من هي ليا سيدو - Léa Seydoux؟

الرئيسية » شخصيات » فرنسية » ليا سيدو Léa Seydoux
ليا سيدو
الاسم الكامل
ليا هيلين سيدو فرونييه دي كلاوسون
الوظائف
تاريخ الميلاد
1985-07-01 (العمر 36 عامًا)
الجنسية
مكان الولادة
فرنسا, باريس
درس في
مدرسة الدراما الفرنسية
البرج
السرطان
الشبكات الإجتماعية

ممثلة فرنسية استطاعت خلال فترة قياسية أن تحقق نجاحًا ساحقًا، حيث قدمت العديد من الأدوار التي نالت عليها جوائز منها دورها في فيلم Blue Is the Warmest Colour.

نبذة عن ليا سيدو

ليا سيدو ممثلة فرنسية بدأت مسيرتها الفنية من خلال الشاشة الكبيرة، لم تمضِ فترة كبيرة من مشوارها الفني حتى ترشحت لجائزة سيزر، التي تمنح للممثلين الذين يمتلكون موهبة كبيرة ولهم مستقبل في عالم النجوم.

ثم حصلت على السعفة الذهبية لتثبت من جديد موهبتها الكبيرة وأدائها المتميز الذي نال إعجاب النقاد والجمهور، فيما بعد أصبحت عضوًا في لجنة تحكيم كان السينمائي الحادي والسبعين في مايو 2018، ومن أشهر أعمالها Blue Is the Warmest Colour و Spectre.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ليا سيدو

وُلدت ليا هيلين سيدو فرونييه دي كلاوسون في 1 - يوليو - 1985 في باريس، لوالدها رجل الأعمال هنري جيروم سيدو فرونييه دي كلاوسون، ووالدتها فاليري شلمبرجير والتي كانت ممثلة لفترة قصيرة ومن ثم انتقلت للعمل في الأعمال الخيرية وكانت تسافر باستمرار إلى أفريقيا.

نشأت ليا سيدو نشأة بروتستانتية صارمة، ترجع أصول والديها إلى إقليم إلزاس، لم يشجعها والداها لخوض مجال الفن، مع العلم أنها كانت تطمح لتصبح مغنية أوبرا، لذلك رغبت في دراسة الموسيقى في باريس.

انفصل والداها وهي في سن صغيرة، مما خلق لديها نوع من الضياع والغربة، على الرغم من أن لديها عددًا من الأخوة وهم: مارين براملي ونو ساجليو وأوندين ساجليو من زواج والدتها السابق، ولها أخت شقيقة أكبر منها المصممة كميل سيدو، ومن جهة والدها لديها شقيقين هم اسماعيل وعمر سيدو من زواج والدها من عارضة الأزياء فريدة خلفة.

بدأ مشوارها الفني في السادسة عشر من عمرها عندما تأثرت بأحد أصدقائها الفنانين، حيث انبهرت بحياة الفنانين والحرية التي يتمتعون بها، وفيما بعد بدأت تتلقى دروسًا في التمثيل في مدرسة الدراما الفرنسية، ومن ثم رحلت إلى نيويورك لتكمل دراستها في مجال التمثيل.

إنجازات ليا سيدو

كان أول ظهور لها عام 2005 في فيديو كليب لأغنية رافائيل بعنوان Ne partons pas faches، وأول ظهور لها كممثلة في السينما من خلال دور البطولة في فيلم Girlfrieds في عام 2006، كما ظهرت بدور البطولة في فيلم قصير بعنوان La Consolation للمخرج نيكولاس كلوتز، والذي عُرض في مهرجان كان السينمائي عام 2007.

وفي نفس العام ظهرت كموديل لأول مرة لشركة الملابس الأمريكية American Apparel، كما لعبت دورًا في الفيلم الفرنسي the last mistress.

جاءتها فرصة كبيرة عندما ظهرت بدور البطولة في فيلم للمخرج كريستوف أونوريه في فيلم The Beautiful Person، ونالت عن دورها جائزة Chopard في مهرجان كان السينمائي عام 2009، كما رُشحت لجائزة سيزر لأفضل ممثل صاعدة.

في نفس العام 2009، حصلت على دور رئيسي في فيلم  Lourdes من إخراج جيسيكا هاوزنر، كما كان لها أول دور صغير لكنه أساسي في فيلم من إنتاج هوليوود Inglourious Basterds للمخرج كوينتين تارنتينو، والفيلم من بطولة براد بيت وكريستوف والتز، والذي لاقى نجاحًا جماهيريًا ونقديًا.

في عام 2010 لعبت البطولة مع الممثل الشهير راسل كرو في فيلم روبن هود Robin Hood، وظهرت في الفيلم الفرنسي Isabella of Angoulême. وفي نفس العام ظهرت في فيلم  Petit Tailleur للمخرج لويس غاريس. كما لعبت دور البطولة في فيلم Belle Épine للمخرجة ريبيكا زلوتوفيسكي، وقد ترشحت ليا سيدو من خلال دورها هذا لجائزة سيزر. كما وظهرت في فيلم Mysteries of Lisbon للمخرج راؤول روبز.

في عام 2011، ظهرت سيدو في الفيلم الكوميدي الفرنسي  Midnight in Paris، فيما بعد شاركت في فيلم من إنتاج هوليوود  Mission: Impossible – Ghost Protocol حيث لعبت دور قاتلة مأجورة سابين مورو مع الممثل توم كروز وجيرمي رينر. كما لعبت دور إيل في فيلم قصير Time Doesn't Stand Still.

فيما بعد عادت للظهور من جديد في السينما الفرنسية فلعبت دور البطولة في فيلم  My Wife's Romance، وفيلم Roses à credit في عام 2011. ومن ثم قدمت فيلمين لقيا استحسان النقاد هما: Farewell My Queen و Sister عام 2012. كما قدمت في نفس العام عملين هما Blue Is the Warmest Colour و Grand Central الذين عرضا في مهرجان كان السينما 66.

في عام 2013 رُشحت سيدو لجائزة سيزر في الدورة 38 كأفضل ممثلة عن فيلم  Farewell My Queen، كما فازت في مهرجان كان بجائزة السعفة الذهبية عن دورها في فيلم Blue Is the Warmest Colour، من خلال خطوة مسبقة قام بها ستيفن سبيلبرغ حيث منح الجائزة للمخرج عبد اللطيف كشيش ولنجمتي العمل ليا سيدو وأكزاركوبولوس.

وفي عام 2014 أيضًا حصلت ليا سيدو على جائزة من 19th Lumières Awards، عن فيلميها Blue Is the Warmest Colour و Grand Central. كما رُشحت لجائزة البافتا وجائزة سيزر في نفس العام، لقد لاقت اهتمامًا دوليًا واستحسان النقاد والجمهور عن دورها في Blue Is the Warmest Colour.

شاركت دور البطولة مع فينسيت كاسل في فيلم الجميلة والوحش Beauty and the Beast، كما ظهرت بأدوار أخرى في فيلم The Grand Budapest Hotelو Saint Laurent.

أما في عام 2015 فقد لعبت البطولة في فيلم Diary of a Chambermaid المأخوذ عن رواية Le Journal d'une femme de chambre لأوكتاف ميربو، ومن خلاله كان تعاونها الثاني مع المخرج والكاتب بينوا جاكوت بعد فيلم Farewell My Queen.

كما ظهرت مع كولن فاريل وراشيل وايز في فيلم The Lobster في عام 2015، وفي سلسلة جيمس بوند في فيلم Spectre بدور مادلين سوان. في عام 2016 ظهرت في مسرحية It's Only the End of the World مع المخرج كزافييه دولان.

كما ظهرت مع ايوان ماكجريجور في فيلم Zoe عام 2018، والذي عرض في مهرجان تريبيكا السينمائي. كما شاركت كعضو في مهرجان كان السينما الحادي والسبعين.

كما قدمت صوتها للعبة الفيديو Death Stranding، وفي عام 2019 ظهرت في فيلم  Oh Mercy! للمخرج أرنو ديسبلشين، وعرض في مهرجان كان السينما ورشح لجائزة السعفة الذهبية.

في عام 2020 ظهرت في سلسلة جيمس بوند No Time to Die الذي تأجل عرضه بسبب جائحة كورونا، كما شاركت في الدراما الكوميدية The French Dispatch، ولعبت دور ليزي في فيلم The Story of My Wife. ولعبت البطولة في فيلم France للمخرج برونو دومونت.

أشهر أقوال ليا سيدو

حياة ليا سيدو الشخصية

في 18 - يناير - 2017 أنجبت ليا سيدو أول طفل لها وأسمته جورج من صديقها أندريه ماير كانا، ولم يتزوجا بعد.

حقائق سريعة عن ليا سيدو

كانت سفيرة العلامة التجارية لشركة المجوهرات الفرنسية ديدييه ديبوت.

تعاني ليا سيدو من القلق الاجتماعي، حيث تتعرض للعديد من نوبات الهلع خاصةً خلال ظهورها في المهرجانات.

والد ليا سيدو هو حفيد المخترع الفرنسي مارسيل شلمبرجير.

فيديوهات ووثائقيات عن ليا سيدو

المصادر

آخر تحديث: 2021/06/30