من هي ماري جاي بلايج - Mary J. Blige؟

Mary J. Blige ماري جاي بلايج
الاسم الكامل
ماري جين بلايج
الوظائف
مغنية
تاريخ الميلاد
1971 - 01-11 (العمر 48 عامًا)
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيويورك
البرج
الجدي
الشبكات الإجتماعية

ماري جاي بلايج مطربة ومنتجة موسيقية أمريكية. حاصلة على جائزة غرامي ثلاث مرات وتلقب ب”ملكة الهيب هوب سول” باعت ألبوماتها منذ 1992 أكثر من 40 مليون نسخة.

نبذة عن ماري جاي بلايج

وُلدت ماري جاي بلايج في 11 كانون الثاني/ يناير عام 1971، في برونكس، نيويورك.

وقعت عقدًا مع شركة أبتاون Uptown للتسجيلات بعد أن شاهدت أداء مسجلًا لها في أحد البارات.

غنت مع مجموعة مع فنانين آخرين حتى عام 1992 حين أطلق أول ألبوم خاص بها وحمل عنوان What’s the 441?، وهي أسطوانة أعادت تعريف موسيقا السول الحديثة.

وقد حلت أغاني لبلايج في المرتبة الأولى لعدة مرات في قائمة بيلبورد كما فازت بتسعة جوائز غرامي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ماري جاي بلايج

وُلدت ماري جين بلايج في 11 كانون الثاني/ يناير عام 1971، في برونكس، نيويورك. ولها ملايين المعجبين بموسيقاها. ولكن قبل أن تصبح مغنية هيب هوب ناجحة، عاشت بلايج طفولة مريعة أفسدها العنف، والكحول والمخدرات.

فقد كانت والدتها كورا بلايج ممرضة ومدمنة على الكحول، وكان والدها توماس بلايج موسيقي وعازف غيتار، كما أنه محارب قديم في حرب فيتنام وقد عانى من اضطراب ما بعد الصدمة.

وقد صرحت بلايج ذات مرة:" لقد عانت والدتي إساءات فظيعة من قبل والدي، لقد تركنا حين كنت في الرابعة، ولكنه كان يعود بين الفينة والأخرى ليسبب المزيد من الأذى لوالدتي."

وأملًا في الهروب من والدها، انتقلت بلايج مع والدتها إلى منازل شلوبوم، وهو مشروع إيواء عام في يونكرز. إلا أن هذه المشاريع لم تقدم لهما إلا المزيد من الرعب.

فقد قالت عنها:" لقد كنت أسمع صراخ النساء وهروبهن عبر الساحات من الشبان الذين كانوا يلاحقوهن بالضرب. لقد طاردنا الناس بالأسلحة، لم أرَ هنالك أبدا امرأة لم تتعرض إلى أذية جسدية. لقد كان مكانًا خطيرًا. لم يكن في ذلك المكان أحد يتمنى لآخر النجاح والمضي قدمًا. وحين كنت في الخامسة، تعرضت للتحرش الجنسي. لقد كانت والدتي أم عازبة، وامرأة عاملة. لقد تركتنا مع أناس ظنت أنهم موضع ثقة. لقد آذوني."

وجدت بلايج في الكنيسة والموسيقا أمرًا تهرب إليه من عالم طفولتها المريع، وتقول عن ذهابها إلى الكنيسة: " لقد أحببت التواجد هناك، لأنني لم أكن أتعرض للأذى، لقد شعرت بأنني مرغوبة، وحين كنت في الثانية عشر من عمري، غنيت ترنيمةLord, Help Me To Hold Out Until My Change Has Come ، لقد كنت أصلي بينما أنا أغني هذه الترنيمة. لقد شعرت بالروحية."

إلا أنها وبعد أن بلغت السادسة عشر من عمرها، تركت مدرستها، وتوقفت عن الذهاب إلى الكنيسة، وأصبحت مدمنة.

وتقول عن هذه المرحلة:" لقد انتهى بي المطاف بأن أصبحت أمثل وسطي، لقد كان ذلك أكبر مني. لم يكن لدي احترام للذات، وكرهت نفسي. لقد ظننت أني قبيحة، فكنت أتعاطى الكحول والعلاقات الجنسية وأي أمر قد يجعلني أشعر بالتحسن."

إنجازات ماري جاي بلايج

لقد كان صوت ماري هو المنقذ لها من الحياة السيئة التي كانت تنجرف إليها بسرعة. إذ تقول: "لقد كان الجميع يتحدثون عن آلة الكاريوكي الموجودة في المركز التجاري، فقررت الدخول وسجلت أغنية آنيتا بيكر Caught Up in the Rapture على شريط. ولم أكن أعتقد حينها أنه بالشيء الهام."

وبعد مضي أربع سنوات من تسجيلها التجريبي عديم الجدوى، قررت بلايج إيصال الشريط إلى المدير التنفيذي لشركة تسجيلات Uptown أندريه هاريل، والذي افتتن بصوتها الجميل والقوي والمفعم بالعاطفة.

ووقع عقد تسجيل مع بلايج عام 1992، كما عين المنتج الموسيقي الشاب والواعد شون كومز للعمل معها. أصدرت بلايج ألبومها الأول What's the 411? في وقت لاحق من ذلك العام، وحقق نجاحًا فوريًا. وبِيعت من الألبوم 3 ملايين نسخة، وقد عزز نجاح هذا الألبوم الأغنيتين You Remind Me وReal Love.

وبعد مضي عامين، أطلقت بلايج ألبومها الثاني، وحمل عنوان My Life، والذي كتبت له جميع الأغاني أو شاركت في كتابتها.

وشكل هذا الألبوم نجاحًا كبيرًا وحقق انتشارًا واسعا بأغانٍ مثل Be Happy وMy Jane( All Night Long) و You Bring Me Joy.

وفازت عام 1996 بأول جوائز غرامي عن أفضل أداء راب ثنائي أو جماعي وذلك عن أغنية I'll Be There For You're, You're  All I Need to Get By، وهي تعاون قدمته مع ميثود مان عضو فرقة وو- تانغ- كلان.

كان ألبومها الثالث عام 1997 وحمل عنوان Share My World، وقد وصل إلى المرتبة الأولى في قوائم ألبومات بيلبورد، وبرزت منه أغانٍ مثل Love Is All We Need وEverything.

في عام 2001، أطلقت ألبوم يحمل عنوانا مناسبا لتلك المرحلة، No More Drama. وضم هذا الألبوم أكثر أغانيها شهرة حتى الآن Family Affair، والتي كانت إحدى أشهر أغاني العقد، كما أنها لا تزال أحد أغاني الهيب هوب سول التقليدية.

وبعد أن لاقى ألبومها Love&Life وجهات نظر فاترة عام 2003، سجلت بلايج أكثر ألبوماتها شعبية وإشادة حتى الآن وحمل عنوان The Breakthrough  عام 2005.

فبالإضافة إلى تحقيقه مبيعات وصلت حتى 7 ملايين نسخة حول العالم، فقد رُشح هذا الألبوم إلى ثمان جوائز غرامي وفاز بثلاثة منها، أفضل ألبوم R&B  وأفضل أغنية R&B وأفضل أداء صوتي R&B نسائي، وذلك عن الأغنية Be Without You.

ومنذ ذلك الحين وبلايج تتابع إصدارها لألبوماتها، وضمت هذه الألبومات Growing Pain عام 2007  وStronger With Each Tear عام 2009 .

في عام 2011، قدمت بلايج أغنية The Living Proof كموسيقا تصويرية للفيلم الناجح The Help. كما أصدرت ألبوم My Life وذلك بجزئه الثاني الذي حمل عنوان The Journey Continues، والتي احتلت المرتبة الأولى في الأغاني الخمس الأوائل.

كما برزت من الألبوم أغنية Mr.Wrong وهي أغنية قدمتها بالاشتراك مع مغني الراب دريك.

وفي الأعوام التالية، احتفلت بلايج بالذكرى الخامسة والعشرون لانطلاقتها الناجحة بألبوم What's the 441? وذلك بإطلاقها نسخة جديدة من الألبوم الكلاسيكي كما أطلقت مجموعة خاصة بأعياد الميلاد حملت عنوان A Mary Christmas.

وشهد عام 2014 أداءها لجميع الأغاني التصويرية لفيلم Think Like A Man Too. وفي العام نفسه، رفضت الابتعاد عن دائرة المجد والشهرة، ووسعت بلايج مساحتها الموسيقية بألبوم London Sessions، وفيه عرضت الأوقات التي قضتها في المملكة المتحدة كما برزت من هذا الألبوم أغانٍ كتبها سام سميث، وإيميلي سانديه وديسكلوجر.

وكانت بلايج والمعروفة بملكة الهيب هوب سول، صوتا لا يمكن تجاهله من أعظم مغني جيلها؛ فقد حققت مبيعات تجاوزت ال50 مليون نسخة كما انها فازت عام 2015 بتسع جوائز غرامي.

وإضافة إلى الموسيقا، تشعبت عمال بلايج إلى التمثيل. فقد ظهرت في كوميديا تايلور بيري I Can Do Bad All By Myself عام 2009، كما غنت في الفيلم الغنائي Rock of Ages إلى جانب توم كروز وأليك بالدوين وراسل براند عام 2012.

وقد حصلت على أدوار أكبر عام 2013، فقد ظهرت بدور الدكتورة بيتي شاباز، أرملة القائد المناضل من أجل الحقوق المدنية المقتول مالكوم إكس، في الفيلم التلفزيوني Betty &Coretta.

وقد شاركت في بطولة الفيلم أنجيلا باسيت بدور كوريتا سكوت كينغ، أرملة مارتن لوثر كينغ، حيث عُرض هذا الفيلم على الشاشة الصغيرة وكشف النقاب عن حياة هاتين المرأتين في أعقاب مقتل زوجيهما.

أشهر أقوال ماري جاي بلايج

حياة ماري جاي بلايج الشخصية

في الوقت الذي كانت فيه بلايج تستمر في نجاحاتها الموسيقية، وتلاقي إعجاب النقاد والجمهور على حد السواء، كانت حياتها الشخصية آخذة في التدهور والانزلاق إلى دوامة من انعدام السيطرة.

فقد قالت في ذلك:" لم أكن أعلم قيمتي الحقيقية، لقد تعرضت للتجاهل، فالناس الذين كانوا يحققون مكاسب مالية من ورائي حافظوا على عيناي مغلقتين، فقد كانوا يقولون، ماري تحب الكوكايين؟ حسنًا، لنتأكد من استمرارها في الحصول عليه. تحب الكحول؟ لنعطيها الكحول."

إلا أن بلايج قررت في النهاية أن تغير حياتها حين التقت مدير موسيقي تنفيذي ووقعت في حبه وكان اسمه كيندو اسحق. وتقول في ذلك:" بعد أن التقيت به، تغير كل شيء في حياتي، لقد كان أول رجل على الإطلاق يقف في وجه ما فعلتـ فقد كان يقول لي، لم تشربين؟ لماذا تكرهين نفسك؟ لست بحاجة إلى التواجد بالقرب من أناس يجعلونك تبكين. أنت جميلة يا ماري، لقد كان أول رجل يقول لي ذلك."

تزوجت ماري واسحق في عام 2003، وأصبحت أمًا لأطفاله الثلاثة(من زواج سابق له). وقد ورد أن الزوجين قد أقلعا عن التدخين عام 2016.

في عام 2013، كُشف وجود مشاكل ضريبية لبلايج. فقد حجزت دائرة الإيرادات الداخلية مبلغًا وقدره 3.4 مليون دولار كضرائب مفروضة عليها وعلى زوجها في نيوجرسي في شهر شباط/فبراير من ذلك العام.

وقد كشف هذا المبلغ الكبير ثلاث سنوات من الضرائب غير المدفوعة. وقد صرح المتحدث باسمها لصحيفة الأسوشيتد برس بأن المغنية تعمل مع فريقها الجديد على حل جميع هذه القضايا بأقصى سرعة ممكنة.

حقائق سريعة عن ماري جاي بلايج

  • بدمجها موسيقا الهيب هوب والسول نالت جائزة Legends في مهرجان الجوائز الموسيقية العالمية.
  • حصلت على المرتبة 100 في قائمة أفضل 100 مغني على مر العصور.
  • كانت أصغر المغنيات اللواتي يغنين لشركة Uptown.
  • حصلت على شهادة الثانوية عام 2010.
  • تعرضت لاعتداء جنسي من أحد أصدقاء العائلة وكان عمرها 5 سنوات.
  • نجت والدتها من طعنة سكين تلقتها من أحد جيرانها عام 1987.
  • هي من كتب أغنية ريانا Umbrella.
  • يصادف يوم مولدها مع ذكرى مولد أحد مؤسسي الولايات المتحدة وهو ألكسندر هاملتون.

فيديوهات ووثائقيات عن ماري جاي بلايج

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17