كيفية منع الإعلانات من الظهور على هواتف اندرويد

محمد حمزة
محمد حمزة

4 د

من منا لم يمل من تلك الإعلانات التي تغزو هواتفنا عند تصفح بعض المواقع؟ من منا لم تصبه تلك الإعلانات بالجنون؟

على المستوى الشخصي، قد يصل بي الحال عند تصفح بعض المواقع من هاتفي إلى الجنون و الرغبة في إلقاء الهاتف من الشرفة المقابلة لي، قد تكون تلك الإعلانات مقبولة على الحاسب ولكنها في الهواتف لا تطاق، فمهما تطورت نظم تشغيل الهواتف فهي لن تصل إلى تلك الموجودة على الحواسيب على الأقل في وقتنا الحاضر، ولذلك يصعب علينا تحمل الإعلانات و النوافذ التي تنبثق في وجوهنا أثناء تصفح المواقع بل وصل بها الجرأة  إلى فتح متاجر البرامج رغمًا عنا !

تُضايق تلك الإعلانات جمهور الهواتف كافة بجميع نظم تشغيلها، ولكنها مازالت ولا تزال مصدر الربح الأساسي للمواقع التي تتصفحها، ولكن الكثير من المواقع تمادت ووصلت إلى مرحلة لاتطاق ويجب على أحد الحد من جشعها ومضايقتها للمستخدمين، اتخذ بعض من مصنعي الهواتف بعض الخطوات ضد تلك المواقع منها أبل و Asus، كانت أبل هي الأولى كعادتها وسمحت باستخدام مضادات الإعلانات في هواتفها بينما كانت جوجل تحارب تلك البرامج، تبعتها Asus فدمجت مضاد إعلانات في متصفحها.

عودنا نظام اندرويد منذ بدايته على الحرية، فالحرية هي الشيء الوحيد الذي أراه إيجابيًا في هذا النظام ولذلك اليوم سنرى كيفية محاربة تلك الإعلانات على نظام أندرويد في حالة حصولك على صلاحيات الجذر أو لا.


محاربة إعلانات المواقع بدون صلاحيات الجذر (Root)

إذا كنت تريد دعم وتحديثات مُصنع هاتفك فأنت بالطبع ممن لا يريدون صلاحيات الجذر على هواتفهم، وبافتقادك لتلك الصلاحيات فأنت تفقد روح نظام أندرويد وتفقد الكثير من مميزاته، على أي حال، يمكنك إزالة الإعلانات هنا ولكن على مستوى التصفح فقط، أي أن إعلانات البرامج المثبته على جهازك ستستمر في الظهور ولكن الإعلانات التي تظهر عند تصفح المواقع هي التي ستختفي.

ذو صلة

كيف تتغلب على مصنعي هواتف أندرويد وتدعم هاتفك بالتحديثات رغمًا عنهم


maxresdefault-4

وهو متصفح غرضة الأساسي هو إزالة الإعلانات عند التصفح، كما هو موضح من اسمه فإن المتصفح من صنع مطوري إضافة AdBlock Plus الشهيرة، المتصفح متوفر على متجري بلاي استور و أبل استور ولكني لا أنصح مستخدي iOS باستخدامه واستخدام إحدى مضادات الإعلانات ومتصفح سفاري لإزالة الإعلانات بدلًا عنه، لا يوجد الكثير لنقوله على هذا المتصفح فهو متصفح بسيط جدًا بواجهة بسيطة فيمكنك الذهاب لإعدادت المتصفح للإختيار بين درجة عرضه للإعلانات، فإما السماح بالقليل من الإعلانات الغير مضرة وهذا الاختيار هو الذي نرجحه أو اختيار عدم السماح بالإعلانات نهائيًا، المتصفح يفتقد الكثير من ممزيات المتصفحات الأخرى ولذلك سيصعب عليك الإعتماد عليه كمتصفح أساسي.


Brave


brave-browser-1

قد تحدثنا مسبقًا عن متصفح Bubble، وهو متصفح هجين بين جوجل كروم و ماسنجر فيسبوك، للتوضيح أكثر فهو يقوم فتح الصفحات في فقاعات مثل فقاعات الدردشة التي تراها عند استخدام ماسنجر فيسبوك، لمعرفة المزيد عن Bubble وغيره من المتصفحات الفريدة من نوعها وخصائصها.

مؤخرًا غيرت Bubble علامتها التجارية إلى Brave والذي يأتي بفكرة جديدة ومميزة تخص الإعلانات، فقد يؤول بك الأمر إلى كسب بعض الدولارات من الإعلانات التي تشاهدها، فكرة المتصفح بسيطة جدًا وهي كالتالي:

يظهر المتصفح بعضًا من الإعلانات الغير مضرة مدمجة مع الصفحات بشكل لا يؤذيك أو يضرك كقارئ، كما ويمكنك اختيار نوعية الإعلانات التي تريد أن تشاهدها ومن ثم تقوم بكسب بعض من الدولارات من تلك الإعلانات يحفظها لك المتصفح، الهدف الأساسي من تلك الدولات هو الإشتراك في بعض من المواقع لمنع ظهور إعلاناتها، هذه الطريقة لمنع الإعلانات جديدة ومفيدة لكلا الطرفين المستخدم والناشر.

يمكنك القراءة أكثر عن سياسة البرنامج وتحميله من هذا الرابط


محاربة الإعلانات بوجود صلاحيات الجذر (Root)

كما ذكرنا من قبل فبحصولك على صلاحيات الجذر فأنت هنا فُتح لك باب من الممزيات والخصائص لا حصر لها، بحصولك على صلاحيات الجذر يمكنك منع الإعلانات من الظهور لا من المواقع فقط بل من جميع البرامج المثبته على جهازك، أي أنك هنا يمكنك منع جميع الإعلانات من الظهور على مستوى النظام بالكامل.

Addblock Plus


adblock-plus-no-longer-blocking-certain-ads

 يمكنك تحميله من هنا

بمجرد تحميل البرنامج وتثبيته و السماح له باستخدام صلاحيات الجذر فإن جميع الإعلانات التي تظهر على جهازك ستختفي، إذا كنت تستخدم خدمات حساسة مثل google pay فلا أنصحك بهذه الطريقة لأنها تمرر إتصالك بالكامل عبر VPN .


نصيحة:

كشخص كاره للإعلانات فإني لا أستخدم مضادات الإعلانات إلا قليلًا جدًا وفي القليل من المواقع فقط، تلك الإعلانات هي التي تدفع أجور الكتاب والناشرين لذلك احرص على إزالة الإعلانات من المواقع الجشعة التي تضرك إعلاناتها فقط لا من جميع المواقع، وتذكر أن مجانية المواقع مرتبطة بإعلاناتها فلا تنتظر محتوى جيد بدون مقابل !

المصدر:

Techlila

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.