مراجعة الحلقة الأولى من الموسم الثاني من مسلسل Westworld بعنوان Journey Into Night

الحلقة الأولى من الموسم الثاني من مسلسل ويست وورلد Westworld
1

تنويه: الموضوع يحوي حرق للحلقة فرجاء قراءته بعد مشاهدتها

إن كانت هذه المرة الأولى التي تشاهد بها المسلسل فأنصحك أن تدور مرة أخرى وتعود للحلقة الأولى من الموسم الأول، فالعمل ليس من النوعية التي يمكن تحصيلها وفهمها بدون مشاهدة ما سبق، لذا لا تضيع جمال الحلقات الجديدة في عدم الفهم.

والآن إن كنت مِن مَن شاهدوا الموسم الأول فدعنا لا نضيع الوقت ونركب على متن القطار المنطلق لـعالم WestWorld ولكن خذ الحذر فلقد تركنا هذا العالم في خضم مذبحة تجري الآن.

قبل البدء لنتذكر الموسم الأول

ويست ورلد الموسم الثاني

خلال 10 حلقات هي مدة الموسم الأول، استكشفنا الكثير من الأشياء والتي تجلت بشكل أكثر وضوح في الحلقات الأخيرة.

فالمضيفين Hosts في عالم “ويست ورلد” يقومون بأدوارهم المرسومة في 100 حكاية مختلفة، الغرض منها هو أمتاع الضيوف، فيمكن لأي ضيف أن يذهب لهذا العالم ليعيش قصة محددة مع المضيفين واللذين يشبهون البشر في كل شيء ولا يمكن تفريقهم عنهم ولكنهم في الأساس آليين ذو ذكاء اصطناعي، وهكذا يمكن دائمًا للضيف أن يدخل في قصة ليقتل ويغتصب ويعذب ويفعل كل ما يريد، ليخرج أسوء نوازعه الداخلية التي لا يستطيع تحقيقها في العالم الحقيقي، ونجوم هذا العالم هما روبيرت فورد (أنتوني هوبكنز) وأرنولد الذي تبدأ الحلقات لنعرف أنه مات سابقًا، ونكتشف أن لفورد رؤية محددة في تطور الوعي والإرادة الحرة لدى المضفيين وأنهم يمكن أن يصلوا للإرادة الحرة فعليًا، وهكذا عبر رحلة طويلة تكشف لنا أن المجرم منعدم الرحمة وايت ما هو إلا دولوريس (إيفان راشل وود)، وأن الأحداث تدور في زمنين مختلفين لذا فوليام  (جايمي سيمبسون) هو في الواقع الرجل ذو البذلة السوداء (إد هاريس)، وأن برنارد المسئول عن برمجة المضيفين في الواقع ما هو إلا مضيف أخر لا يعرف أي شخص حقيقته حتى هو، فقط فورد من صنعه على شاكلة صديقة القديم أرنولد، والذي جعل دولوريس تقتله في السابق، وهكذا ينتهي الموسم الأول وقد استطاع فورد أن يصل ببعض المضيفين لنوع من الإرادة الحرة مثل ميف (ساندي نيوتن)، وقد قام بتغيير برنامج المضيفين ليدفعهم للتمرد، وهكذا جعل دولوريس كذلك تقوم بقتله، ليتمرد كافة المضيفين على البشر ويبدئوا مذبحة حقيقية لكل المتواجدين في عالم ويست ورلد.

كي لا  ترتبك الحلقة تدور في نطاقات زمنية متعددة

ويست ورلد الموسم الثاني

ربما تسبب الحلقة الكثير من الارتباك للمشاهدين، فهي تدور في 3 أزمنة مختلفة دون أي فاصل أو توضيح بأن هناك انتقال زمني قد حدث.

الزمن الأول: دولوريس وأرنولد كما العادة

ويست ورلد الموسم الثاني

الزمن الأول بدأت به الحلقة وهو جزء من المحادثات التي جرت بين أرنولد و دولوريس عن الوعي، والتي اكتشفنا أنها سابقة لكل الأحداث في الموسم السابق وقد أدت في النهاية لجعل أرنولد يحرض دولوريس على قتله، قد يتوقع البعض أن الحوارات قد انتهت بعد اكتشاف حقيقة أن المتحدث هو أرنولد وليس برنارد كما اعتقدنا في الموسم الأول، ولكن يبدو أن هناك المزيد منها، حيث يتحدثون عن الأحلام وتعريف الواقع، ويشير أرنولد في الحوار إلى ما يمكن أن تتطور له دولوريس وما يمكن أن تصبح عليه، وهو ما نعرف أن جزء منه قد تحقق، بانتقال دولوريس بين شخصيتها المرسومة وبين شخصية وايت القاسية، والتي أدت لمقتل أرنولد وفورد أنفسهم، وربما كانت هذه المقدمة لدلالة على أن هناك المزيد لدى دولوريس في طريقها نحو التطور وامتلاك إرادتها الحرة، وهو ما سنكتشفه في أحداث الحلقة نفسها بعد ذلك.

الزمن الثاني: بعد المذبحة بأسبوعين

ويست ورلد الموسم الثاني

نرى برنارد وهو يستفيق على شاطئ البحر، ومسئول الأمن يصطحبه لكارل ستراند (جوستاف سكارسجارد) وهو المسئول الحالي عن العمليات في الجزيرة والذي أرسلته شركة “ديلوس” المسئولة عن بارك ويست ورلد، برنارد مرتبك وهو يرى عمليات القتل المنظمة التي تدور للتخلص من كافة المضيفين، من تمرد منهم ومن لم يتمرد، نكتشف أن المذبحة التي انتهى بها الموسم الأول قد مر عليها أسبوعين كاملين قطعت خلالهم الاتصالات مع الجزيرة، وأن الشركة بدأت الآن فقط -بعد أسبوعين- في تولي زمام الأمر، وأن الكثير من أعضاء مجلس الإدارة مختفين بين من قتل ومن اختبئ أو هرب، يظهر هذا الخط الزمني عدة مرات على مستوى الحلقة وهو يصنع ارتباك للمشاهد مع الخط الزمني الثالث والذي يظهر به برنارد أيضًا، لذا التمييز سهل لكون الخط الزمني الثاني التالي للمذبحة بأسبوعين هو الخط الذي يظهر به برنارد مع أشلي مسئول الأمن وكارل رجل العمليات الجديد.

الزمن الثالث: بعد المذبحة مباشرة

ويست ورلد الموسم الثاني

يبدأ الخط الزمني الثالث مباشرة بعد الثاني على هيئة تذكر لبرنارد لما حدث بعد المذبحة مباشرة، ورغم أنه يظهر على هذه الهيئة للوهلة الأولى ولكن أحداث هذا الخط لا تتوقف على برنارد.

فنجد جزء يختص ببرنارد وهروبه مع الناجين من مجلس الإدارة من المذبحة، ونجاته هو وشارلوت هال (تيسا سيمبسون) فقط من الوقوع في يد المضيفين والقتل، كما نرى في نفس الخط الزمني دولوريس وإيدي (جايمس مارسدين) وكيف بدأت عمليات اقتناص البشر الهاربين من المذبحة من قبل المضيفين بقيادة دولوريس، كذلك نرى في نفس الخط الزمني ميف عند عودتها للبحث عن ابنتها ومقابلتها للمؤلف لي سايزمور (سايمون كوارترمان)، وحبيبها هيكتور إيسكاتون (رودريجو سانتورو)، وكذلك سنشاهد في نفس الخط الزمني وليام/الرجل ذو البذلة السوداء (إد هاريس) في رحلته بعد نجاته من المذبحة.

ميف هل تمتلك حقًا إرادة حرة

ويست ورلد الموسم الثاني

خلال الحلقة نتابع عدد من الخطوط الرئيسية للشخصيات الهامة من ضمنهم ميف، حيث رحلتها للبحث عن ابنتها، فهي تنقذ لي وهيكتور للوصول لجزء محدد من العالم كانت فيه في قصة سابقة مع ابنتها، وعندما يجادلها لي بأن ابنتها شخصية خيالية وليست واقع، تسخر من حواره فوفقًا لرأيه لو قتلته الآن فهو لم يمت لأن قاتلته شخصية خيالية وجاء هذا الحوار كعودة مرة أخرى لمعضلة متى ينتهي الخيال ومتى يبدأ الواقع والذي بدأت بها الحلقة، لم يجب خط ميف على السؤال الأهم، هل ميف بالفعل تمتلك إرادة حرة عندما عادت للبحث عن ابنتها أم إنها مازالت تحقق جزء من الخطة المرسومة لها بواسطة فورد.

دولوريس والرغبة بتحطيم العالم

ويست ورلد الموسم الثاني

على عكس ميف فإن الإشارة لوعي دولوريس وإرادتها الحرة قد ورد في الحلقة، فخلال رحلة دولوريس وتيدي لقتل البشر، أشارت دولوريس لأحد أعضاء مجلس الإدارة أنها لو كانت تلعب من خلال شخصية دولوريس كانت ستشفق عليه وترى به الجمال، ولو كانت تلعب وفق شخصية وايت فكانت ستقتله بأبشع شكل، ولكنها الآن لا تلعب وفق خطه مرسومه لها بل تختار وفقا لشخصيتها هي.

بالطبع ما زلنا لا نستطيع المعرفة إذا كانت حقًا لديها إرادة حرة تحركها أم كل هذا مزيد من خطط وألاعيب فورد قبل أن يموت، ولكن تصدمنا دولوريس في مشهد أخر برغبتها ليس في السيطرة على البارك فقط، ولكن للخروج للعالم الخارجي والسيطرة عليه كذلك، وهو ربما ما يعزز نظرية أن دولوريس تملك أفكارها بالفعل.

وليام ذو البذلة السوداء ولعبته الخاصة

ويست ورلد الموسم الثاني

من أجمل الشخصيات التي رسمت بعناية في المسلسل هو وليام، سواء عندما كان شاب، أو بعدما كبر في السن ليتحول للرجل ذو البذلة السوداء وأكبر المشاركين والمالكين لويست ورلد، واللاعب الأهم بها، رأينا كيف في الموسم الأول بقى طوال الأحداث يطارد المتاهه ليصل لمركزها، وكيف الوصول لها كان أحد العوامل لكل ما حدث.

يتواصل دور وليام بعد نجاته من الموت مع باقي البشر في الحفلة/المذبحة، ثم نجاته خلال رحلة أخرى داخل البارك حتى يقابل الطفل في مشهد رائع، لو ركزت في صوت الطفل فهو ليس مجرد صدي صوتي بل هو صدى صوت روبرت فورد نفسه، والذي يتبادل ووليام حوار شيق، وقد صدم وليام عندما أخبره بأنه وصل لمبتغاه وأن تتحول ويست ورلد لمغامرة حقيقية، بأن الأمر مازال في بدايته وأن هناك لعبة قام بها فورد خصيصًا لوليام لكي يجد مخرج ما بالوصول لباب محدد، ليلقي بجملته المشفرة “تبدأ اللعبة في النهاية وتنتهي حيث بدأت” وعندما يسخر وليام من استخدام فورد للحوار المشفر ثانية، يخبره بجملة موحية للغاية لنا نحن كمشاهدين “كل شيء مشفر هنا يا وليام”. ثم يؤكد فورد أن اللعبة ستجد طريقها لوليام، لينتهي المشهد بنهاية تليق بقوته عندما يقبل وليام التحدي ويقتل الطفل الذي يتحدث بلسان فورد.

برنارد القريب والبعيد

ويست ورلد الموسم الثاني

يظهر برنارد كما أسلفنا في زمنين، الأول بعد المذبحة مباشرة، حيث يكتشف أن شارلوت هال، منافسة فورد في مجلس الإدارة، لديها هي الأخرى قواعد غير معلومة لصنع المضيفين -مثلما فعل فورد في السابق وصنع برنارد نفسه- برنارد أصيب أثناء الهرب ولكنه أصيب بعطل كمضيف وليس كبشر، لذا يحاول مداراة حقيقته عن هال طوال رحلتهما، حتى يتمكن من إصلاح نفسه، ليكتشف أن الشركة تماطل في استعادتهم – يبدو أنه لا يوجد قطع في الاتصالات كما سيخبرون كارل بعد أسبوعين- وهذه المماطلة من أجل استعادة مضيف محدد هو بيتر أبارنثي (لويس هيرثيوم) والد دولوريس في قصتها الأصلية، وهو أول المضيفين اللذين بدئوا يلقون التساؤلات حول حقيقتهم ويتمتعون بدرجة جديدة من الوعي، حتى أن الشركة اضطرت في الموسم الأول لسحبة من اللعبة واستبداله بمضيف أخر ليلعب دور والد دولوريس، وقد أطلقت هال على أبارنثي أنه بوليصة التأمين للشركة، ولا نعرف هل هذا الوصف هو وصف مجازي أم حقيقي، عامة ينتهي دور برنارد في هذه الحلقة في هذا الخط الزمني بمحاولة مساعدة هال، ولكن نجد أنه قد أفاق بعد أسبوعين على الشاطئ في الخط الزمني الثالث حيث نكتشف في نهاية الحلقة أن برنارد قد قتل كل المضيفين على الجزيرة ليعترف بذلك في مشهد النهاية، والذي لم نعرف كيف حدث، ولكن سنكتشفه بالتأكيد في الحلقات القادمة عند استكشاف ماذا فعل برنارد خلال الأسبوعين الواقعين بين الخط الزمني الثاني والثالث.

لا تتجاوز التتر رجاءً

ويست ورلد الموسم الثاني

في النهاية دعنا نعود للبداية قليلاً حيث التتر المبدع الذي حافظ على الموسيقى المميزة له، ولكن أجرى تغيرات في الجرافيك بالتتر نفسه، وإن كان قد حافظ على التيمة الأساسية له وهو أمر جيد، فمازال الشعار كما هو ومازالت أصابع الهيكل العظمي تتوهم أنها تعزف فوق أصابع البيانو ولكن يظهر البيانو وهو يُعزف بدون عازف، بالإضافة لصورة الأم وطفلها الذي غالبًا ما يشير لميف أو دور العاطفة عامة في الوعي وهو ما سنكتشفه في الحلقات القادمة بإذن الله.

مدة الحلقة: ساعة و10دقائق

كُتاب القصة للمسلسل عن رواية لمايكل كرايتون: جونثان نولان وليزا جوي

كُتاب الحلقة: ليزا جوي وروبرتو باتينو

أخرج الحلقة: ريتشارد جي لويس

شاهد الإعلان الترويجي للحلقة الأولى

1

شاركنا رأيك حول "مراجعة الحلقة الأولى من الموسم الثاني من مسلسل Westworld بعنوان Journey Into Night"