كيف تستمتع بالتجربة الكاملة أثناء مشاهدتك لفيلمٍ ما؟

2

قد لا تعني مشاهدة فيلم ما بالضرورة الوصول إلى ذروة درجات السعادة والاستمتاع بأكبر قدر ممكن من وقتك، فقد تجري هذه التجربة بشكل سيء غير متوقع أبداً! حتى لو كان الفيلم جيداً.

تريدُ الاسترخاء والاستمتاع بمشاهدة فيلمك المفضل أو إحدى الأفلام الجديدة المُرتقبة، عليك بالمقابل التجهيز بشكل دقيق لهذه العمليّة، فكما يُعتبر المسرح من أدقّ الأعمال الفنيّة على الإطلاق والتي تحتاج إلى الكثير والكثير من التحضير، فاعتبر أن عملية مشاهدة الفيلم بأكملها هي المسرحية التي ترغب بمشاهدتها.

keep-calm-and-enjoy-your-movie

الهدف الأساسي هو الاستمتاع بوقتك بغض النظر عن جودة الفيلم، طبعاً قد يؤثّر الأمر بشكل رئيسي مباشر في خطتك المزعومة ولكن على الأقل ستستمتع بالقليل من وقتك.

الأفلام قادرة على تقديم أكثر مما تحمله من جودة أصيلة رفيعة وما عليك إلا أن تسمح لها بذلك، لتجد نفسك في رحلة خيالية تُتطلق العنان لأفكارك، ولذلك سنذكر هنا بعض الملاحظات البسيطة، عسى أن تساعدك في تحسين تجربتك السينمائية الفريدة أو تلك المتعلقة بالأفلام بشكل عام..

تجنّب المُلهيات

notiH236-turnoffcellphonesandotherwireless__08412.1364788188.1280.1280

لم تعد طفلاً بعد الآن .. لن تقتصر مشاهدتك على الرسائل السطحية الواضحة والانذهال الدائم بالصور المتحركة وطريقة عرضها، تُريد مشاهدة فيلم ما، قُمّ بذلك بالطريقة المناسبة وافهم حتى أصغر وأدقّ التفاصيل، لذلك عليك التخلّي عن الكثير من الأمور، منها استخدام هاتفك الخلوي، النوم، وحتى مغادرة صالة العرض أو الغرفة التي تشاهد فيها فيلمك.

هناك عدّة أمور عليك تجنّبها ولكن لحُسن الحظ ذكرتها سابقاً هنا! لكن احذر واقرأ بتمعّن لأني سأطاردك واقتلك إذا قمت بإهانة أحد أفلامي المفضلة أثناء قيامك بهذه الأفعال الشنيعة!

البيئة السينمائية

Activities_MovieTheater

السينما هي مكان خلّاب لا يُعلى عليه، لكن الأمر قد يفقد بريقه أحياناً لأنك بنفسك قد لا تستطيع أن تتحكم بتصرفاتك الشخصية في هذا المكان المُقدّس، فكيفك ستتحكم بأفعال مئات المشاهدين الآخرين المتواجدين معك في الصالة السينمائية؟ لتأمل فقط أن لا يزعجك أحد أو يفعل أمراً سيجذب تركيزك عن الفيلم الحالي.

السينما هي المكان المثالي لمشاهدة فيلم ما، ولكن إذا استطعت نقل هذه السينما إلى منزلك فسيصبح منزلك هو المكان المثالي لمشاهدة الفيلم، وذلك عبر شاشة العرض الضخمة ونظام الصوت المسرحي المميّز بالإضافة إلى خصوصية نادراً ما ستحصل عليها في صالات العرض السينمائي.

الموسيقى

listen_the_music-1920x1200

لا تشغل نفسك كثيراً بالمشاهد البصريّة الخاصة بالفيلم وتنسى الموسيقى التي تُعدّ واحدة من أكثر الأجزاء التي تلعب حرفياً بمشاعرنا وأحاسيسنا، لا يوجد فيلم جيّد يُذكر ولا يملك تلك الموسيقى التصويرية الخياليّة التي يمكنها أن تسافر بك إلى عالمٍ آخر بعيد عن كوكب الأرض.

حاول دوماً أن تُبقي تركيزك متشعباً بين ما تشاهده، تسمعه وأيضاً ما تفهمه، حتى للموسيقى والأغاني التصويرية الخاصة بالأفلام تأثير كبير على نفس المشاهد، كمثال بسيط لن يؤثر بك مشهد سينمائي معيّن دون موسيقاه التصويرية بالقدر الذي ستؤثر بك هذه الموسيقى عند سماعك إياها دون مشاهدتك للمشهد.

الترجمة

subtitle-of-a-blu-ray-movie

كيف تقوم بالقضاء على فيلم معيّن؟ هذا جواب سهل جداً عن طريق الترجمة! فعندما تخطُر على بال أحد العاملين في المجال السينمائي فكرة يريد تحويلها لمشروع فيلم، يبدأ أولاً بالسيناريو أي النص أي أساس جميع الأفلام المتنوعة.

ما تفعله الترجمة هي سرقة المحتوى الأصلي وتحويله للغة أخرى على يدّ مُترجم فضلاً عن قراءة ما كان يقصده الكاتب الذي حظي في معظم الأحيان بفكرة الفيلم بنفسه، الاختلاف مُقزز في الواقع، أنا لست ضد الترجمة أبداً ولكن عند الاستعانة بها فتأكدوا من مثالية المصدر الخاص، لأن ما ينقله هو أساس العمل السينمائي الذي تشاهدونه.

الدبلجة

99C

أمر أكرهه أكثر من الترجمة السيئة، الدبلجة قاتلة مُجرمة في حق الفيلم لا شك في ذلك، لا يمكنني تحمّل مشاهدة فيلم لا تتطابق لغته الصوتيّة مع حركة شفاه ممثليه، أمر لا يمكنني تحمله أبداً، وهنا دوماً ما تأتي الترجمة لتكون منقذتي.

بالطبع هي خطة تسويقية ذكيّة، دبلجة الأفلام المستمرّة وعدم تغيير الأصوات التي تستبدل الممثلين الكبار، لكن الأمر مزعج كثيراً وغير لائق، وحتى هنا قد يوجد تغيير كبير في النص الرئيسي الذي لن تحظى بصلة سماعيّة إليه، شاهد الفيلم دوماً بلغته الأصليّة والترجمة هي الحلّ المناسب لمشكلتك في هذه الحالة.

تجنّب التريلرات!

maxresdefault

لا لستُ أمزح أبداً! أعلم تماماً أني شبه مدمن على الفيديوهات الترويجية للأفلام، ولكن هذا بشكل كبير جزء ثابت يأتي مع العمل، تحمل الفيديوهات الترويجية في هذه الأيام طابعاً مغايراً يجعل من أسوأ الأفلام تظهر بشكل مدهش، حتى لو كان هذا الأمر يعني الكشف عن أفضل مشاهد الفيلم.

تذكروا عند مشاهدة كل تريلر أن الهدف منه تسويقي، يكشف عن مجموعة من أفضل مقاطع الفيلم لجذب المشاهدين وذلك تحديداً ما هو عمله، وحتى قد تشهد هذه الفيديوهات إضافة لقطات تم جذفها من الفيلم، الخُلاصة هي شاهد التريلرات واستمتع بها، لكن لا تجعلها أبداً بوصلتك الأساسية عند اختيارك لمشاهدة فيلم ما.

الرفقة الصحيحة

FİLM

قد تكون من هؤلاء الذين يستمتعون بمشاهدة الفيلم لوحدهم، ولكن وجود رفقة أو صحبة ممتعة أمر إيجابي دوماً، حتى حاول أن تجد صديق خاص بالسينما أو مشاهدة الأفلام تشاركون دوماً التجارب المختلفة وبعد ذلك يمكنكم تحليل ومناقشة الفيلم كما شئتم.

احذروا جداً من مجموعة خاصة من الأصدقاء الذين يتحدثون كثيراً، وبدورهم قد لا يعطوا الفيلم انتباها كافياً وسيقضون وقتهم تقريباً بأكمله يطرحون الأسئلة الغبيّة عليك الوحد تلو الآخر، منذ الدقيقة الأولى للفيلم .. لم أفهم ماذا حصل؟ اهرب وانقذ نفسك، شاهد الأفلام مئة سنة لوحدك لكن انقذ نفسك!

الطعام والشراب

film streaming

دون أدنى شك أنا ضد تناول الطعام أثناء مشاهدة فيلم ما، فقد يجذب انتباهك عن التركيز على تفاصيله، لكن يمكنك تناول الفوشار الذي تعتمد طريقة تناوله على اللاوعي الخاص بك لنقل الطعام إلى فمك بينما تقوم انت بالتركيز على الفيلم، الأمر ذاته بالنسبة للمشروبات المتنوعة.

كُنّ دائماً جاهزاً، الفوشار والشراب موجودان وأيضاً جهّز لهما مكاناً خاصاً قريباً لوضعهما عندما تريد الراحة من حملهما، هذا المكان يمكن الوصول له دون إزاحة نظرك عن الشاشة العارضة للفيلم! أنا أثق تماماً أن معظم المشاهدين سيقضون على الطعام والشراب أثناء مشاهدتهم لإعلانات الأفلام الأخرى، أي قبل أن يبدأ الفيلم حتى، فقط لا تفكّر حتى في الذهاب لجلب المزيد، فقد بدأ الفيلم!

اقناع الآخرين والهدوء الذاتي

oddworld_new-n-tasty_GDC_gameplay_05

أنت شخصياً تعلم تماماً الآن ما عليك فعله للاستمتاع بوقتك أثناء مشاهدة فيلم ما، لكن الآخرون قد لا يعلمون، لذا حاول دوماً أن تفرض وجهة نظرك المعينة حول ما يجب فعله أو عدم فعله أثناء مشاهدة هذه الأعمال الفنيّة الراقية.

حاول أن تكون لطيفاً لأن في بعض الأحيان قد تكون ردة الفعل سلبيّة مزعجة لأبعد الحدود، انطلق دوماً من مبدأ أهمية الفيلم وابتعد عن جعل المسألة شخصية أبداً، إلا إذا كنت من أحد العاملين على الفيلم. أيضاً حافظ على هدوئك دوماً فلن تعيش التجربة السينمائية إذا اتسمت عليك علامات التوتّر سواءً من الآخرين أو من نفسك.

اختيار الفيلم الصحيح

interstellar-3840x2160

لحسن الحظ، أنت الآن تشاهد هذا المقال في موقع أراجيك فَنّ، موقع يعمل دوماً على تقديم أفضل ما هناك في عالم السينما، وكل ما عليك فعله هو الاستفادة من المحتوى المتنوّع لهذا الموقع.

يجب أن تجري خطوات اختيارك للفيلم المناسب على النحو البسيط التالي:

تبدأ أولاً بنوع الفيلم الذي تريد مشاهدته، هل هو رعب، كوميديا أو دراما اجتماعية موسيقية مثلاً؟

الخطوة الثانية هي تحديد من يريد مشاهدة هذا الفيلم إلى جانبك، وما إذا كنت تريد أخذ آرائهم بعين الاعتبار وفي حال وجود قاصرين سيخفضون من خياراتك حسب التصنيفات العمريّة للأفلام.

الخطوة التالية تشمل الأسلوب السينمائي، فهل تحبّذ نوعاً خاصاً من المدارس السينمائية أم ليس لهذا الموضوع أي أهميّة عندما يتعلق الأمر بالجودة السينمائية، وبناءً على ذلك تستطيع تحديد الفترة السينمائية المعيّنة وضرب أخماس بأسداس لتحصل على فيلمك المُنتظر.

إذا أردت الذهاب إلى السينما، نقوم هنا بأراجيك فَنّ دوماً بتسليط الضوء على أفضل ما يوجد حالياً في صالات العرض السينمائية، وأفضل ما يوجد أيضاً في تاريخ السينما كاملةً، لكن إذا لا تريد متابعتنا يمكنك بالطبع الاستعانة بسطرين يتحدثون عن قصة الفيلم بالإضافة إلى نوعه، وإذا رغبت أيضاً يمكنك إضافة التريلر على هذه القائمة.

الأفلام بأنواعها المختلفة مُتعة حقيقية متجددة لن نملّ منها متى ما حيينا..

ما رأيكم بهذه النصائح؟ ابدأوا بالأخيرة، واستمتعوا بعطلة نهاية اسبوع جميلة

2

شاركنا رأيك حول "كيف تستمتع بالتجربة الكاملة أثناء مشاهدتك لفيلمٍ ما؟"