يوم 18 يوليو 2019 هو تاريخ مُحزن للغاية فعلًا، حيث تم إحراق استوديو كيوتو أنميشن – Kyoto Animation لصناعة الأنمي باليابان، ونتجت عنه وفيّات وإصابات شديدة. سرعان ما عادت الأمور لطبيعتها في الاستوديو، بل وتعافى بعض المصابون سريعًا وأكملوا عملهم في هدوء، وبالرغم من ذلك تبقى الحادثة مروعة فعلًا، واستمرت في جذب انتباه الإعلام لشهور طويلة.

لكن عودة الاستوديو للعمل لم تكن لتتم لولا تبرعات الجمهور والشركات، حيث فتح استوديو كيوتو أنميشن حسابًا بالبنك لاستقبال التبرعات عليه. وبناءً عليه حصل الاستوديو على تبرعات مالية بلغ قدرها حوالي 30 مليون ينّ ياباني، وذلك ساعد في إعادة البناء وإرجاع الأوضاع كما كانت عليها، بل وأفضل أيضًا.

بعد أن استتبت الأوضاع، قرر الاستوديو أخيرًا أن يُغلق الحساب البنكي الخاص بالتبرعات، وفي 27 ديسمبر الحالي، لن تستطيع التبرع لهم مرة أخرى. وسيظل هذا الحساب المغلق شاهدًا على كون العالم أجمع اشترك في مساندة بشر عملهم قائم على الرسوم، في بادرة إنسانية كُبرى تدل على حب العالم لفن الأنمي فعلًا.