معلومات عن شبه جزيرة القرم

الموسوعة » جغرافيا » معلومات عن شبه جزيرة القرم

كثيرًا ما تم تداول اسم شبه جزيرة القرم في السنين الأخيرة، في مطلع آخر الأخبار السياسية على مستوى العالم، بعد اختلاف وتنافس روسيا وأوكرانيا للسيطرة وفرض نفوذهم على المنطقة. سنتعرف فيما يلي على بعض المعلومات عن هذه الشبه جزيرة.

شبه جزيرة القرم

تقع شبه جزيرة القرم في شمال البحر الأسود ويحدها من الشرق بحر آزوف، تبلغ مساحتها 27000 كيلومتر مربع. يصل برزخ بيريكوب (Perekop Isthmus)، والذي هو شريطٌ يابسيٌّ يبلغ عرضه 8 كيلومتر، شبه الجزيرة بالبر الأوكراني من الجهة الشمالية الغربية، ويصل ما يسمى سيفاش (Syvash)، شبه الجزيرة ببحر آزوف في الشمال (يُطلق مصطلح سيفاش على شبكةٍ من المداخل والخلجان الضحلة، التي تفصل شبه الجزيرة عن بحر آزوف).

تتكون شبه جزيرة القرم من ثلاث مناطقَ:

  • تقع المنطقة الأولى في الجزء الشمالي والأوسط من شبه الجزيرة، وتتكون من سهلٍ ينحدر من الجنوب إلى الشمال، وتكثر فيها الزراعة وبخاصةً القمح الشتوي والذرة والبطاطا وعباد الشمس، ومناخها جاف وقاري، وتحصل على إمداداتها المائية من نهر دنبير.
  • أما المنطقة الثانية، فهي شبه جزيرة كيرتش (Kerch Peninsula)، التي تتجه شرقًا نحو إقليم الكراي الروسي أو كرايات روسيا (Russian Kray)، وتتكون من تلالٍ منخفضةٍ غنية بخام الحديد، ويمتد جسر بطول 19 كم عبر مضيق كيرتش، والذي يربط شبه جزيرة القرم بروسيا.
  • وأما المنطقة الثالثة، تتكون من جبال الألب في الجنوب، والتي تشكل ثلاث سلاسلَ موازية للساحل الجنوبي، وتتكون هذه السلاسل من كتل الحجر الجيري ذات القمة المسطحة والمعروفة باسم جبال القرم، ويبلغ ارتفاع أعلى قمة فيها 1545 مترًا في جبل رومان- كوش.§.

تاريخ شبه جزيرة القرم

عبر التاريخ، احتلّ الإغريق والرومان والهون والإمبراطورية البيزنطية، شبه الجزيرة بشكلٍ متكررٍ، وكذلك احتلها التتار في القرن الثالث عشر، وأصبحت تابعةً للإمبراطورية العثمانية في القرن الخامس عشر، ومن ثم غزتها الإمبراطورية الروسية في عام 1783. اندلعت حرب القرم في الفترة بين عامي (1853-1856)، بين قواتٍ متحالفةٍ من بريطانيا العظمى وفرنسا وسردينيا وتركيا ضد روسيا، وانتهت بانتصار القوات المتحالفة وسيطرتها على مدينة سيفاستوبول بعد حصارٍ دام طويلًا.

وفي أعقاب الثورة الروسية عام 1917، اندلعت الحرب الأهلية بين القوات القيصرية والبلشفية والأناركية، وانتهت بانتصار البلشفيين، وأصبحت من بعدها شبه جزيرة القرم تابعةً لجمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية. عام 1944، قام الدكتاتور السوفييتي جوزيف ستالين (Josef Stalin)، بترحيل التتار من شبه الجزيرة إلى آسيا الوسطى، لتعاونهم المزعوم مع النازيين، وعام 1954، نقل الاتحاد السوفيتي بقيادة نيكيتا خروتشوف (Nikita Khrushchev)، شبه جزيرة القرم من جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية إلى جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية.

بعد سقوط الاتحاد السوفيتي في عام 1991، أصبحت شبه جزيرة القرم جزءًا من أوكرانيا المستقلة، وتم تقسيم أسطول البحر الأسود السوفيتي السابق بالاتفاق بين موسكو والعاصمة الأوكرانية كييف، وفي عام 2014، فرضت سيطرتها على شبه جزيرة القرم.§.

سكان شبه جزيرة القرم

أغلب سكان شبه جزيرة القرم من أصلٍ روسيٍّ، والذين يقارب عددهم 1200000 نسمة، (58.3% من إجمالي عدد السكان)، وحوالي 500000 نسمة أوكرانيين (24% من إجمالي السكان)، و12% من التتار، وبالرغم من ذلك، إلا أنه في مدينة سيفاستوبول، والتي هي أكبر مدينةٍ في شبه جزيرة القرم ويمكن اعتبارها كمنطقةٍ منفصلةٍ عنها، هناك حوالي 70% من سكانها روس، و22% أوكرانيين، ونسبةٌ قليلةٌ جدًا من التتار.§.

مناخ شبه جزيرة القرم

يعتمد مناخ القرم على ارتفاع المنطقة، فهو مزيجٌ من المناخ البحري والقاري، حيث أن للساحل الجنوبي مناخًا يشبه مناخ البحر الأبيض المتوسط، في حين أن للجانب الشمالي نفس طقس بقية مناطق أوكرانيا، ويميل إلى أن يكون أكثر دفئًا وجفافًا قليلًا، كما تتساقط الثلوج في فصل الشتاء ولكن لا تستمر لفترةٍ طويلةٍ من الزمن، وكذلك فإن متوسط درجات الحرارة ​​السنوي في شبه جزيرة القرم هو 7.6 درجةً مئويةً خلال العام، مع متوسط ​​رطوبة 76٪، وكمية الأمطار السنوية قليلة وهي 400 ملم فقط كل عامٍ.

فصل الصيف

يبدأ الصيف في شهر يونيو (حزيران)، ويكون متوسط ​​درجة الحرارة 19 درجةً مئويةً، والتي تصل إلى أعلى مستوياتها خلال النهار (24 درجةً مئويةً)، وأدناها في الليل (13 درجةً مئويةً)، وتكون الرطوبة منخفضةً جدًا. يكون هناك حوالي 8 ساعاتٍ من أشعة الشمس يوميًّا خلال هذا الشهر، ويميل الطقس في الصيف إلى أن يكون أكثر جفافًا من المواسم الأخرى، ومتوسط ​​كمية الأمطار لشهر يونيو هو 36 ملم على مدار تسعة أيامٍ.

يستمر الصيف في شهر يوليو (تموز)، وترتفع درجات الحرارة، ويصل متوسط ​​درجات الحرارة 20 درجةً مئويةً، مع تسجيل درجات عالية نهارًا (25 درجةً مئويةً)، وتنخفض درجات الحرارة في الليل إلى 15 درجةً مئويةً، ويكون معدل الرطوبة 62٪. ينخفض ​​متوسط ​​كمية الأمطار إلى 31 ملم على مدى ستة أيامٍ في الشهر، وكذلك يمتد فصل الصيف إلى شهر أغسطس (آب)، ويبقى متوسط ​​درجة الحرارة اليومية كما هو في الشهر السابق، وكذلك معدل الرطوبة، في حين يكون متوسط ​​هطول الأمطار الشهري 46 ملم على مدى ستة أيامٍ.

فصل الخريف

يبدأ فصل الخريف في شهر سبتمبر (أيلول)، وينخفض متوسط درجات الحرارة فيه إلى 14 درجةً مئويةً، وكذلك تنخفض عدد ساعات شروق الشمس إلى 6 ساعاتٍ فقط في اليوم، ويكون معدل الأمطار منخفضًا قليلًا بمعدل 41 ملم على مدى ثمانية أيامٍ. أما في شهر أكتوبر (تشرين الأول)، فينخفض متوسط درجات الحرارة إلى 8 درجاتٍ مئوية، وتشرق الشمس 4 ساعاتٍ فقط في اليوم مع 11 ساعةً من ضوء النهار، ويرتفع معدل هطول الأمطار في هذا الشهر إلى 53 ملم على مدى تسعة أيامٍ في الشهر.

ويستمر الخريف في شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، والذي ينخفض فيه متوسط ​​درجة الحرارة اليومية إلى 5 درجاتٍ مئويةٍ فقط، ويستمر متوسط ​​ساعات سطوع الشمس بالانخفاض يوميًّا إلى ساعتين فقط، ويزداد معدل هطول الأمطار في الشهر إلى 68 ملم خلال عشرة أيامٍ.

فصل الشتاء

يكون الشتاء باردًا في شبه جزيرة القرم حيث أن متوسط ​​درجات الحرارة في ديسمبر (كانون الأول) هو (-5) درجة مئوية، وتنخفض ساعات سطوع الشمس يوميًّا خلال أشهر الشتاء إلى ساعةٍ واحدةٍ فقط متوقعة في اليوم، وشهر ديسمبر هو أكثر شهور السنة رطوبةً، إذ يبلغ إجمالي هطول الأمطار 83 ملم على مدار اثني عشر يومًا. يكون شهر يناير (كانون الثاني) أكثر برودةً، ومتوسط ​​درجة الحرارة خلال الشهر هو (-6) درجة مئوية، ويكون هناك وسطيًّا ​​تسعة عشر يومًا من الصقيع خلال الشهر، ولكن تزداد ساعات سطوع الشمس إلى ساعتين يوميًا، وكذلك كمية هطول الأمطار تزداد بمتوسط ​​76 ملم على مدى أحد عشر يومًا.

أما شهر فبراير (شباط)، فهو أبرد شهور السنة في شبه جزيرة القرم حيث يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة خلال هذا الشهر (-4) درجة مئوية، وتزداد ساعات شروق الشمس يوميًّا إلى 3 ساعاتٍ، وينخفض ​​هطول الأمطار في هذا الشهر إلى 60 ملم خلال تسعة أيامٍ.

فصل الربيع

يبدأ في شهر مارس (آذار)، ويكون متوسط ​​درجات الحرارة 1 درجة مئوية، حيث تسجل أعلاها نهارًا 4 درجاتٍ مئوية، وتنخفض ليلًا إلى (-3) درجة مئوية، وتشرق الشمس بمعدل 4 ساعاتٍ يوميًا، وينخفض ​​متوسط ​​كمية هطول الأمطار إلى 51 ملم على مدى عشرة أيام. أما في شهر أبريل (نيسان)، فيرتفع متوسط ​​درجات الحرارة بشكلٍ كبيرٍ إلى 9 درجات مئوية، وتشرق الشمس 6 ساعات في اليوم، وتنخفض كمية هطول الأمطار إلى 33 ملم فقط على مدى عشرة أيامٍ في الشهر، ويستمر الربيع حنى شهر مايو (أيار)، ويكون أكثر دفئًا حيث يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة اليومية 16 درجةً مئويةً، ومعدل الرطوبة 63٪، وتزداد ساعات شروق الشمس إلى 8 ساعاتٍ في اليوم، ومعدل هطول الأمطار 34 ملم خلال فترةٍ إجماليةٍ تبلغ تسعة أيامٍ.§.

208 مشاهدة