من هو ريك غريمز - Rick Grimes؟

الاسم الكامل
ريك غريمز
الوظائف
قائد الشرطة ، نائب العمدة
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, جورجيا
درس في
كلية الشرطة

شخصية خيالية لرجلٍ ذي أخلاق ومبادئ عالية يعتبر واجبه كقائدٍ للشرطة من أول اهتماماته، وهو قائد جماعة البحث عن المناطق الآمنة من العدوى والمشاة (الموتى السائرون).

نبذة عن ريك غريمز

ريك غريمز شخصيّةٌ خياليّةٌ من المسلسل التلفزيوني الشهير The Walking Deadوبطل سلسلة الكتب المصورة التي تحمل نفس الاسم، والقصة كتبها روبرت كيركمان.

قبل تفشي العدوى وبداية ظهور الموتى السائرون، كان ريك ضابطًا في الشرطة ونائب العمدة في مقاطعة كينغ. وبعد تعرضه لإطلاق نار من بعض المجرمين أثناء تأديته لواجبه، دخل ريك في غيبوبة، وعندما استفاق وجد العالم وقد اجتاحه الموتى الأحياء (الزومبي).

بدأ بعدها رحلة البحث عن زوجته وابنه متوجهًا إلى أتلانتا وجورجيا مجتازاً العديد من الصعاب والأعداء الذين يريدونه ميتًا. بعد التقائه عددًا من الناجين وعائلته، أصبح تدريجيا قائد جماعة الإسكندرية (المنطقة الآمنة من العدوى).

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ريك غريمز

وُلد ريك في أوائل السبعينيات، ونشأ في جورجيا وحظي بطفولةٍ عاديةٍ وهادئة. كان على علاقةٍ وثيقةٍ بوالديه اللذين كان لهما تأثيرٌ قوي عليه. كان والده من النبلاء، كما تأثّر ريك بحكايات الحروب القديمة عن جده الراحل الذي خدم خلال الحرب العالمية الثانية.

صديقه المقرب هو شاين والش الذي كبر معه، فأصبحت علاقتهما وطيدةً كأخوين. درسا معًا في كلية الشرطة  وتخرجا سويًا وأصبحا كليهما نائبين في قسم شرطة مقاطعة كينغ وكان شاين شريكًا له.

إنجازات ريك غريمز

بعد تعرضه لإطلاق نار أثناء تاديته لواجبه برفقة صديقه شاين، دخل في غيبوبة. استفاق من غيبوبته ليجد نفسه في مستشفى شبه مهجور، فنزل ريك ليجد غرفةً مقفلةً مليئةً بأناسٍ أشكالهم مرعبة شبه أموات (زومبي)، فأكمل طريقه مستغربًا ما يحدث، وخرج من المستشفى بعد رؤيته لأكياس الجثث التي استفاق أصحابها.

هرب بعدها إلى حديقةٍ قريبةٍ ليرعبه منظر إمرأةٍ فقدت نصف أعضائها، إلّا أنَّها لاتزال على قيد الحياة، فذهب مسرعًا إلى منزله للبحث عن زوجته وابنه ولم يعثر لهما على أثر. أثناء ذلك تلقّى ضربةً بمجرفةٍ من صبي صغير اسمه دوان جونيس ظنًّّأ من الأخير بأن ريك من الزومبي. استفاق بعدها ليجد نفسه مقيّدًا بسرير، وقام مورغان والد دوان بفحصه للتأكد من أنّه سليمٌ من العدوى، وأخبره بعدها عمّا حصل أثناء غيبوبته وعن بعض المعلومات التي لاحظها عن الزومبي، وأخبره بأنَّ زوجته وابنه قد يكونا في أتلانتا حيث أُنشئت مراكز السيطرة على الأمراض أماكن حجرٍ صحيّ.

جهز ريك نفسه للذهاب إلى أتلانتا من أجل عائلته، ودخل ريك إلى أتلانتا ووجد المدينة في خرابٍ شديد مع حصارٍ عسكري، فجاب المدينة على ظهر حصان، إلَّا أنَّ مجموعةً من الزومبي اعترضت طريقه وأسقطته عن ظهر الحصان وقامت بأكل الحصان. استطاع الهرب بعد أن قتل العديد منهم بمساعدة رجلٍ كان يعطيه المعلومات عبر اللاسلكي (غلين ري). ثمَّ قابل العديد من الناجين، وبعد العديد من المناوشان فيما بينهم وبين الزومبي، وصل ريك إلى المخيم و التقى بعائلته.

قرّر ريك العودة مع المجموعة من أجل إنقاذ شقيق صديقه داريل ديكسون، ومن أحل استعادة حقيبة البنادق الخاصة به. خلال عودتهم اكتشفوا أنّ المخيم قد تعرض لهجومٍ من قبل بعض الزومبي وتسببوا بالكثير من الخسائر. غادرت المجموعة بعد ذلك المخيم إلى مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) متأملةً الحصول على مكانٍ آمنٍ وعلاجٍ للمرض.

بعد ذلك أخبرت لوري (زوجة ريك) زوجها بأنَّها حاملٌ وأنَّها كانت على علاقةٍ بصديقه شاين بعد أن قطعت الأمل من عودة ريك. تدهورت علاقتهما بعد ذلك تدهورًا كبيرًا. بعد ثمانية أشهر عثرت المجموعة على منشأة سجن واتخذتها كمكانٍ للاستقرار فيه. خلال استكشاف السجن، وجد ريك مجموعةً من السجناء الذين حاولوا قتله انتقامًا منه، كما أدخلوا مجموعةً من الزومبي عليهم أدى إلى مقتل زوجته لوري بعد ولادتها لابنتها جوديث، الأمر الذي تسبب بتحطيم ريك وجعله شخصًا هستيريًا غير الذي كان عليه.

حصل نزاعٌ بعدها بينه وبين حاكم بلدة وودبري بعد وصول الناجية الغامضة ميشون، واكتشافه اختطاف الحاكم لغلين وماغي غرين، فاسترجعهما ريك بعد قتل العديد من رجال الحاكم، الأمر الذي تسبّب بمعركةٍ في الشوارع وشنّ بعدها الحاكم هجومًا على السجن. وبعد العديد من المناوشات بين الطرفين، قرّر ريك أن يعيش حياةً أكثر هدوءًا كمزارعٍ بعيدٍ عن كل المشاكل بعد تخليه عن القيادة في تلك الفترة، إلَّا أنَّ العدوى والزومبي حالت دون ذلك، وحاول كثيرًا أن يجد العلاج للعدوى عبر المساعدات الطبية التي قدمتها له هارشل.

عادت المعارك مع الحاكم بعد محاولته السيطرة على السجن وقتل هارشل، كما قام رجال الحاكم بتدمير منزل ريك مدعيًّا أنَّه لا يمكن لكليهما العيش في نفس المنطقة، الأمر الذي تسبب بمعركةٍ بين الطرفين حاول فيها الحاكم خنق ريك الذي كان مضرّجًا بدمائه، إلَّا أنّ هارشل أنقذت الموقف وقامت بطعن الحاكم في صدره.

أكمل ريك مسيره والتقى بمجموعةٍ تدعى كليميرز حاولت قتله والاعتداء على كارل وميشون. أكمل طريقه بعدها إلى بلدة تيرمينوس حيث التقى بمجموعةٍ من الحلفاء الجدد، وهرب منها بعد أن هاجمتهم مجموعةٌ من المشاة، كما اجتمع ريك هناك بابنته جوديث التي اختُطفت من مهدها في السجن. التقت بعدها المجموعة بالأب غابرييل ستوكس الذي رحّب بهم في كنيسته قبل الذهاب إلى واشنطن العاصمة أملًا في الحصول على علاج.

استمرَّ ريك بطريقه متخطيًا العديد من الصعاب التي واجهها من مشاةٍ ووأعداء أرادوا قتله، إلَّا أنَّ الخطر الجديد الذي يلوح بالأفق كان أكثرهم تسبّبًا بالمشاكل في حياة ريك وهو ناغان الذي يريد قتله واستغلاله من أجل مصالح تجارية، ثمّ قتل بعضًا من أفراد مجموعة ريك مثل أبراهام وغرين، و أجبر ريك على العيش بأسلوبه وتحت شروطه.

حاول بعدها ريك أن يؤسّس جيشًا ضد ناغان إلَّا أنَّه لم يحظَ بالكثير من الجنود إلى جانبه، فاقترح جمع مقاتلين من هيل توب، ثمَّ توجه بعدها إلى جماعةٍ يطلق عليهم اسم المملكة، وقابل قائدها الملك إيزيكيل الذي رفض المشاركة في القتال. تفاوض بعدها ريك مع جاديس ووافقت على القتال ولكن بموجب اتفاقية.

لم يكن هنال أسلحةٌ كافية لإنشاء تحالفٍ رسمي، فبدأ ريك وميشون برحلة البحث عن الأسلحة، وبمساعدة تارا جُمعت الأسلحة الكافية. اقترح دوين أن يتولى مهمة تأخير ناغان بينما يحضر ريك جاديس من الإسكندرية من أجل الهجوم على ناغان، وبدأ تبادل إطلاق النار عندما اتَّضح بأنَّ جاديس تعمل مع ناغان الذي وعد بقتل ساشا، وعندما طلب ريك رؤيتها، تبيَّن أنّها قتلت نفسها كي لاتكون طعمًا.

هجم ريك على ناغان واستغل الإسكندريون الفرصة لإطلاق النار على رجال جاديس، الأمر الذي تسبّب بإصابة ريك على يد رجال جاديس. وصل بعدها جنودٌ من المملكة وهيل توب لإنقاذ الموقف ما أدى إلى انسحاب ناغان، وكان النصر بذلك حليفًا لريك. توحّدت مجموعات كلٍّ من ريك وماغي وإيزيكيل، ووقف ريك أمام قوى كلٍّ من المملكة والإسكندرية وهيل توب، وأعلن أنَّ من يقتل ويسلب لن يكون له شيئًا بعد الآن.

بعد خروج ناغان، منحه وجنوده فرصة الاستسلام، إلَّا أنَّه أقرَّ بعد ذلك بأنَّ ناغان يجب أن يموت. بعد العديد من تبادل إطلاق النار فيما بين المجموعتين، وجد ريك ابنه كارل بعد أن تعرض للعض من قبل المشاة (الزومبي)، وبعد أن مات كارل واحتضن ريك جثمان ابنه بين يديه، قرر إنهاء الحرب بسلامٍ دون قتل ناغان.

قام بتوسيع منطقة الإسكندرية الآمنة، ولولا جهوده لما استطاعت المجموعة الصمود أمام الأخطار التي واجهتها.

أشهر أقوال ريك غريمز

حياة ريك غريمز الشخصية

ريك متزوج من لوري ولديهما ابنًا يُدعى كارل، إلَّا أنّ علاقتهما توترت جدًأ بعد معرفته أنّها كانت على علاقةٍ مع صديقه.

بعد وفاة لوري على يد أحد المشاة، أكمل ريك حياته مع ميشون.

حقائق سريعة عن ريك غريمز

  • كان على وشك أن يُقتل ثلاث مرات على يد أطفال.
  • قتل أكثر من 36 شخصًا.
  • كان على علاقةٍ مع إنديرا.
  • كان يعلم بأنَّ جوديث ليست ابنته.
  • دائما يطرح ثلاث أسئلة: كم زومبي قتلت؟، كم شخصًا قتلت؟، ولماذا؟ .

فيديوهات ووثائقيات عن ريك غريمز

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/01