الوجه الآخر لغوغل ؟

محمد جاكوش
محمد جاكوش

4 د

لا تكن شريراً..

انه الشعار غير الرسمي الذي ساعد غوغل لتصبح شركة محبوبة بين الجميع , ابتداء الأمر مع محرك بحث بسيط بالاستخدام و فجر عقولنا مع النتائج التي يظهرها , ثم بدأوا بتقديم منتجات رائعة مثل خدمة البريد الالكتروني جيميل , و محرر المستندات و بالطبع الأندرويد و كله هذا مجاناً . كان ذلك الوقت الذي الذي لا يمكن لغوغل ان تفعل أي خطأ و لكن في الوقت الحاضر و مع كمية متزايدة كل يوم من المستخدمين لم يعد هذا الشعار صحيحاً بعد الآن , اذاً لنرى ما الذي تغير ؟

هذا الشعور تجلى بشكل واضح في مطلع الأسبوع عندما سرت اشاعة أن يوتيوب ( غوغل ) مهتمة بشراء twitch.tv (شبكة اجتماعية للالعاب يجتمع فيها اللاعبون للدردشة ) و كان في استقبال الأخبار جزء كبير من شبكة الانترنت مع مجموعة من الردود السلبية و خاصة من قبل مستخدمي الشبكة نفسها..

انتشر هاشتاغ #RIPTwitch مثل النار ي الهشيم و امتلأت المواضيع على موقع Reddit مع مجموعة كبيرة من الشكاوي و خيبة الآمال , الشيء الأكثر أهمية حول كل هذه التفاعلات هي الطريقة المختلفة التي تعامل بها الناس مع هذه الأخبار بالمقارنة مع طريقتهم في السنين السابقة .

الوجه الآخر لغوغل

يوتيوب هو أفضل مثال على ذلك , في البداية الناس أحبت كل ما تقوم به غوغل على موقع يوتيوب , ومع ذلك , في السنوات القليلة الماضية العديد من الناس نفذ صبرهم من غوغل , الناس ما زالت تشتكي على أشياء كثيرة أولها نظام تعليق غوغل+ , و هذا بالضبط السبب وراء خوف الناس على twitch , تحولت سمعة غوغل المشرقة إلى سمعة سيئة حيث أصبح المستهلكين يخشون من أنها قد تدمر الخدمات المفضلة لديهم .

ذو صلة
الوجه الآخر لغوغل

غوغل + وحده نقطة خلاف رئيسية بين كثير من المستخدمين , عندما بدأت هذه الشبكة الاجتماعية و كانت لديك فقط دعوة للاشتراك بهذا الموقع كان هناك الكثير من الاثارة , لكن غوغل دفعت المستخدمين للابتعاد عنها , بالنسبة للعديد من مستخدمي الشبكة العنكبوتية كانت المرة الأولى التي رأوا فيها غوغل + هي عندما اجبروا على الاشتراك بهذه الشبكة من أجل الاستمرار باستخدام موقع يوتيوب.

بالطبع هذه ليست طريقة جيدة لتجعل الناس يستخدمون شبكتك الاجتماعية المفترض انهم سيقضون فيها وقتاً طويلاً , للأسف تحولت هذه الشبكة الاجتماعية فيما بعد إلى العددو اللدود لدى كثير من مستخدمي الانترنت حول العالم.

في العام الماضي قال نائب رئيس غوغل لتطوير الشركة أن ثلث الشركات التي اشترتها غوغل قد فشلت , و يبدو أن هذا السيناريو الأسوأ في أذهان مستخدمي twitch , هناك عدد ملحوظ من منتجات غوغل التي تم اغلاقها مثل قارئ غوغل , Buzz ,Wave , ليس كل هذه الخدمات كانت بشكل استحواذ بل كانت منتجات من شركة غوغل نفسها , و لكنه يظهر كيف ان غوغل لا تخاف من اغلاق أي خدمة و من الواضح أن مستخدمي twitch لا يريدون حدوث ذلك .

بالاضافة ان هناك العديد من المستخدمين يشعرون بالقلق من غوغل بسبب الكمية الكبيرة من الانترنت التي تملكها , مستخدم على موقع Reddit كتب الآتي : “” غوغل تسيطر على أكبر خدمة لمشاركة الفيديو , و أكبر خدمة للبريد الالكتروني و مستقبلاً أكبر شبكة اجتماعية و اكثر من نصف سوق الهواتف الذكية و قريباً ستوفر الانترنت الخاص بك و لمن لا أحد يبدو يكترث لهذا “”

هذا و لم يذكر حقيقة أن معظم الناس تستخدم غوغل للبحث عن المعلومات , وخرائط غوغل للتنقل , و يستخدمون غوغل كروم للوصول إلى الانترنت , و عن قريب نظارات غوغل سترى كل شيء نراه , هذا اذا ما ذكرنا ان سيارتهم في القريب العاجل ستسوق بنا إلى أي مكان نريده ! .. عندما تمتلك شركة واحدة العديد من الخدمات الشعبية هو ما يجعل الناس عصبيين ومتوجسين ..

لنلقي نظرة على ما حدث مايكروسوفت في العقد الماضي عندما اتهموا بخلق احتكار في متصفحات الويب عندما اجبروا كل من يعمل بنسخة ويندوز أن يحظى بمتصفح IE , و لكن أي شخص يمتلك جهاز نكسوس أو كروم بوك يمكن أن يرى وجه التشابه , مايكروسوفت ما زالت تقاتل السمعة السلبية التي حصلت لها في تلك الحقبة , لكن هل يمكن أن تكون غوغل تمشي على نفس المسار ؟

الوجه الآخر لغوغل

ما رأيك بالموضوع ؟ هل تحولت سمعة غوغل إلى سمعة سيئة ؟ هل تجد أن الناس يخافون من غوغل اكثر من أي وقت مضى ؟ في رأيك ما الذي تسبب بهذا لغوغل ؟

دعنا نعرف رأيك ضمن التعليقات ..

المصدر

اقرأ أيضـاً :

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.