تريند 🔥

🌙 رمضان 2024

الصفات الشخصية ترتبط بنوعية النوم! هل نومك مثالي؟

مريم مونس
مريم مونس

4 د

من المعروف أن ضعف نوعية النوم يؤثر سلبًا على الصحة البدنية والعقلية وجودة الحياة بشكل عام، خاصة لدى البالغين في منتصف العمر وكبار السن. ولكن تحديد ما يؤثر على جودة النوم يمكن أن يكون تحديًا، حيث تتأثر جودة النوم بالعديد من العوامل وغالبًا ما يصعب قياس التغييرات على مر الزمن في دراسات البحث. بالإضافة إلى ذلك، تفتقر الأبحاث حول هذا الموضوع في أوساط البالغين الصينيين في منتصف العمر وكبار السن.

تمت هذه الدراسة بالاستعانة ببيانات من دراسات صينية، شملت 6031 مشاركًا تزيد أعمارهم عن 45 عامًا. تم تقييم سمات الشخصية للمشاركين استنادًا إلى درجات الأبعاد الخمس الكبرى للشخصية. لقياس جودة النوم، تم الاعتماد على مدة النوم والتقييم الذاتي للنوم. أما تحليل العلاقة بين سمات الشخصية وجودة النوم فقد تم باستخدام نماذج لوجستية لفحص كيفية تأثير سمات الشخصية على مدة النوم والإدراك الشخصي لنوعية النوم.

نموذج الشخصية الخمس الكبرى، المعروف أيضًا باسم "العوامل الخمسة للشخصية" أو "السمات الخمسة الكبرى"، يصف خمس سمات أساسية تستخدم لفهم وتحليل شخصيات الأفراد. هذه الأبعاد تعتبر مكونات أساسية تساعد في تقييم الطباع والسلوكيات الإنسانية، وهي كالتالي:

  • الانفتاح على التجارب (Openness to Experience): يشير هذا البُعد إلى مدى استعداد الفرد لاستكشاف أفكار جديدة وتجارب غير تقليدية. الأشخاص الذين يحصلون على درجات عالية في هذا البعد يتمتعون بالفضول، الإبداع، وانفتاح الفكر.
  • الضميرية (Conscientiousness): تعكس هذه السمة الدقة والمثابرة والموثوقية. الأفراد ذوو الدرجات العالية في الضميرية يكونون منظمين، يلتزمون بالمواعيد، ويميلون إلى إظهار انضباط ذاتي قوي.
  • الانبساطية (Extraversion): تتميز بالحيوية والاجتماعية والطاقة. الأشخاص الذين يسجلون درجات عالية في الانبساطية يستمتعون بالتفاعل مع الآخرين، يميلون إلى أن يكونوا متحمسين وديناميكيين.
  • القابلية للتعاطف (Agreeableness): هذا البُعد يرتبط بالتعاطف والتعاون واللطف. الأشخاص الذين لديهم درجات عالية في التعاطف يميلون إلى أن يكونوا ودودين، متعاطفين، ويحرصون على تجنب الصراعات.
  • العصابية (Neuroticism): يقيس هذا البُعد مدى استقرار الفرد العاطفي وتعرضه للمشاعر السلبية. الأشخاص ذوو الدرجات العالية في العصابية يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للقلق، الاكتئاب، والتقلبات المزاجية.

هذه الأبعاد تُستخدم في مختلف المجالات بما في ذلك علم النفس، البحث الاجتماعي، وإدارة الموارد البشرية، لفهم السلوكيات البشرية وتحسين التفاعل بين الأفراد.

في الدراسة السابقة، وُجد أن 4.5% من المشاركين كان لديهم مدة نوم تُعتبر غير طبيعية، بينما عبر 14.4% منهم عن تصور متشائم للنوم. من بين سمات الشخصية الخمس الكبرى، كان الوعي هو الأعلى بمتوسط قدره 3.97 وانحراف معياري 0.6. الدراسة أشارت إلى أن الأشخاص الذين لديهم درجات عالية في الانبساط، أي الذين يميلون لكونهم اجتماعيين ونشيطين، كانوا أكثر عرضة للحصول على مدة نوم طبيعية وتصور نوم إيجابي، حيث أظهرت النتائج فرصة معدلة (OR) لمدة النوم الطبيعية بمقدار 0.77 وفرصة معدلة لتصور نوم إيجابي بمقدار 0.86.

أيضًا، تم الكشف عن تأثير معتدل لاستخدام الإنترنت والشعور بالإعياء خلال الأسبوع الماضي على تأثير سمات الضمير الحي في مدة وإدراك النوم. هذه العوامل، بما في ذلك الحالة الاجتماعية مثل العزوبية وعدم وجود أعراض جسدية مزعجة مؤخرًا، يمكن أن تعزز من مدة النوم الطبيعية وتصور إيجابي للنوم.

هذه النتائج تشير إلى أن التفاعل بين سمات الشخصية الانبساطية وعوامل الحياة اليومية يمكن أن يؤثر بشكل كبير على كيفية إدراك الأفراد وتجربتهم للنوم، مما يؤكد على أهمية النظر في هذه العوامل المختلفة عند تقييم جودة النوم.

تدعم هذه النتائج فكرة أن القدرة على التعبير عن الشخصية الاجتماعية والنشاط، مرتبط بتحسين جودة النوم لدى البالغين في منتصف العمر وكبار السن. كما يبدو أن وجود شريك الحياة وعدم الشعور بالإعياء يعززان من جودة النوم، مما يؤكد أهمية العوامل الاجتماعية والجسدية في تحسين النوم.

وُجد أن الأشخاص الذين يمتلكون سمات انبساطية عالية يميلون إلى تقييم تجربة النوم لديهم بشكل أكثر إيجابية وغالبًا ما يكون لديهم مشاكل نوم أقل مقارنة بأولئك الذين لديهم درجات انبساط منخفضة. من هنا، فإن تعزيز هذه السمات من خلال تدريبات وبرامج محددة يمكن أن يساعد في تحسين جودة النوم بشكل عام لدى الأفراد.

ذو صلة

يُنصح البالغون في منتصف العمر وكبار السن، وخاصة الذين لا يمتلكون شريكًا، بالنظر في إمكانية الزواج أو إعادة الزواج لتعزيز الدعم العاطفي والاجتماعي الذي يمكن أن يساهم بشكل إيجابي في صحتهم العامة. من المهم أخذ القرارات الخاصة بهذه الخطوات بعد تأمل عميق، مع الأخذ في الاعتبار التفضيلات الشخصية والظروف المحيطة بكل فرد، حيث أن هذه الخطوة قد لا تناسب الجميع.

بالإضافة إلى ذلك، يُشدد على أهمية الاهتمام بالإدارة الصحية وتوفير دعم طبي متكامل لكبار السن. فالاستثمار في خدمات الرعاية الصحية المناسبة يساعد على تحسين جودة الحياة ويعزز من جودة النوم، مما يمكن أن يؤدي إلى تحسين الصحة العامة والرفاهية لهذه الفئة العمرية. من المستحسن استشارة متخصصين في الصحة للحصول على المشورة والتوجيه المناسبين لضمان الحفاظ على نمط حياة صحي ومفيد.

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة