0

مع كمية المعلومات المتاحة على الإنترنت، يكاد يكون من المستحيل العثور على المعلومات التي تحتاجها دون بعض المساعدة، هذا هو السبب الحقيقي خلف إنشاء خوارزميات بحث google بحيث يمكن لهذه الخوارزميات فرز مئات المليارات من صفحات الويب لمساعدتنا في الحصول على نتائج مفيدة تتعلّق بالموضوع الذي نبحث عنه.

لا تتكوّن أنظمة الترتيب الخاصة بجوجل من خوارزمية واحدة، بل سلسلة كاملة من الخوارزميات وذلك لتوفير نتائج دقيقة وذات فائدة، تهتم خوارزميات البحث بالعديد من العوامل، بما في ذلك كلمات البحث، ومدى ملاءمة الصفحات وسهولة استخدامها وموقعك وإعداداتك.

لماذا تعتبر خوارزميات بحث Google هامّة؟

خوارزميات بحث Google

في الحقيقة Google لديها أكثر من 90% من حصة سوق محركات البحث العالمي، ويُقدر ذلك بحوالي تريليوني عملية بحث كل عام أي 3.8 مليون عملية بحث في الدقيقة، حيث إنّ خوارزمية Google هي التي تقرّر ما إذا كان موقعك سيظهر في أفضل النتائج أم لا فكما نعلم جميعًا فإنّ النتائج الثلاثة الأولى تحصل على 75.1% من مجموع النقرات.

أبرز التطورات التي طرأت على خوارزميات بحث Google

Google

تعمل Google باستمرار على تحديث الخوارزميات الخاصة بها وتكون تحديثات خوارزميات بحث Google صغيرة جدًا بحيث لا يمكن ملاحظتها، ولكن من حين إلى آخر تقوم Google بإضافة تغيير جوهري وعادةً ما تحمل هذه التغييرات الجذرية ألقابًا سنذكر لكم أبرزها.

Panda

تاريخ التحديث: 24 فبراير 2011

المشاكل التي يعالجها: محتوى مكرّر أو مسروق أو ضعيف  والبريد الإلكتروني العشوائي الخاص بالمستخدمين وحشو الكلمات الرئيسية.

كيف يعمل: جاءت خوارزمية Panda بميّزة جديدة تسمى بـ “نقاط الجودة” لصفحات الويب، حيث تعمل هذه الميّزة على ترتيب صفحات الويب في نتائج البحث من خلال تقييم جودة صفحة الويب وتقوم الخوارزمية باستبعاد الصفحات التي تحتوي على محتوى مكرّر أو مسروق من نتائج البحث.

اقرأ أيضًا: مستقبل خدمة IPTV.. هل ستقضي خدمة البث عبر الإنترنت على قنوات القمر الصناعي؟

Penguin

تاريخ التحديث: 24 أبريل 2012

المشاكل التي يعالجها: الروابط غير المرغوب فيها.

كيف يعمل: هدف Google Penguin هو تقليل ترتيب المواقع التي تبدو روابطها الخلفية غير طبيعية، حيث وضع هذا التحديث حداً للروابط التي يتم شراؤها من قبل أصحاب المواقع لخداع عناكب جوجل.

Hummingbird

تاريخ التحديث: 22 أغسطس 2013

المشاكل التي يعالجها: المحتوى منخفض الجودة.

كيف يعمل: تساعد خوارزمية Hummingbird في تفسير استعلامات البحث بشكل أفضل وتقديم النتائج التي تطابق هدف الباحث، تتيح خوارزمية Hummingbird إمكانية إظهار نتائج ملائمة حتى إن لم تكن تحتوي على الكلمات التي أدخلها الباحث.

Mobilegeddon

تاريخ التحديث: 21 أبريل 2015

المشاكل التي يعالجها: قابلية استخدام صفحات الويب على الأجهزة المحمولة.

كيف يعمل: أدّى هذا التحديث إلى تحويل تركيز أصحاب المواقع إلى إنشاء نسخة محمولة من موقع الويب الخاص بهم، حيث تقوم Google بتصنيف جميع مواقع الويب بناءً على مدى تجاوب وسهولة استخدام هذه المواقع على الهواتف المحمولة.

Bert

تاريخ التحديث: 22 أكتوبر 2019

المشاكل التي يعالجها: الحد من المحتوى الركيك والمكتوب بشكل سيئ.

كيف يعمل: يستخدم تحديث خوارزمية Google هذا تقنية معالجة خاصة لفهم استعلامات البحث بشكل أفضل وتفسير النص وتحديد الفقرات والعلاقات بين الفقرات في صفحة الويب، سمح هذا التحديث لمحرّك البحث Google بفهم الفروق الدقيقة في كل من طلبات البحث ونتائج البحث، لقد عشنا أخيرًا حتى نرى اليوم الذي تكافئ فيه Google الكتابة الجيدة.

تأتي جميع هذه التحديثات في ظل إعطاء جوجل الأولوية في إظهار نتائج البحث للجودة، بحيث يحصل المستخدمين على مواقع عالية الجودة تتطابق بدقة مع موضوع البحث الخاص بهم، وذلك لأنّ الأشخاص دائمًا ما يجدون طرقًا لإظهار المواقع منخفضة الجودة في أعلى نتائج البحث، النقطّة الأكثر أهمّية هنا هي أن خوارزميات Google في حالة تطور مستمر وللمنافسة وتحقيق نتائج أفضل يحتاج المشرفين على المواقع الإلكترونية إلى تطوير معرفتهم بخوارزميات محرك البحث بالإضافة إلى تقنيات تحسين محرك البحث (SEO) المجربة والصحيحة.

اقرأ أيضًا: الصور المزيّفة في كل مكان.. مواقع إلكترونية تسمح لك باكتشاف الصور المزيّفة والتحقّق منها!

كيف يعمل محرك البحث جوجل؟

Google

يزحف محرك بحث Google إلى الويب باستخدام برمجيات تسمى “عناكب البحث”، تتبّع هذه البرامج الصغيرة الروابط من صفحة إلى أخرى وكل صفحة تهبط عليها يتم نسخها ونقلها إلى الخوادم، وتعمل العناكب بطريقة محددة للغاية، وتتنقل من رابط إلى رابط لاكتشاف صفحات جديدة، لكن شبكة الويب ضخمة جدًا وبالتالي إذا احتفظت Google بسجل لجميع المحتوى الذي وجدته فسيكون من الصعب إدارته، هذا هو السبب في أن Google لا يسجل الصفحات التي تعتقد العناكب بأنها غير مفيدة كأن تكون هذه الصفحات (مكررة، قيمة منخفضة، إلخ).

العوامل الأساسية التي تستند عليها جوجل في عرض نتائج البحث

تحليل كلمات البحث

searching

تعد معرفة موضوع بحثك عاملًا هامًا في الحصول على إجابات جيدة، لذلك فإن خطوة جوجل الأولى هي تحليل معنى استعلامك للعثور على الصفحات التي تحتوي على معلومات ذات صلة، وتقوم جوجل بإنشاء نموذج لغوي لمحاولة فك تشفير سلسلة الكلمات التي يجب أن تبحث عنها في الفهرس، يتضمن ذلك اتخاذ خطوات بسيطة مثل تصحيح الأخطاء الإملائية ثم محاولة فهم نوع الاستعلام الذي تدخله، وقد استغرق نظام جوجل أكثر من خمس سنوات لتطوير وتحسين أكثر من 30% من نتائج البحث بجميع اللغات.

مطابقة البحث مع النتائج

 

عند إجراء البحث، ستبحث خوارزميات جوجل عن المصطلحات التي أدخلتها داخل مربع البحث في الفهرس الضخم الخاص بها للعثور على الصفحة الصحيحة، تحلل هذه الخوارزميات تكرار هذه الكلمات الرئيسية وموضعها في عنوان الصفحة أو في النص الأساسي، وإذا كانت صفحة الويب تحتوي على نفس الكلمات الأساسية لاستعلام البحث، أي إذا ظهرت هذه الكلمات الأساسية على العنوان أو في نص الصفحة، فإن هذه الصفحة ستظهر في نتائج البحث وسيعتبرها جوجل مرتبطة بموضوع البحث، لكن خوارزميات بحث google لا تبحث فقط عن الكلمات الرئيسية على الويب، بل تستخدم أيضًا بيانات أخرى غير معروفة لدى المستخدمين وصناع المحتوى لتقييم ما إذا كانت نتائج البحث ذات صلة باستعلام البحث أم لا، كما تقوم بتحويل هذه البيانات إلى إشارات لمساعدة أنظمة التعلّم الآلي على تقدير أهمية موضوعات البحث بشكل أفضل.

بالإضافة إلى مطابقة الكلمات الرئيسية تبحث الخوارزمية أيضًا عن أدلة لقياس مدى توفير نتائج البحث المحتملة للمعلومات التي يبحث عنها المستخدمون، فعلى سبيل المثال عند البحث عن “سيارات للبيع”، فإنك لا تريد صفحة تظهر فيها كلمة “سيارات للبيع” مئات المرات، لذلك تحاول جوجل معرفة ما إذا كانت الصفحة تحتوي على إجابات مرضية لبحثك وليست مجرّد صفحة قامت باستخدام المصطلح بشكل عشوائي.

اقرأ أيضًا: مؤتمر WWDC 2021.. ما هي أبرز الأشياء التي أعلنت عنها Apple في مؤتمر المطوّرين هذا العام؟

ترتيب نتائج البحث

تقوم جوجل أيضًا بإنشاء خوارزميات خاصّة بتقييم مدى فائدة صفحات الويب للمستخدمين لمساعدتهم في وضع أفضلها في مقدمة نتائج البحث، تحلل هذه الخوارزميات مئات العوامل المختلفة في محاولة لتوفير أفضل المعلومات التي يمكن أن تتوفّر على الويب، بما في ذلك: تاريخ نشر المحتوى وتكرار مصطلحات البحث وما إذا كانت صفحة الويب توفر تجربة مستخدم جيدة.

تحاول العديد من مواقع الويب غير المرغوب فيها التلاعب بنتائج البحث عن طريق تكرار الكلمات الرئيسية أو شراء الروابط التي تتجاوز وتنتهك سياسة نظام ترتيب الصفحات، حيث تعد تجربة المستخدم على هذه المواقع سيئة للغاية وقد تسبب ضررًا وتضليلًا لمستخدمي Google. لذلك أنشأت الشركة خوارزمية لتحديد الصفحات غير المرغوب فيها وإزالة المواقع التي تنتهك إرشادات مشرفي المواقع من Google من نتائج البحث.

الاستناد إلى اهتمامات المستخدم

يمكن أن يستند جوجل إلى بعض المعلومات مثل موقعك وسجل البحث السابق وإعدادات البحث في تخصيص نتائجك لعرض النتائج الأكثر فائدة وذات الصلة ببحثك، حيث تستخدم خوارزميات بحث google نظام تحديد المواقع لمعرفة بلدك ومدينتك لتوفير محتوى ذي صلة بمكان السكن الخاص بك، على سبيل المثال، إذا كنت تعيش في “دبي” وتبحث عن “كرة القدم”، فقد تضع Google نتائج كرة القدم الإماراتية وفرق دبي للشباب أولًا، وإذا كنت تبحث عن “كرة القدم” في لندن، فستعرض Google نتائج كرة القدم المحلية والدوري الممتاز في أعلى النتائج.

مستقبل خوارزميات بحث Google

خوارزميات البحث

تعمل Google على تطوير تقنية جديدة للإجابة على استفسارات البحث المعقدة المسماة “MUM” أو “Multitask Unified Model”، والتي تعني “النموذج الموحد متعدد المهام”، وقد كشفت Google في مؤتمر I/O لهذه السنة أنها بصدد تطوير خوارزمية MUM والتي تهدف لفهم إدخالات البحث بشكل أفضل وتقديم ردود مفيدة، وتطمح Google من خلال MUM إلى مساعدة المستخدمين للوصول إلى نتائج مرضية بعدد أقل من عمليات البحث، حيث وجدت Google أنّ الأشخاص يستغرقون ثمانية عمليات بحث عند قبامهم بالبحث عن شيء محدّد أو معقد.

اقرأ أيضًا: الكاميرا الرقمية منذ ظهورها في السبعينيات حتى الكاميرا المذهلة في هاتفك الذكي!

قالت Google إن MUM قادرة على فهم المعلومات عبر اللغات والتنسيقات المختلفة لتقديم النتائج الأفضل للمستخدمين، وقد بدأت Google اختبارًا تجريبيًا داخليًا لـ MUM وتعد باستخدام هذه التقنية الجديدة على نتائج البحث بطريقة مسؤولة، ومن الجدير بالذكر هنا أنّ تقنية MUM ستخضع إلى نفس الاختبار الصارم حالها كحال جميع التحديثات الأخرى قبل نشرها وتقول الشركة بأنّها ستولي اهتمامًا خاصًا للأنماط التي تشير إلى التحيّز في التعلّم الآلي.

0

شاركنا رأيك حول "كيف تطوّرت وما هي آلية عملها؟ قصة خوارزميات بحث Google منذ البداية!"