تضم الكوارث الطبيعية جميع أنواع الطقس القاسي، والتي تضع صحة الإنسان وسلامته وممتلكاته تحت تهديدٍ كبيرٍ، وكذلك البنية التحتية وأمن البلاد.

تحدث الكوارث الطبيعية بشكلٍ مفاجئٍ ودون سابق إنذار، مما يعرض البلاد لفتراتٍ متكررةٍ من انعدام الأمن والاضطراب والخسارة الاقتصادية.

تم إعداد العديد من الدراسات حول مجموعةٍ متنوعةٍ من الكوارث الطبيعية، بما في ذلك العواصف الشتوية أو الفيضانات أو الأعاصير أو حرائق الغابات أو الزلازل أو أي مزيجٍ منها.1

أنواع الكوارث الطبيعية

الكوارث الطبيعية تحدث إما نتيجة أحداثٍ سريعةٍ أو بطيئةٍ متراكبةٍ، لذا يمكن أن تكون:

  • جيوفيزيائية (الزلازل والانهيارات الأرضية والتسونامي والنشاط البركاني).
  • المائية (الانهيارات الثلجية والفيضانات).
  • المناخية (درجات الحرارة العالية والجفاف وحرائق الغابات).
  • الطقس (الأعاصير والعواصف).
  • البيولوجية (الأوبئة والحشرات والأوبئة الحيوانية).
  • المخاطر التكنولوجية “من صنع الإنسان” (حالات الطوارئ والنزاعات الكبيرة والمجاعات والسكان النازحين والحوادث الصناعية وحوادث النقل) وهي الأحداث التي يسببها البشر وتحدث في المستوطنات البشرية أو بالقرب منها، يمكن أن يشمل ذلك التدهور البيئي والتلوث والحوادث.
  • المخاطر التكنولوجية.
  • هناك مجموعة من المشاكل، مثل تغير المناخ والتوسع الحضري غير المخطط له والتخلف والفقر، وكذلك تهديد الأوبئة، هذه العوامل القاسية ستؤدي إلى زيادة تواتر الكوارث وتعقيدها وشدتها.2

أكبر الكوارث الطبيعية في القرن العشرين

الزلازل وموجات المد

  • 28 يوليو 1976: ضرب زلزال مدينة تانغشان في شمال شرق الصين، والذي يعد الأكثر تدميراً في القرن العشرين (بقوة 7.8 درجة بمقياس ريختر)، وبلغ عدد الضحايا الرسمي 242000، وتشير تقديراتٍ أخرى غير رسميةٍ إلى أن الرقم وصل إلى 655،000.
  • 5 أكتوبر 1948: قُتل أكثر من 110،000 شخصًا عندما هزَّ زلزال بلغت شدته 7.3 درجة المنطقة المحيطة بسبخاتٍ في تركمانستان.
  • 22 مايو 1927: وقع زلزال بلغت قوته 7.9 درجة بالقرب من شينينغ، الصين، وقتل حوالي 200000 شخص.
  • 1 أيلول 1923: تعرضت ثلث طوكيو ومعظم يوكوهاما لزلزال بلغت قوته 8.3 درجة اليابان، قُتِلَ حوالي 143،000 شخص في الوقت الذي دمرت فيه الحرائق معظم أنحاء طوكيو.
  • 16 ديسمبر 1920: ضرب الصين أيضًا زلزال يعد من أخطر الزلازل القرن العشرين، فقد مات ما يقدر بنحو 200000 عندما ضرب زلزال بلغت قوته 8.6 درجة، مما تسبب في انهياراتٍ أرضيةٍ هائلةٍ.
  • 28 ديسمبر 1908: هز جنوب إيطاليا زلزال بلغت قوته 7.2 درجة وتسبب في حدوث تسونامي ضربت منطقة ميسينا ريدجو كالابريا، مما أسفر عن مقتل 123000 شخصٍ.

الثورات البركانية

  • 15 يوليو 1991: ثار جبل بيناتوبو البركاني في جزيرة لوزون في الفلبين، حيث غطى مساحة 750 كيلومترًا مربعًا بالرماد البركاني، ومات أكثر من 800.
  • من 13 إلى 14 نوفمبر 1985: قُتل ما لا يقل عن 25000 شخصٍ بالقرب من أرميرو، كولومبيا، عندما ثار بركان نيفادو ديل رويز، مما أدى إلى حدوث العديد من الانهيارات والكوراث.
  • 8 مايو 1902: ثار بركان بيلي في جزيرة مارتينيك الكاريبية، ودُمِرَت العاصمة سانت بيير، وصل عدد الضحايا إلى 40،000. وفي اليوم الذي سبقه، قتل بركان 1600 شخصٍ في جزيرة سانت فينسنت القريبة. وبعد خمسة أشهر أيضًا، ثار بركان سانتا ماريا في غواتيمالا، مما أسفر عن مقتل 6000 آخرين.

الأعاصير والفيضانات

  • من 26 أكتوبر إلى 4 نوفمبر 1998: إعصار ميتش كان أعنف إعصار يضرب الأمريكتين، قتل 11000 في هندوراس ونيكاراغوا، كما ترك 2.5 مليون بلا مأوى.
  • 5 أغسطس 1975: قُتل ما لا يقل عن 85000 شخص على طول نهر اليانغتسي في الصين، بعد انهيار أكثر من 60 سدًا في أعقاب سلسلةٍ من العواصف، مما تسبب في فيضاناتٍ ومجاعةٍ واسعة النطاق، أبقت الحكومة الصينية هذه الكارثة سرًا للعلن لمدة 20 عامًا.
  • أغسطس 1971: قُتل ما يقدر بنحو 100000 عندما أدت الأمطار الغزيرة إلى فيضاناتٍ شديدةٍ حول هانوي فيما كان في ذلك الحين فيتنام الشمالية.
  • 13 نوفمبر 1970: تسبب إعصار بولا في دلتا الجانج في مقتل ما يقرب من 500000 في بنغلاديش، وقدر البعض أن عدد القتلى يمكن أن يصل إلى مليون شخصٍ.
  • يونيو 1938: قام الجنود الصينيون القوميون، بقيادة تشيانغ كاي شيك، بتفجير السدود حول النهر الأصفر لمنع القوات اليابانية من التقدم، وتوفي أكثر من نصف مليون شخصٍ في الفيضانات الناتجة.
  • من مايو إلى أغسطس من عام 1931: أدت الفيضانات الهائلة في أنهار الصين الأصفر واليانغتسي إلى وفاة ما يقرب من أربعة ملايين شخص بسبب الغرق والمرض والجوع.
  • عام 1911: تسبب فيضان نهر اليانغتسى أيضًا، في مقتل ما يقدر بنحو 100000 و 140،000 شخص، في عام 1935 .3

خطوات الأمان في الكوارث الطبيعية

  1. عليك التعرف على المخاطر الموجودة في منطقتك.
  2. البدء بخطة الكوارث: تبدأ هذه الخطة بوجود مكانٍ آمن تذهب إليه، فكر بشخص يمكنه إيواءك أنت وعائلتك، وتحدث معه حول ما يمكن أن يحدث في حالة وقوع كارثةٍ، ثم اشرح نفس الخطة لكل شخصٍ يعيش في منزلك حول ما يجب القيام به إذا كانت هناك حالة طوارئ وكنت غير قادرٍ على العودة.
  3. خطة الاتصالات: ضع في اعتبارك بأنك قد لا تكون مع عائلتك، فإذا وقعت كارثة، كيف ستصل إلى مكانٍ آمن؟ كيف ستتواصلوا مع بعضكم البعض؟ ستكون مستعدًا بشكلٍ أفضل لِلَم شمل أسرتك وأحبائك بأمان أثناء حالات الطوارئ إذا فكرت في المستقبل وتواصلت مع الآخرين مقدمًا.
  4. خطة الإخلاء: عندما تضطر إلى الإخلاء، قد لا تجد الوقت الكافي، لذا يجب أن تخطط لكيفية إخلاء منزلك بسرعةٍ وتأكد من أن الجميع معك يعرفون الخطة، وأن الجميع لديه قائمةٌ بأرقام الاتصال في حالات الطوارئ.
  5. قم بالخطوات اللازمة لفصل الغاز والماء والكهرباء عن منزلك وتأكد من فهمك لها، إذا كنت قادرًا فتعلم إجراءات الإسعافات الأولية الأساسية، مما سيسمح لك بمساعدة الآخرين أثناء وقوع الكارثة.
  6. يجب عليك فحص منزلك والتخلص من أي مخاطرٍ محتملةٍ، ففي حالات الطوارئ، يمكن أن تتسبب العناصر العادية في منزلك في حدوث إصاباتٍ، أي شيءٍ يمكن أن يتحرك أو يسقط أو يكسر أو يسبب حريقًا يمثل خطرًا محتملًا.
  7. روابط المجتمع مهمة: تأكد من أنك تعرف جيرانك، قم بتبادل أرقام الهواتف ومراقبة الجيران المسنين أو المعوقين أو الأشخاص الذين لديهم أطفال، قد يحتاجون إلى مساعدةٍ إضافيةٍ أثناء وقوع كارثةٍ طبيعيةٍ.
  8. تأكد من التحقق بانتظامٍ من أجهزة السلامة في منزلك، مثل أجهزة إنذار الدخان وطفايات الحريق.
  9. تحدث إلى السلطات المحلية وخدمات الطوارئ وتعرف على خطط الطوارئ في منطقتك وإشارات التحذير وطرق الإخلاء ومواقع مأوى الطوارئ، ستتمكن خدمات الطوارئ المحلية من تقديم النصائح لك بشأنٍ أكثر أنواع الكوارث شيوعًا في منطقتك.
  10. راجع بنود التأمين الخاص بك وتأكد من أن لديك تغطية كافية ضد كل نوعٍ من الكوارث التي تكون عرضة لها، تحقق أيضًا من مبلغ التأمين الخاص بك.
  11. ضع قائمة جرد منزلية ثم قم بحفظ نسخ عنها في مكانٍ آمن أو عبر الإنترنت، يمكن أن يساعدك جرد المنزل في تحديد ما إذا كان لديك تأمينٍ كافٍ.4

المراجع