معلومات عن حبوب ova mit

الموسوعة » أدوية وعقاقير » أدوية » معلومات عن حبوب ova mit

تعرَّف العملية الشهرية التي ينتج فيها الجهاز التناسلي الأنثوي بويضة ناضجة بالإباضة؛ ترتبط تلك البويضة لاحقًا مع النطفة الذكريّة، لتبدأ رحلة تكوين الجنين في رحم الأم. هناك العديد من المشكلات والأسباب التي تعيق عمليّة الإباضة النّاجحة أو الفعّالة، ويعتبر عقار كلوميفين (Clomiphene) أو ما يسمى بالاوفا-ميت ( حبوب ova mit )، واحدًا من الأدوية الشائعة الاستخدام لحل المشكلات المتعلّقة بالإباضة، فلنتعرّف بشيءٍ من التفصيل عن هذا الدواء في مقالنا.

ما هو دواء اوفا ميت (OVA-MIT) وكيف يعمل

يعتبر المبيض من الغدد الصمّاء الخاضعة لما يعرف بالمحور الوطائي النّخامي؛ إذ يقوم الوطاء بإفراز هرمونات تنظّم عمل الغدة النّخامية التي تفرز بدورها هرمونات تنظّم عمل باقي الغدد الصّماء في الجسم. حبوب ova mit أو ما يسمّى علميًّا كلوميفين (Clomiphene)، عبارةٌ عن مركّبٍ صنعيٍّ يتم تناوله عن طريق الفم؛ يرتبط هذا المركّب بمستقبلات هرمون الإستروجين المبيضي في الغدة النخاميّة، ما يؤدي لارتفاع مستويات الهرمونات النخاميّة المنشّطة للمبيض (وهي المنبه للجريب FSH والهرمون اللوتيني LH) في الدم، مما يقود بالنتيجة إلى تنشيط المبيض وبالتالي الإباضة.

من الجدير بالذّكر أن هذه الحبوب هي الخيار المفضّل لعلاج مشكلات الإباضة واضطرابات الدورة الطمثية في مختلف الأعمار، خاصّةً بعد أنّ أثبت أمانه، وفعاليّته، بالإضافة إلى تكلفته الرّخيصة.§

استخدامات دواء اوفا ميت الأساسية

تستخدم حبوب ova mit بشكلٍ أساسيٍّ لعلاج مشكلات الإباضة لدى النساء الراغبات في الحمل، ذلك طبعًا بعد استبعاد الأسباب الأخرى لتعذّر الحمل غير المتعلّقة بالإباضة، وعلاجها بما يناسب قبل بدء العلاج بهذه الحبوب. من أهم الاستخدامات الأخرى لهذا الدواء معالجة:

طريقة تناول حبوب ova mit

من المهم أن تعرفي أن البدء باستخدام حبوب ova mit لا يكون بشكلٍ عشوائيٍّ، وإنّما يجب البدء فيه في اليوم الخامس من الدورة الشهريّة، ذلك طبعًا بعد التأكد من النشرة المرفقة بالعلبة وبعد استشارة الطبيب المتخصّص.

في حال استخدام حبوب أوفا-ميت بهدف الحمل، فإنّ الدواء يحدث الإباضة بعد 5 إلى 10 أيّامٍ من بدء الدورة العلاجيّة، لذلك فإن الاتصال الجنسي المنتظم خلال هذه الفترة سيزيد من فرصة حدوث الحمل. في حال عدم حدوث الحمل أو الإباضة بعد 3 أشواط علاجية، من المفضّل اللجوء إلى علاجٍ آخر؛ إذ إن للاستخدام طويل الأمد للدواء سلبيّاتٍ عديدةً ومن غير المنصوح تناوله لفترةٍ طويلةٍ.

وأخيرًا فيما يتعلّق بالاستخدام، من المهم أن نذكر أهميّة الالتزام اليوميّ بالدواء وفي أوقاتٍ منتظمةٍ، واستشارة الطبيب في حالة تفويت الجرعة وعدم تعويضها بشكلٍ عشوائيٍّ.

بالإضافة إلى ذلك، يجب تقييم المرضى الذين تم اختيارهم للعلاج عن طريق تناول حبوب ova mit فيما يتعلق بما يلي:

  • مستويات هرمون الاستروجين: يجب أن يكون لدى المريضة مستويات كافية من الإستروجين الداخلي، لكن انخفاض مستويات هرمون الإستروجين – رغم أنه أقل ملاءمة – لا يمنع العلاج الناجح.
  • قصور الغدة النخامية أو قصور المبيض الأساسي: لا يقدم العلاج الفائدة بهذه الحالة، بل يجب علاج الأسباب الأخرى المسببة لفشل الإباضة.
  • داء بطانة الرحم المهاجرة وسرطان بطانة الرحم: تزداد الإصابة بهذه الأمراض مع تقدم العمر، كما يزيد حدوث اضطرابات الإباضة، لذلك يجب دائمًا إجراء خزعة بطانة الرحم قبل العلاج عند النساء المتقدمات في العمر.
  • أسباب أخرى تعيق حدوث الحمل: كاضطرابات الغدة الدرقية، واضطرابات الغدة الكظرية، وفرط برولاكتين الدم، والعقم عند الذكور.
  • الأورام الليفية الرحمية: يجب توخي الحذر عند استخدام حبوب ova mit لدى المرضى الذين يعانون من الأورام الليفية الرحمية، بسبب احتمالية زيادة تضخم هذه الأورام.§

موانع استخدام حبوب ova mit

يمنع استخدام حبوب ova mit منعًا باتًا في حال كانت المريضة تعاني من أيٍّ مما يلي:

  • حساسيّة من مادة الكلوميفين أو أيّ من شبيهاتها.
  • وجود نزف مهبلي غير طبيعي أو غير مفسّر.
  • كيسة مبيض واحدة سليمة (وليس متلازمة المبيض متعدد الكيسات).
  • مرض كبدي حالي أو سابق، حيث أن استقلاب الدواء كبدي.
  • ورم على حساب الغدة النخاميّة أو ورم دماغي آخر.
  • وجود مشكلة غير معالجة، أو لا يمكن السيطرة عليها في الغدة الدرقية، أو الغدة الكظرية. 
  • الحمل.
  • داء البطانة الرحمية الهاجرة، أو الأورام الليفية الرحمية.§

الآثار الجانبية المحتلمة للعقار

يجب أن تطلبي المساعدة الطبية الفورية بعد تناولك حبوب ova mit إذا كان لديك أي من علامات الحساسية المتمثلة بصعوبة التنفس، وتورم في الوجه والشفتين، واللسان، أو الحلق. بعض النساء اللواتي يستخدمن هذا الدواء يصبن بحالةٍ تسمى متلازمة فرط تنبيه المبيض (OHSS)، خاصةً بعد العلاج الأول، والتي ممكن أن تكون مهددةً للحياة، اتصلي بطبيبك على الفور إذا كان لديك أي من أعراضها التالية:

  • آلام في المعدة وانتفاخ البطن.
  • الغثيان، القيء، والإسهال.
  • زيادة الوزن بسرعةٍ، خاصةً في وجهك ووسطك.
  • التبول القليل، أو انقطاع التبول.
  • ألم عند التنفس، تسرع دقات القلب، وضيق في التنفس (خاصة عند الاستلقاء).

كما قد تشمل الآثار الجانبية الشائعة والأقل خطورة ما يلي:

  • الهبات الساخنة.
  • الصداع.
  • ألم في الثدي، أو إيلام.
  • انزعاج خفيف في المعدة.
  • نزيف اختراقي (في منتصف الدورة الشهرية) أو نزف بقعي (يشابه النزف المهبلي الذي يحدث أثناء الحمل).§

في الختام، نذكّر بأهميّة الالتزام بتعليمات الطبيب بالإضافة إلى التعليمات المرفقة بالنّشرة، عند تناول أيّ دواءٍ هرمونيٍّ ولأي هدفٍ كان، بالإضافة إلى أهميّة الاستشارة الفوريّة للطبيب عند مواجهة أيّة مشكلةٍ.

12٬968 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.