيميائية خاصة في الجسم يتم إفرازها من الغدد الصماء، تتحكم هذه الرسائل في معظم الوظائف الجسدية والجنسية الرئيسية، من الاحتياجات الأساسية البسيطة مثل الجوع إلى النظم المعقدة مثل الإنجاب، وحتى المشاعر والمزاج، إن فهم الهرمونات الرئيسية وما تفعله سيساعد المرضى على السيطرة على صحتهم.5

المراجع