عشر حقائق عن نيقولا مكيافيلي

0

“الغاية تبرر الوسيلة” واحدة من أشهر الجمل التي كثيرًا ما يتم تداولها والتي تعطتي انطباع بالأنتهازية والأنانية، بل هناك أجيال لا تعرف عن مكيافيلي سوى هذه الجملة، وأعتبروه شخص انتهازي سيئ فقط بناء على انطباع مسبق ليس إلا.

إنه الكاتب والسياسي والمؤرخ والفيلسوف والدبلوماسي الإيطالي الشهير الذي عاش في عصر النهضة “نيقولا مكيافيلي”. والذي أسس علم السياسية، ودعى لفصل الدين عن السياسة، وقد عاش في فلورنسا وحلم بأن تصبح جمهورية وهو ما حدث بعد أنفصالها عن أسرة ميديشي، ليصبح مكيافيلي أحد نجوم هذا العصر ولكن لم تأتي الرياح بما تشتهي السفن ولم تستمر حياة الفيلسوف السياسي بشكل جيد حتى مماته..

وهنا عشر حقائق قد يجهلها الكثير عن مكيافيلي..

1- لم يستكمل تعليمة وتحول لفيلسوف وسياسي

“نيقولا دي برناردو دي مكيافيلي” هو الاسم الكامل للمفكر والفيلسوف الإيطالي الذي ولد في الثالث من مايو/أيار عام 1469 للميلاد. حيث كان يعتبر شخصية سياسية و فلسفية هامة في جمهورية فلورنسا. وعلى الرغم من عدم استكمال ميكافيلي لتعليمه ولكنه نجح في أن يكون المؤسس الحقيق لعلم السياسة.

2- مكيافيلي الكاتب الكبير

كتاب الأمير لمكيافيلي

شكّلتْ كل من كتابة الشعر وأغاني الكرنفالات والكوميديا أهم المجالات التي كتب فيها مؤسس العلوم السياسية الحديثة. وإن كان جوهرة العقد لديه هو كتاب الأمير الذي أصبح مرجعًا للحكام في كل مكان بالعالم.

3- عهد ميديشي وحكم بالإعدام

حين فقدت عائلة ميديشي الحاكمة سطوتها وسلطتها على فلورنسا أصبح نيقولا مكيافيلي سكرتيراً للمستشارية الثانية لجمهورية فلورنسا في الفترة من العام 1498 إلى 1512للميلاد.

لكنه فقد مركزه هذا حين عادت عائلة ميديشي ثانيةً لتمسك زمام حكم فلورنسا. وقد سجن مكيافيلي لأعتباره خارج عن حكم آل ميديشي وحكم عليه بالإعدام، إلا أنه قد حصل على عفو قبل التنفيذ لينتقل للريف ويعتزل الحياة السياسية والعامة وبعدها كتب نيقولا مكيافيلي “الأمير” الذي يعد الأشهر في عالم السياسة.

4-الميكافيلية مذهب سياسي رائج

نيقولا مكيافيلي

“الميكافيلية” مصطلح لاقى رواجاً وشهرة واسعة بعد نشر رائعة نيقولا مكيافيلي “الأمير”، ويطلق المصطلح على النظم السياسية التي تشابه والقائمين عليها شخصية الأمير التي ورد وصفها في الكتاب. وقد أصبح الكتاب بعد وفاة مكيافيلي واحد من أشهر الكتب السياسية ومرجع هام للحكام، وخاصة المبدأ الأشهر به الغاية تبرر الوسيلة.

5- الكتاب الأشهر هل هو مرجع سياسي أم أداة للشيطان

منذ صدور كتاب الأمير وإلى يومنا هذا يعتبر أحد أشهر ما كتب في السياسة. وأعتبر البعض أن مكيافيلي في كتابه بدا كأنه يبدي دعماً كبير للسلوكيات الشيطانية وغير الأخلاقية للحكام. بينما أعتبر الأخريين أن الكتاب يقدم صورة عن الواقعية السياسية وانفصال السياسة عن الدين، ليؤسس لفكرة السياسية الممكنة أو التي يمكن تنفذيها على أرض الواقع بلا أوهام أو اعتبارات دينية أو أخلاقية.

6-عائلته

كتاب الأمير لميكيافيلي

ولد مكيافيلي في فلورنسا في إيطاليا لأب محامي يدعى برناردو دي نقولا مكيافيلي وأم تدعى بارتولومي دي أستفانو نيلي وهو الابن الأول والطفل الثالث في العائلة.

7- دراسته التي لم يستكملها

كان نيقولا رجل متعلم وإن لم يحصل على شهادة أو يستكمل دراسته، حيث درس اللاتينية والبلاغة والنحو، لكن ما يثير الاستغراب أنه لم يتعلم اليونانية في وقت كانت فيه فلورنسا تمثل مركزاً للمنح الدراسية اليونانية.

8-البعثات الدبلوماسية

ميكيافيلي فيلسوف وسياسي ودبلوماسي

كما ذكرنا أعلاه، كان نيقولا مكيافيلي دبلوماسيا مخضرماً، وكانت أشهر بعثاته الدبلوماسية: البعثة البابوية في روما. كذلك بعثته لفرنسا.

9-تقاعده بعد السجن

عندما تقاعد نيقولا مكيافيلي، اختار العزلة في ريف “سانت أندريا” في بيركوسينا ليتفرغ تماماً للتفكير والدراسة والكتابة في الفلسفة والسياسة.وذلك بعد سجنه والحكم عليه بالإعدام قبل تخفيف الحكم.

10-وفاته

وفاة مكيافيلي

فارق الحياة في عام 1527للميلاد حيث كان في الثامنة والخمسون من عمره، ودفن في كنيسة “سانتا كروس” في فلورنسا.

اقرأ أيضًا

0

شاركنا رأيك حول "عشر حقائق عن نيقولا مكيافيلي"