تنحدر المافيا من إيطاليا، وهي واحدةٌ من أقدم مجموعات الجريمة المنظمة في العالم. وقد أشارت وكالة الفكر الإجرامي الأوروبي إلى أربعة أنواعٍ من منظمات المافيا الإيطالية، وهي: المافيا الصقلية، منظمة ندرانجيتا Ndrangheta، مافيا كامورا Camorra، الجريمة المنظمة البوليانية Apulian.

وقدر مكتب التحقيقات الأمريكي FBI أن المجموعات الأربع تضم حوالي 25 ألف عضو، بإجمالي 250 ألف عضو في المؤسسات التابعة لها حول العالم، بينما لدى المافيا الأمريكية حوالي 3 آلاف عضو.

تشترك كل المجموعات ببعض الصفات العامة، كما تتميز كل منها بصفاتٍ خاصةٍ. لكن كل جماعات المافيا تولي الأهمية للسلطة والعائلة والاحترام والأراضي.1

ما هي المافيا

المافيا هي مجتمعٌ منظمٌ هرميًّا من المجرمين الإيطاليي أو الصقليي المولد أو النشأة، ويدل المصطلح على منظمةٍ إجراميةٍ تقليديةٍ في صقلية وأيضًا منظمة إجرامية في الولايات المتحدة الأمريكية.

ازدهرت المافيا في صقلية في أواخر العصور الوسطى، ويعتقد أنها بدأت كمنظمةٍ سريةٍ كُرست للإطاحة بقانون الفاتحين الأجانب المختلفين في الجزيرة، كالعرب والنورمانديين والإسبان. جلبت المافيا عناصرها من عدة جيوشٍ صغيرةٍ خاصة، وقام الإقطاعيون باستئجارها لحماية ممتلكاتهم من قطاع الطرق في ظل الوضع غير القانوني الذي ساد صقلية عبر القرون.

خلال القرن الثامن عشر والتاسع عشر نظم الأعضاء الفاعلون في هذه الجيوش الخاصة أنفسهم وأصبحوا أقوياء جدًا وانقلبوا على الإقطاعيين، وأصبحوا القانون الوحيد على العديد من الممتلكات، وأخذوا يبتزون الأموال منهم ثانية لحماية المحاصيل الجديدة.

استطاعت المافيا البقاء والصمود أمام الحكومات الأجنبية المتعاقبة لأن الأخيرة غالبًا ما كانت شديدة الطغيان ونفرت سكان الجزيرة منها، وجعلت نظام المافيا الغريب العدالة مقبولًا نوعًا ما، والذي نظمه رمز أخلاقي معقد، اعتمد على الأومرتا omertà.

حوالي عام ١٩٠٠ اتخذت عائلات ومجموعات مافيا متنوعة مقرًا لها في قرى صقلية الغربية، واجتمعت معًا في اتحادٍ حرٍّ loose confederation وسيطروا على معظم النشاطات الاقتصادية في مواقعهم المعنية.

في بداية القرن العشرين اقترب نظام موسوليني الفاشي من القضاء على المافيا باعتقال الآلاف من أعضائها المشتبه بهم، والحكم عليهم بالسجن لفتراتٍ طويلةٍ. وبعد الحرب العالمية الثانية، أطلق الاحتلال الأمريكي سراح العديد من أعضاء المافيا، الذين باشروا بإعادة إحياء المنظمة. بقيت قوة المافيا ضعيفةً نوعًا ما في المناطق الريفية من وسط وغرب صقلية.

وتوجهت نشاطاتها إلى باليرمو وإلى الصناعة والتجارة والبناء بالإضافة إلى أعمال التهريب والابتزاز التقليدية. وفي أواخر ١٩٧٠ تورطت المافيا في باليرمو كثيرًا في تكرير الهيرويين وشحنه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وأدت الأرباح الضخمة إلى احتدام المنافسة بين فصائل المافيا المختلفة، وأدى وجود فائض في أعداد القتلى إلى مضاعفة الجهود الحكومية لاعتقال قيادات المافيا وسجنهم، وتم في عام ١٩٨٧ اعتقال ٣٣٨ عضو مافيا صقلي من مناصبَ مختلفةٍ.

في بداية ١٩٣٠ أحكم المجرمون الإيطاليون المنظمون في الولايات المتحدة الأمريكية السيطرة على نشاطاتٍ غير شرعيةٍ مختلفة من المنافسين الإيرلنديين واليهود وغيرهم من العصابات، وقاموا بعد صراعٍ دمويٍّ على نطاقٍ وطنيٍّ واسع في ١٩٣٠ و١٩٣١ بتنظيم أنفسهم في تحالفٍ حرٍّ وقيادة أعلى محددة بشكلٍ واضحٍ.

وبعد إلغاء الحظر عام ١٩٣٣، تخلت المافيا الأمريكية عن أعمال التهريب، واستقرت على القمار والابتزاز وفوائد القروض المرتفعة وتوزيع المخدرات وشبكات الدعارة، وقد نمت لتصبح السلطة الأكبر والأقوى بين منظمات الجريمة الجماعية في الولايات المتحدة الأمريكية، واستثمرت الفوائد المحصلة من الجريمة في أعمالٍ شرعيةٍ كالفنادق والمطاعم ومشاريع الترفيه.2

المراتب والألقاب والمواقع في المافيا

شكلت رؤوس معظم العائلات القوية لجنة commission كانت وظيفتها الأساسية قضائيةً.

  • السيد أو الرئيس Don: يكون على رأس كل عائلةٍ، ويملك سلطةً لا يقارعها سوى اللجنة.
  • نائب الرئيس Underboss: تحت كل سيّدٍ هناك رئيسٌ أصغر يعمل كنائبٍ أو مستشارٍ ويملك سلطةً وتأثيرًا كبيرين.
  • المساعدون Caporegime: يأتون تحت رتبة نائب الرئيس ويعملون كصلة وصلٍ بين العمال الأدنى مستوى والرئيس نفسه، ويحمونه من الارتباط المباشر جدًا بأعمال المنظمة غير الشرعية.
  • فرق من الجنود Soldiers: يشرف عليها المساعدون، وغالبًا ما يتحملون مسؤولية أحد أعمال العائلة الشرعية (شركات تصنيع الطعام أو مطاعم أو آلات) أو غير الشرعية التي تشمل المخدرات أو القمار أو البغاء.

في أواخر القرن العشرين، بدا أن دور المافيا في الولايات المتحدة الأمريكية يتراجع، فمن إدانة موظفين في مناصبَ كبيرةٍ، وانشقاق عناصر أصبحوا شهودًا حكوميين ونزاعات داخلية بالإضافة إلى التفكك التدريجي للمجتمعات الصقلية الإيطالية، واستيعاب المجتمع الأمريكي الأكبر لها.3

طريقة عمل المافيا

تتحكم المافيا بكلِّ شيءٍ بدءًا من تجارة المخدرات في الشوارع إلى أعلى المناصب الحكومية، وقد مجدتها الأفلام والتلفزيون، وطاردها المسؤولون عن تطبيق القانون بالقوة. تتميز بإلحاق الموت بأعدائها ويتصف أعضاؤها بالعنف وأن أعمارهم قصيرة غالبًا. ويدور جوهر المافيا كله حول المال، وما زال هناك طقوس سرية وقوانين معقدة وشبكات متشابكة من الولاء العائلي.4

أشهر سادة المافيا

فيما يلي أشهر أسماء رؤوساء مافيات وهم:

  • آل كابوني: وُلد في بروكلين بنيويورك 1899 وانضم في شبابه إلى عصابة James Street Boys، وهناك قابل جوني توريو وتبعه إلى شيكاغو وساعده في تسيير أعمال القمار.
  • بوغزي سيجيل: ولد في بروكلين بنيويورك 1906، واشتهر كقاتلٍ مأجورٍ ومنفذ في المافيا، وانتهى إلى إدارة عمله الخاص في الابتزاز.
  • لوكي لوتشيانو: وُلد في صقلية 1897 واشتهر في نيويورك. لعب دورًا محوريًّا في إقامة نقابة الجريمة الوطنية، ويعتبر العقل المدبر للجريمة المنظمة الحديثة في أمريكا.
  • جون غوتي: وُلد في كوينز بنيويورك 1940 ويسمى السيد الأنيق بسبب حبه للبدلات الجميلة والظهور الإعلامي، وقد كان من أقوى رؤساء المافيا في أمريكا خلال ثمانينيات القرن العشرين.
  • فيتو جينوفيزي: وُلد في إيطاليا عام 1897، وانتقل إلى مانهاتن وهو مراهقٌ. ووصل السلطة خلال “قانون الحظر”. وكان مقربًا من لوسيانو وساعده في تأسيس النقابة.
  • فرانك كوستيللو: وُلد في كوسينزا بإيطاليا عام 1891. أصبح بالتدريج زعيمًا لعصابة 104th Street.
  • توني أكاردو: ولد في شيكاغو 1906. وأصبح ربيبًا لكابوني الذي ساعده في الصعود في مراتب نقابة الجريمة في شيكاغو.
  • سام جيانكانا: ولد في شيكاغو 1908، وقاد المافيا من عام 1957 حتى 1966 بعد إعلان أكاردو تقاعده.
  • باول كاستيلانو: ولد في بروكلين 1915، وهو عراب معظم أفراد أسرة الجريمة القوية في نيويورك (عائلة غامبينو)، اشتهر بشجاعته التي قادت الرئيس كارلو غامبينو لاختياره كخليفةٍ له.
  • فرانك لوكاس: ولد في كارولينا الشمالية عام 1930، ووجد طريقه إلى منطقة هارلم بنيويورك. وصعد فيها ليصبح بارون المخدرات عام 1960 و1970.5

المراجع