من هي هوب سولو - Hope Solo؟

الاسم الكامل
هوب أميليا سولو
الوظائف
حارسة مرمى
تاريخ الميلاد
1981 - 07-30 (العمر 37 عامًا)
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, واشنطن
درس في
ثانوية ريتشلاند،جامعة واشنطن
البرج
الأسد
الشبكات الإجتماعية

هوب سولو هي عضو متميز جدًا في فريق كرة القدم للسيدات في الولايات المتحدة الأميركية ومن حراس المرمى المشهورين عالميًا.

نبذة عن هوب سولو

أصبحت هوب سولو Hope Solo واحدة من أفضل حراس المرمى في كرة القدم خلال سنوات دراستها الجامعية في جامعة واشنطن University of Washington.

ساعدت فريق كرة القدم الوطني للمرأة الأمريكية  U.S. Women’s National Soccer Team في  جلب الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية Summer Olympics 2008  في بكين Beijing، ومرة أخرى بعد أربع سنوات في الألعاب الصيفيةSummer Games في لندن.

حققت سولو أداء قياسي في عام 2015  لمساعدة الفريق الأمريكي على الفوز بكأس العالم للسيدات FIFA Women’s World Cup.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات هوب سولو

هوب أميليا سولو هي ابنة المحارب القديم الإيطالي-الأمريكي  الذي حارب في حرب فيتنام  جيفري سولو Jeffrey Solo ووالدتها جودي لين (ني شاو). لديها ثلاثة أخوة، أختها غير الشقيقة  تيريزا  Teresa  وشقيقين، ديف Dave  وماركوس Marcus.

انفصل والداها عندما كانت في السادسة من العمر. وبعد عام، انتقلت هي ووالدها وماركوس إلى سياتل.

درست في مدرسة ريتشلاند الثانوية Richland High School، بودأت بلعب كرة القدم في المدرسة مع نادي Three Rivers Soccer Club، حيث بلغ عدد الأهداف التي سجلتها هناك 109 أهداف.

بعد تخرجها  من المدرسة، ذهبت سولو لدراسة  Communication Speech في جامعة واشنطن University of Washington في عام 1999. انضمت إلى واشنطن هوسكيز Washington Huskies، وتحت وصاية المدربة ليزلي غاليمور Lesle Gallimore ومدربة حراسة المرمى آيمي غريفين Amy Griffin، انتقلت لتكون حارس المرمى.
كما بدأت حياتها المهنية الدولية خلال أيام دراستها. وكانت مباراتها الأولى كمحترفة  في نيسان / أبريل عام  2000، في دافيدسون بولاية  كارولينا الشمالية، حيث هزم المنتخب الوطني الأمريكي للسيدات آيسلندا  بثمان اهداف مقابل لاشيء.

 

إنجازات هوب سولو

تم اختيارها  كلاعبة بديلة في فريق الولايات المتحدة الأميركية للألعاب الأولمبية U.S. Olympic Team لعام 2004، ولكنها لم تشارك بشكل فعلي في أثينا مما أصابها بخيبة أمل. لكنها  واصلت التفوق في مجالها، وأصبحت سولو في مقدمة حراس المرمى في  العام التالي، حيث لعبت  1054  دقيقة دون أن تسمح بدخول هدف واحد في شباكها.

وككابتن في فريق  الولايات المتحدة الوطني، كانت سولو غاضبة عندما قرر مدربها أن يختارها ضمن الاحتياطي  خلال مباراة نصف النهائي لفريقها ضد البرازيل خلال كأس العالم في عام  2007. وقد خسر فريقها المباراة، وبعد هذه الحادثة، تركت  سولو  الفريق لبقية المسابقة.

وقد عادت في العالم التالي إلى الفريق ولكن بشكل عدائي. وساعدت  فريق الولايات المتحدة لكرة القدم لربح الميدالية الذهبية في أولمبياد الصيفي في بكين في عام 2008.

هناك، رفضت السماح لجراحة كتفها بإبقائها خارج اللعبة لفترة طويلة، وحصلت على جائزة Golden Glove Award لجهودها.

قبل دورة الالعاب الاولمبية لعام 2012، وقعت سولو في مشكلة. حيث تم  اختبارها من الناحية الطبية وتم إثبات تعاطيها لمادة محظورة. وأوضحت أنها تناولت الدواء كجزء من علاج طبي قد وصفه لها طبيبها، وأضافت أنها لم تكن تعلم  أنها تحتوي على المادة  المحظورة. وبعد العمل مع وكالة مكافحة المنشطات  U.S. Anti-Doping Agency ، أعطيت سولو تنبيه  لما أسمته "خطأ  نزيه"، وتم تخليصها من المواد الممنوعة  للتنافس في دورة الألعاب الأولمبية.

في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2012 في لندن، أمام حشود من المشجعين بلغ عددهم  80،300  مشجع من محبي  كرة القدم – ويعتبر أكبر حشد لكرة القدم في تاريخ  دورة الالعاب الأولمبية-فازت سولو  بالميدالية الذهبية الثانية على التوالي مع فريق النساء للولايات المتحدة لكرة القدم ، في انتصار 2-1  على اليابان.

ولم تظهر سولو أي رحمة خلال المباراة، حيث أوقفت  12 من 13 تسديدة من الفريق الياباني. وكان الفوز هو الرابع من بين خمسة ألقاب أولمبية فاز بها فريق السيدات الأميركي  منذ أن أدرجت كرة القدم النسائية لأول مرة في دورة الألعاب الأولمبية عام 1996.

بحلول دورة الألعاب الأولمبية في ريو في عام 2016،  ظهرت سولو   للمرة 200 بشكل عالمي وساهمت في تحقيق فوز مبكر على الفريق الفرنسي.

ومع ذلك، تعرضت لانتقادات لأنها سمحت بدخول هدفي التعادل مقابل كولومبيا، ولم تتمكن من إنقاذ فريقها من الخسارة في الربع النهائي للسويد بركلات الترجيح.

بعد فترة وجيزة، أصرت على أن الفريق الأفضل لم يفز ووصفت منتقديها بأنهم  "حفنة من الجبناء".

وكانت تداعيات تعليقها أكبر مما كان متوقعًا: في 24  أغسطس / آب، أعلن فريق الولايات المتحدة  أنه تم تعليق سولو لمدة ستة أشهر وأنه سيتم إنهاء عقدها على الفور.

وبينما تكهن الكثيرون فى وسائل الاعلام بأن الحكم  ينص على إنهاء مهنة سولو مع فريق الولايات المتحدة، فإن  المدير التنفيذي لرابطة أوسونت USWNT ريتش نيكولز Rich Nichols نشر إعلانًا مضمونه  أن المسألة كانت بعيدة كل البعد عن التسويات.

مواهبها خارج المجال الرياضي:
أظهرت هوب سولو جانب آخر من شخصيتها في عام 2011، عندما نافست في برنامج   الرقص مع النجوم Dancing with the Stars، وظهرت في عرض الموسم الثالث عشر.

وقد رقصت مع عدد من المشاهير مثل  الممثل  ديفيد أركيت David Arquette، الناشط والمؤلف شاز بونو Chaz Bono، ومقدم البرنامج الحواري ريكي ليك Rick Lake. وقد أدت سولو رقصاتها بشكل جيد بما فيه الكفاية مع شريكها  ماكسيم تشميركوفسكي Maksim Chmerkovsky  لجعلها تعود في الدور قبل النهائي للموسم .

أشهر أقوال هوب سولو

حياة هوب سولو الشخصية

تفي عام 2012، تزوجت من لاعب كرة القدم الأمريكي السابق جيرامي ستيفنز Jerramy Stevens، بعد عودتها من دورة الألعاب الأولمبية.

حقائق سريعة عن هوب سولو

عانت من طفولة قاسية جدًا.
فوتت حفلة تخرجها من الكلية من أجل لعبة كرة.
مسيرتها المهنية انتهت بسبب إصابتها.
علمها والدها كيفية لعب الكرة.
تم اعتقال زوجها مباشرة بعد زواجهما.

فيديوهات ووثائقيات عن هوب سولو

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/18