من هو روبن سودرلينغ - Robin Söderling؟

الاسم الكامل
روبن بو كارل سودرلينغ
الوظائف
رياضي ، لاعب تنس
تاريخ الميلاد
1984 - 08-14 (العمر 35 عامًا)
الجنسية
سويدية
مكان الولادة
السويد, تيبرو
البرج
الأسد
الشبكات الإجتماعية

روبن سودرلينغ لاعب كرة مضرب من السويد، فاز بعدة ألقاب لبطولات رابطة محترفي كرة المضرب. ولكنه اضطر للاعتزال مبكرًا بعد معاناته من مرض فيروسي.

نبذة عن روبن سودرلينغ

السويدي روبن سودرلينغ لاعب كرة مضرب محترف، ولد في مدينة تبرو بالسويد عام 1984. شارك سودرلينغ في بطولات الناشئين، ومن ثم أصبح لاعبًا محترفًا عام 2001.

حقق خلال مسيرته عدة إنجازات مهمة، وفاز بألقاب 10 بطولات من بطولات رابطة اللاعبين المحترفين. كان إنجازه الأهم بلوغ نهائي بطولة فرنسا المفتوحة عامي 2009 و2010، بيد أنه أخفق في الفوز بلقبها.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات روبن سودرلينغ

ولد لاعب كرة المضرب روبن سودرلينغ في مدينة تبرو بالسويد بتاريخ 14 أغسطس/آب سنة 1984. بدأ سودرلينغ لعب كرة المضرب في سن الخامسة، وكانت أولى مشاركاته في بطولات كرة المضرب العالمية حين شارك في إحدى بطولات الناشئين، ولكنه خسر المباراة الافتتاحية.

تابع سودرلينغ مسيرته الناجحة في بطولات الناشئين، ففاز عام 2001 بثلاثة ألقاب أهمها بطولة Orange Bowl.

وفي ذات العام، تبوأ المرتبة الرابعة في تصنيف لاعبي كرة المضرب الناشئين.

إنجازات روبن سودرلينغ

أصبح روبن سودرلينغ لاعب كرة مضرب محترفًا عام 2001، وكان أفضل إنجازاته حينها بلوغ الدور الثاني في معظم البطولات التي شارك بها. وفي العام التالي، سعى سودرلينغ جاهدًا كي يغدو اسمًا معروفًا في رياضة كرة المضرب، فشارك في خمس بطولات تابعة لرابطة لاعبي كرة المضرب المحترفين، وبلغ الدور الثاني في بطولة أمريكا المفتوحة، إحدى البطولات الأربع الكبرى في رياضة كرة المضرب.

في عام 2003، استمر نجم سودرلينغ بالصعود، فنجح في الفوز في الأدوار التأهيلية لبطولة ويمبلدون، وبلغ الدور الثالث فيها. وفي العام ذاته، وصل إلى نهائي بطولة Stockholm، بيد أنه خسر في المبارة. وفي نهاية السنة، احتل سودرلينغ المرتبة 86 ضمن تصنيف اللاعبين المحترفين. في بطولة ليون Lyon عام 2004، أحرز سودرلينغ أول ألقابه في بطولات لاعبي كرة المضرب المحترفين، حين تغلب على البلجيكي كزافييه ماليس Xavier Malisse في المباراة النهائية. وفي نهاية العام، احتل سودرلينغ المرتبة الخمسين ضمن التصنيف العالمي.

كان عام 2005 نذير سوء على سودرلينغ؛ فقد تعرض لإصابة خطيرة في مطلع العام، مما أجبره على إجراء عملية جراحية في الركبة في شهر مارس/آذار، وبالتالي لم يستطع أن يشارك في بطولات كثيرة، ولكنه مع ذلك تمكن من الفوز بلقب بطولة ميلانو بعدما تغلب على التشيكي راديك شتيبانيك Radek Štěpánek. واختتم سودرلينغ ذلك العام ببلوغ الدور الثالث من بطولة أمريكا المفتوحة.

تأخر ترتيب سودرلينغ عام 2006 نتيجة الإصابة التي تعرض لها في العام الفائت، ولكنها سرعان ما ارتقى في التصنيف العالمي ليعود إلى المركز الخمسين في غضون 3 أشهر. وأكمل سودرلينغ مسيرته فشارك مع المنتحب السويدي في بطولة كأس ديفيز التي أقيمت في البرازيل، ليختتم العام بحلولها في المرتبة الخامسة والعشرين في التصنيف العالمي.

لم ينجح سودرلينغ في بلوغ أي نهائي لبطولات رابطة اللاعبين المحترفين خلال عام 2007، ولكنه بلغ الدور 32 في بطولة ويمبلدون، حيث واجه الإسباني رافاييل نادال، وخسر أمامه في مباراة طويلة استمرت 5 مجموعات.

وفي عام 2008، حقق سودرلينغ إنجازًا فريدًا من نوعه، إذ شارك في بطولة كأس العالم للمنتخبات التي أقيمت في ألمانيا على الملاعب الترابية، ولم يهزم خلالها في أي مباراة (فاز بستة لقاءات: أربعة في الفردي، واثنان في الزوجي)، ليغدو بذلك ثالث لاعب في التاريخ يحقق هذا الإنجاز بعد جون ماكنرو 1984، وفرناندو غونزاليس عام 2003. وجاءت نتائجه في البطولات الأربع الكبرى متباينة، فقد بلغ الدور الثالث في بطولة فرنسا المفتوحة، ودور الـ 64 في بطولة ويمبلدون، في حين مني بخيبة أمل كبيرة حين شارك في بطولة أمريكا المفتوحة وأولمبياد بكين، ونتيجة لذلك قرر الانفصال عن مدربه، بيتر كارلسون. بعدها، بلغ سودرلينغ نهائي استوكهولم، لكنه خسر أمام الأرجنتيني ديفيد نالبنديان، وحقق لقب بطولة ليون للمرة الثانية في تاريخه عقب هزيمته اللاعب الفرنسي جوليان بينيتو. وقد أنهى سودرلينغ ذلك العام باحتلاله المرتبة السابعة عشر ضمن التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.

شهد عام 2009 أولى إنجازات سودرلينغ التاريخية، فقد بدأه بالمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة، وخرج من الدور الثاني على يد القبرصي ماركوس بغداتيس. وشارك بعدها في بطولتي ماسترز هما: إنديانا ويلز Indian Wells، وروما Rome.

بعدها، حقق سودرلينغ مفاجأة ضخمة عندما أقصى الإسباني رافاييل نادال من الدور الرابع في بطولة فرنسا المفتوحة، ليكون بذلك أول لاعب يتمكن من التغلب عليه في هذه البطولة. وفي ربع النهائي، هزم اللاعب الروسي نيكولاي دافيدنكو، ليواجه التشيلي فرناندو غونزاليس في نصف النهائي، فهزمه وانتقل ليخوض أول مباراة نهائية في البطولات الأربع الكبرى. كان خصمه في النهائي السويسري روجر فيديرير، الذي نجح في هزيمته.

كان عام 2010 الأكثر نجاحًا في مسيرة سودرلينغ الاحترافية؛ فرغم البداية المتعثرة وغيابه عن بعض البطولات نتيجة الإصابة، نجح سودرلينغ في بلوغ نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، بعدما هزم عدد من المنافسين الأقوياء مثل السويسري فيديرير، والتشيكي توماس بيرديتش.

وفي النهائي، واجه الإسباني نادال، لكنه لم يتمكن من هزيمته، فخسر المباراة بواقع 3 مجموعات مقابل لا شيء. بعدها شارك سودرلينغ في بطولة ويمبلدون، وبلغ الدور ربع النهائي قبل أن يخسر أمام نادال أيضًا بواقع 3 مجموعات مقابل مجموعة واحدة.

بلغ سودرلينغ الدور ربع النهائي في بطولة أمريكا المفتوحة، ولكنه خسر أما السويسري فيديرير. وتمكن من الفوز بأول لقب له في بطولات الماسترز، وذلك حين تغلب على الفرنسي غايل مونفيس في نهائي بطولة باريس، واختتم العام بالمشاركة في نهائيات بطولات رابطة المحترفين، فأوقعته القرعة في مجموعة ضمت أيضًا البريطاني أندي موراي، والسويسري روجر فيديرير، والإسباني ديفيد فيرير. وقد حقق سودرلينغ خلال البطولة فوزًا وحيدًا على فيرير، لينهي العام في التصنيف الخامس عالميًا.

كان عام 2011 كارثيًا على سودرلينغ، فقد تعرض خلاله إلى إصابة في الرسغ، كما شخصت إصابته بمرض فيروسي (الحمى الغدية)، فتوقف عن المشاركة في البطولات منذ شهر تموز/يوليو عام 2011. واستمر غيابه عن الملاعب منذ عام 2012 وحتى عام 2015، وفي 23 ديسمبر/كانون الأول، أعلن اعتزاله رياضة كرة المضرب نتيجة المرض الذي أصابه.

أشهر أقوال روبن سودرلينغ

حياة روبن سودرلينغ الشخصية

تزوج سودرلينغ من صديقته جيني موستروم Jenni Mostrom، وأنجبا ابنة وحيدة هي أوليفيا.

حقائق سريعة عن روبن سودرلينغ

كان أول لاعب يتغلب على الإسباني رافاييل نادال في بطولة فرنسا المفتوحة.
حقق 10 ألقاب طوال مسيرته الاحترافية في ملاعب الكرة الصفراء.
بلغ مجموع جوائزه المالية نحو 10،5 مليون دولار أمريكي.

فيديوهات ووثائقيات عن روبن سودرلينغ

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/18