من هو شيلدون كوبر - Sheldon Cooper؟

الاسم الكامل
شيلدون لي كوبر
الوظائف
فيزيائي
تاريخ الميلاد
1980 - 02-26 (العمر 39 عامًا)
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, تكساس
درس في
جامعة تكساس،معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا
البرج
الدلو

شيلدون كوبر هو شخصيةٌ خياليّةٌ في المسلسل التلفزيوني The Big Bang Theory الذي يُعرض على قناة CBS.

نبذة عن شيلدون كوبر

يعيش شيلدون مع صديقه الذي يُدعى “ليوناردو هوفستاتر”، وهو فيزيائيٌ نظري من المستوى العالي يعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا. أظهر شيلدون في صغره نقصًا كبيرًا في المهارات الاجتماعية والقدرة على تمييز الفكاهة والسخرية التي كان يُطلقها الأخرون عليه.

كان شيلدون شديد الافتخار بتفوق قدرته ومهاراته العقلية على الجميع، مما جعله شخصيةً طريفةً ومسلية. كما أنّ شيلدون شخصيةٌ نرجسيةٌ أيضًا وكان يقول دائمًا إنّ الناس غير منطقيين محاولًا جعل نفسه منطقيًا دائمًا.

عمل شيلدون على العديد من النظريات والتجارب الفيزيائية وله الكثير من الاكتشافات الفيزيائية.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات شيلدون كوبر

وُلد شيلدون إلى جانب شقيقه التوأم ميسي في 26 شباط/ فبراير عام 1980 في بلدة وول مارت في جالفستون التابعة لولاية تكساس، لوالديه جورج وماري كوبر.

نشأ شيلدون في كنف والدته التي أنشأته حسب معتقداتها الإنجيلية المسيحية، فتعلم شيلدون الصلاة المسيحية وأصبح قائدًا للفريق المسيحي لكرة القدم وأُجبر من قبل والده حينها على متابعة كل المباريات.

قام شيلدون ببحثٍ بعنوان "A Proof That Algebraic Topology Can Never Have a Non-self-contradictory Set of Abelian Groups" وقدم مشروعه العلمي للمدرسة بعنوان "A Rederivation of Maxwell’s Equations Regarding Electromagnetism" وينص هذا البحث على طريقةٍ جديدةٍ لحساب التباطؤ المغناطيسي.

كتب شيلدون في سن التاسعة بحثًا بعنوان "Rocket Reentry & Retropropulsion" ممّا وفّر حلًّا لمشكلة "VTVL" استخدمه إيلون ماسك فيما بعد من أجل رسالته الناجحة بعنوان "CRS-8".

تخرَّج شيلدون من الجامعة وهو بعمر الرابعة عشر، وذهب بعدها إلى ألمانيا لإكمال دراسته هناك، حيث كان أول شخصٍ في ذلك الوقت يحصل على جائزة ستيفنسون في هذا السنّ.

قدَّم شيلدون أطروحته إلى معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا وحصل على شهادة الدكتوراه ثم انضم للعمل في المعهد الذي ما زال يعمل به حتى الآن.

إنجازات شيلدون كوبر

عمل شيلدون على نظرية الأوتار ونظرية "Alter Ego M-theory" حيث استمر على العمل في ذلك المجال لمدة ثلاث سنواتٍ  وتقاضى أجرًا بسبب أطروحته في نظرية الأوتار التي نتج عنها فوزه بمنحةٍ أدت إلى ترقيته إلى أستاذٍ مبتدئٍ لتعليم طلاب الدراسات العليا في الميكانيك التحليلي.

كان شيلدون أستاذًا زائراً في معهد هايدلبرغ في ألمانيا في سن الخامسة عشر، وقام بالعديد من الدراسات، كما قدم العديد من الأطروحات والنظريات التي طورت العديد من الإختراعات.

عمل شيلدون على حلّ مشكلة هندسة الزمكان في ظروفٍ محددةٍ للجاذبية الدورانية واعتمد على الزمن في دعم نظرية الأوتار.

أكدّ شيلدون هذه النظرية، وأعلن أنّه سيفوز بجائزة نوبل عنها، ولكن بسبب خطأٍ ما في النظرية قام بسحبها، ممّا أدى إلى تشويه سمعته في الجامعة. وبعد ذلك قامت مقدمة البرامج إيرا فلاتو بإجراء مقابلةٍ صوتيةٍ معه على الراديو وطرحت عليه موضوع ما يسمى حاليًا "اكتشاف أحادية القطب المغناطيسي في مغزل الدوران".

قام شيلدون باكتشافٍ جديد لعنصر كيميائي ثقيل مستقر، مما أدى إلى دعوته مرةً أخرى لإجراء مقابلةٍ صوتيةٍ في نفس الراديو.

كتب شيلدون مقالتين بعنوان "الفيزياء اليوم" و "مؤسسة العلوم الوطنية" وأراد أن يُكافأ عليهما.

أشهر أقوال شيلدون كوبر

حياة شيلدون كوبر الشخصية

تزوج شيلدون من الدكتورة ايمي فاولر وهي دكتورة في علم الأعصاب كانت تحبه منذ الصغر. لم ينجبا أولادًا لكنّهما كانا يتحدثان كثيرًا حول الموضوع.

واعد شيلدون الفتاة المدعوة رامونا، ولكنّه لم يكن يحبها فلم يكملا علاقتهما.

ولدى شيلدون صديقًا مقربًا منه يدعى ليونارد هوفستاتر.

حقائق سريعة عن شيلدون كوبر

امتلك شيلدون في صغره ثقةً كبيرةً بالنفس، لكنّه لم يكن قادرًا على خوض تجربةٍ عاطفية ٍ بسبب ضعفه العاطفي وانعدم تجاربه.
كان شيلدون محبًا كبيرًا للأفلام الخيالية، وكان مهووسًا أيضًا بالأشياء التي لا تحصل على أرض الواقع.
اعتقد شيلدون بأنّ كلَّ ما يفعله صحيح حتى إن قام بأي عملٍ بشعٍ أو إجراميٍ يظن نفسه بأنه يفعل الصواب ولا خطأ في ذلك. ففي أحد المرات، أهان القاضي في المحكمة فقط لأنّه يعتقد بأنّ مهنته أعلى وأهم من مهنة القضاة، ممّا أدّى إلى وضعه في السجن.
اعتمد شيلدون على السرقة من أجل الحصول على ما يريد، ويتنمّر على أيٍّ كان من أجل ذلك أيضًا. فقد قام في أحد الأيام بتعليق ملابس أحد أصدقائه على أحد أسلاك عواميد الهاتف من دون سبب.
اعتقد شيلدون أنّ من حقه التدخل في كل شيئٍ لا يخصه ومحاولة التأثير به بما يفيده ويخدم مصلحته، ومثالٌ على ذلك عندما قام بالتدخل بمواعدة ليوناردو لإحدى الفتيات، وتدخل في عراكٍ بين صديقيه بيني وليوناردو وأظهر الطرفين انزعاجا منه، لكنّه استغرب لما لا يملك الحق بالتدخل بينهما.
يجهل شيلدون بأنّ سلوكه غير الأخلاقي والمزعج يؤذي أصدقائه ومَن حوله، بل يرى أن كلَّ أفعاله هي صحيحةٌ وفعّالة.
قام شيلدون في أحد الأيام بالذهاب إلى منزل "إيمي"  قبل أن يتزوجا عندما علم بأنّها سوف تعمل معه في نفس الجامعة، فوبّخها وقال لها أنّها لا تستطيع العمل معه أو بأيِّ مكانٍ يعمل هو به.
كان يعتقد بأنّه سيفوز بجائزة نوبل، وحاول إقناع العديد من الناس بأنَّ العمل معه سوف يجلب لهم الفخر بمجرد ذكرهم له. ويعتقد نفسه بأنّه من أشهر الفيزيائيين في العالم، وله طريقة تفكيرٍ متميزةٍ لا مثيل لها.
أدّى غرور شيلدون إلى طرده من عمله، في حين أن صديقه ليوناردو قد تفاجأ عند معرفته بأنّ شيلدون يعتبر نفسه أعلى منزلةً ومكانةً فكرية من "إسحق نيوتن".
يمتلك شيلدون مفهومًا خاصًا به عن بعض الأديان ولم يؤمن بالديانة المسيحية.

فيديوهات ووثائقيات عن شيلدون كوبر

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/01