من هو شان هانيتي - Sean Hannity

شان هانيتي

  • الاسم الكامل

    شان باتريك هانيتي

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Sean Patrick Hannity

  • الوظائف

    إعلامي , كاتب , معلق سياسي

  • تاريخ الميلاد

    30 ديسمبر 1961

  • الجنسية

    أمريكية

  • مكان الولادة

    الولايات المتحدة الأمريكية , نيويورك

  • البرج

    الجدي

  • الحسابات الاجتماعية

شان هانيتي

ما لا تعرفه عن شان هانيتي

شان هانيتي إعلاميٌ وكاتبٌ سياسيٌ ومؤلف أمريكي شهير، وهو مقدمٌ لأكثر البرامج الحوارية شُهرة في الولايات المتحدة.

السيرة الذاتية لـ شان هانيتي

شان هانيتي وهو إعلاميٌ وكاتب ٌومعلقٌ سياسي محافظ أمريكي، يُعد أحد أكثر مضيفي البرامج الحوارية شهرةً، حيث يستضيف برنامجه الحواري الإذاعي The Sean Hannity Show المُتابْع بشكلٍ كبيرٍ من قبل الملايين .

يُعد شان أكثر من مجرد مُقدم إذاعي أو تلفزيوني، فهو أيضًا مُعلقٌ سياسيٌ حرٌ ومحترم وصريح في السياسة والأجندة الأمريكية ومؤلفٌ رائعٌ للعديد من الكتب، فهو إلى جانب ذلك يُعتبر أحد أكثر الأصوات المحافظة نفوذاً في الولايات المتحدة مع وجود ملايين المستمعين في جميع أنحاء البلاد.

تُعتَبر برامجهُ برامج سياسية محافظة في المرتبة الأولى، حيث يُقدم آراءهُ ووجهات نظره بشأن السيناريوهات السياسية الحالية والقضايا الأخرى المتعلقة بها، فهو يحظى بتقديرٍ كبيرٍ لوجهات نظره السياسية القوية ولمهاراتهِ في الاستضافة على الرغم من أنه لم يكن سياسيًا أو مراسلًا إخباريًا من قبل. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن شان هانيتي.

بدايات شان هانيتي

ولد شان باتريك هانيتي في  30ديسمبر عام  1961 لوالديه هيو جي هانيتي و ليليان إف هانيتي بمدينة نيويورك في الولايات المتحدة ولديه شقيقان .

التحق شان بمدرسة القديس بيوس العاشر الإعدادية الثانوية في أبرشية مركز روكفيل، والتحق بعد ذلك بجامعة نيويورك، إلا أنه ترك الدراسة قبل التخرج.

حياة شان هانيتي الشخصية

تزوج شان هانيتي من جيل رودس في عام 1993، وأنجبا طفلين.

حقائق عن شان هانيتي

يُعتبر برنامج شان الحواري الإذاعي The Sean Hannity Show شهيرًا للغاية، حيث يُعد واحدًا من بين البرامج الإذاعية الأكثر استماعًا‘ إضافةً إلى كونهِ ثاني أفضل مضيف إذاعي بعد الأسطوري راش ليمبو. |يستضيف شان حفلات تحت عنوان موسيقى الريف منذ عام 2003 لدعم الأعمال الخيرية . |حصل على درجة فخرية من قبل عميد جامعة ليبرتي في عام 2005. |حصل على جائزة ماركوني عن فئة the Network Syndicated Personality من قبل الرابطة الوطنية للمذيعين في عامي 2003 و 2007. |حصل على جائزة أفضل برنامج حواري للعام، التي تقدمها مجلة Radio and Records  لثلاثة سنوات متتالية.

أشهر أقوال شان هانيتي

أعتقد أن أي شخص يعطي رأيه بطريقة واثقة كل يوم سيتم انتقاده.

شان هانيتي

أنا لست معجبًا بدرجات الناس، هارفارد لا تعجبني، ييل لا تعجبني، كولومبيا لا تعجبني.

شان هانيتي

إنجازات شان هانيتي

بدأ شان مسيرته المهنية في عام 1989، حيث حصل على فرصتهُ الأولى لاستضافة برنامج حواري إذاعي في محطة الكلية التطوعية  KCSB-FM، لكن البرنامج أُلغي بعد أقل من عام.

تابع شان بحثه حيث وجد العمل مع المحطة الإذاعية WVNN لاستضافة برنامج حواري في فترة بعد الظهر قبل أن ينتقل للعمل إلى محطة WGST في عام 1992.

في عام 1996، حصل على فرصته الكبيرة عندما عُين من قبل المنتج والشريك المؤسس لقناة Fox News روجر أيلس لاستضافة البرنامج الجديد Hannity & Colmes  إلى جانب الإعلامي ومقدم البرامج آلان  كولميس، حيث قدما من خلال برنامجهما المباشر منظوراً محافظاً وليبراليًا للعديد من القضايا في تلك الفترة.

وفي عام 1997، منحته راديو WABC فرصة لتقديم برنامج حواري في وقت متأخر من الليل، وفي العام التالي خصصته القناة ببرنامج في فترة ما بعد الظهر، وهو يظهر فيها منذ ذلك الوقت.

يستضيف برنامجه الحواري الشهير The Sean Hannity Show، الذي وزِعَ لأكثر من خمسمائة محطة في شهر سبتمبر عام 2001، حيث يتناول فيه شان العديد من المواضيع السياسية مثل الإرهاب والحروب والهجرة الغير شرعية،

ويقدم البرنامج خطًا هاتفيًا للمستمعين الذين يختلفون مع شان في المواضيع المطروحة للاتصال به والتحدث معه، بالإضافة إلى ذلك يحتوي البرنامج كذلك على نادي للكتاب، حيث يقدم مقابلات ومناقشات مع المؤلفين حول المواضيع ذات الصلة.

في عام 2002، نشر شان كتابه Let Freedom Ring: Winning the War of Liberty over Liberalism، الذي أصبح على قائمة أكثر الكتب مبيعًا وفقًا لصحيفة التايمز، فقد تناول فيه شان تعليقاتهِ على الجوانب السياسية والاجتماعية والثقافية للعالم كما يراها.

وفي عام 2004، نشر كتابهُ الثاني المثير للجدل بعنوان Deliver Us from Evil: Defeating Terrorism, Despotism and Liberalism، حيث ربط في هذا الكتاب بين عدد من الشخصيات المعروفة على مستوى العالم وهم أدولف هتلر وجوزيف ستالين وصدام حسين وأسامة بن لادن.

وفي عام 2007، بدأ شان باستضافة برنامجه الحواري الجديد Hannitys America على قناة Fox News، والذي قدم فيه أيضَا تعليقاتهِ على العديد من المواضيع السياسية التي تحدث، إلا أن هذا العرض قد توقف بعد عامين تقريبًا من انطلاقته.

وفي عام 2008، أعلن زميله آلان كولمز عن نيته ترك برنامجهما المشترك Hannity & Colmes، واستمر البرنامج بعد ذلك بالاسم الجديد Hannity، حيث استضافه شان لوحده حتى شهر يناير من عام 2009.

وفي عام 2010، صدر كتابهُ الأخير بعنوان Conservative Victory: Defeating Obamas Radical Agenda.

فيديوهات ووثائقيات عن شان هانيتي

مقابلة 1
مقابلة 2

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة