كيف تؤلف كتابًا عن التنمية البشرية في 48 ســاعةً؟!

كتاب عن التنمية البشرية
عماد أبو الفتوح
عماد أبو الفتوح

7 د

مــرةً أخــرى نعود لهُــراء التنمية البشــرية..

الحقيقة أن الكتـابة في هذا الموضوع أصبحت مملةً فعلًا. أشعر كأنني أحفــر في البحر بلا أيّ أملٍ أن أصل إلى شيءٍ ما.. الكل يتحدث عن التنمية البشـــرية باعتبــارها العلم الحديث الأوحــد الذي جاء ليفجــر طاقات البشــر، ويحولهم إلى مخلوقاتٍ خــارقةٍ..

طبعــًا المقصــود بالكل هنا، الشباب المسكين الذي يظن أن حل مشاكله في الحياة تتلخص في إجادة البرمجة العصبية، وتطبيق أساليب التكيف العصبي..

على كل حالٍ، لن أتحدث معكم هنا عن رأيي في هذا المجال مــرةً أخرى.. يُمكنك الرجوع إلى المقال السابق، الذي يتنــاول تجــربتي الشخصية، وأن تحكم بنفســك بعدها:

عندما يُقدّم ( الهراء ) تحت مُسمى التنمية البشرية !

وكما أنوِّه كــل مرة .. هناك بعض الكتب المعنية بالتحفيــز الذاتي والتنمية البشــرية ( عربية وأجنبيـة ) فعلًا تستحق القــراءة، وتتنـاول موضوعاتٍ هامةً في قواعد النجـاح والإبداع وإدارة الوقت ..إلخ.

ذو صلة

ولكن الغــالب اليــوم هو كتبٌ فارغة المُحتوى والمضمـــون، تجدها منتشــرةً على أرفف المكتبات، وتحقق مبيعاتٍ عاليـــةً، ونسبة تحميــلٍ مرتفعةٍ على الإنتــرنت.. رغم أنها هي الهُـــراء بعينه..

لذلك، فاليــوم أقدم هديــةً لكل العاطلين الذين لا يجدون شيئًا يُشغلون به أنفسهم سوى العمل كمدرِّبيــن في التنمية البشــرية.. يجب أن نكافئهم على كفاحهم هذا:?

 *********************

  •  هل أنت ممارسٌ مُعتمدٌ في علم الطاقة الديناميكية والتكيف العصبي؟
  • هل أنت خبيـــرٌ بعلم الطاقة الأرغوانية المنبعثة من الغدة النخامية، والتي تفجــر طاقاتٍ هائلةً في الإنســان..، وتقوم بتدريب النـاس على هذا ( العلم ) كما تسميه؟!
  • هل أنت مُدربٌ معتمدٌ في علم البــرمجة المحشية والطاقة المنبعثة من الأذن الوسطى؟
  • هل تريد أن تؤلف كتابًا مميــزًا عن فنون الإقناع..، وفن الكلام..، وفن المشــي..، وفن الاستمــاع..، وفن الغباء..، وفن الحيــاة..، وفن البيــض على الآخرين ؟! .. وغيرها من الفنـــون الإنســانية المهمة؟

حتمــًا تأليفك لكتبٍ تتناول هذه الفنون ستصقل حتمًا مواهبك في التدريب، وترفع من مقدار ( الاستثمارات ) التي تحصل عليها في حصصك التدريبية ربما بمقدار 100 دولارٍ..

إذا كنت تــريد أن تضيف لقــب ( مؤلف وباحث في مجال التنمية البشــرية) إلى لقبــك الحالي ( مدرب تنمية بشــرية )..، فأنا أمنحك الطـــريق بسهولةٍ جدًا.. يمكنك أن تؤلف كتابًا عبقــريًّا في مجال التنمية البشــرية في يومين اثنين فقط لا غيـــر..

تسألني كيــف؟! .. انا سأخــبــرك كيف !!

 *************************


عنـــوان الكتـاب: اكتشـــف ( ….. ) الخفيــــة

دائمًا استخدم هذه الصيغة من العناوين.. عناوين الكتب المُباشــرة مثل ( فن النجاح ) أو ( فن الإلقــاء ) وغيرها، كلها تم السيطــرة عليها من طرف كبار مدربي التنمية البشرية في بلادنا، مثل الدكتور طارق سويدان، والدكتور الراحل إبــراهيم الفقي رحمه الله، وغيرهم من المدربين الكبــار في هذا المجال..

لذلك، وكمدرب تنميةٍ بشــريةٍ جديدٍ يشق طــريقه في هذا المجال.. استخدم عناوين تُشيــر للقارئ الأحمق الذي يقرؤها أن ثمة ما شيء خفي بداخله، وأنت العبقـــري الذي سيكتشفه فيه..

اكتشف طاقاتك الخفية.. اكتشف قدراتك الخفية.. اكتشف مواهبك الخفية.. اكتشف أعضاءك الخفية..

المهم أن تتذكــر دائمًا: اكتشــف ( أي هُـــراء ) الخفيـــة.. هو عنــوان الكتــاب الأمثــل..

 ***********************


الصـــورة على الغـــلاف

إذا كنت مدربًا، حاول أن ترتدي أفخــم بذلةٍ اشتريتها من قبل، والتي قمت بحضــور كل الأفراح والمناسبات المهمة بها..، صورتك على الغلاف يجب أن تكون مســـرحيةً للغاية، ويفضل أن تكون من نوع:

تفتح ذراعيك على آخرها – ترفع رأسك إلى السماء وأنت مغلق العينين كأنك تستدعي الأرواح الشــريرة – ابتســامة واثقة معناها ( أنا أعــرف مالذي تفكــرون فيه ) – إلخ.

أما إذا كنتِ مدرِّبـــة، فامنحينا إذن الابتســامة الواسعة المُشـــرقة، وأنتِ ترتدين عباءةً خليجيةً مُحتشمةً، وفي عينيك ترتسم نظـــرة حاولي بقدر الإمكــان أن تجعليها ذكيـــةً واثقةً..

المهم أن تكون صورتكم مســرحيةً بقدر الإمكـــان.. لا تكونوا مملين أو تقليديين من فضلكم؛ لأن النــاس لا يشترون كتبًا حمقــاء بعناوين غريبة لمؤلفين يبدو عليهم السمــاجة وثقل الظــل..

 *********************


الإهـــداء إلى والدتـــك وابنتـــك الصغيرة ..

لسببٍ مجهــول، يجب أن يهدي كل المؤلفين الشباب في التنمية البشــرية الكتاب إلى أمهاتهم وابنتهم الصغيـــرة. يجب أن تكون ابنتك اسمها (حبيبة) أو (جَنــَى).. هذا عُـــرفٌ ســائدٌ في كتب التنمية البشرية الحديثة على ما يبدو.

 ********************


فهــرس الكتـــاب

وهو أساس المُحتــوى. المُحتــوى الذي يعد التحــدي الأكبـــر الذي يواجهك، والذي يمنعك حتى الآن أن تُقــدم على خطوة تأليف هذا الكتــاب، الذي سيُعد نقلةً نوعيـــةً كبيــرةً حتمًا في حياتك – غيــر المفهومة – كمدرب تنميــةٍ بشـــريةٍ.

لذلك، وحتى أرفــع عنك عبء المشقــة والحــرج والضيق، كل ماعليــك أن تفعله أن تأخذ هذه العناوين (قص ولصــق)، وتحتفظ بها عندك في أيّ ملــفٍ. سأخبـــرك ماذا تفعـــل بها بعد قليل..

  • نحن مسؤولون عن حياتنا.
  • أفكارنا من اختيارنا.
  • نحن نصنع واقعنا.
  • نحن رائعـــون جدًا.
  • قوة الاعتقـــاد.
  • كلمة الســر: قانون الجذب.
  • ليكن حلمك ضخمــًا.
  • استكشف بعدك الــروحي.
  • غيـــر عاداتك إلى الأفضل.
  • القوانين الخمســة للعقل البشـــري.

جميــل؟. هذه عنــاوين كل كتب التنمية البشــرية التي تدور فكرتها حول (القوى الخفية) تستخدمها بشكلٍ أو بآخر، كل ما عليك هو أن تغيـــر صياغتها قليــلًا، وتجعلها أسهـــل..

أو قل – إذا شئتَ الدقة – : تجعلها تبدو أنها غيــر مسروقةٍ، وأنها من بنــات أفكـــارك..

 **********************


مُحتـــوى الكـتـــاب

بعد أن تقــوم بنقل هذه العنــاوين غير المفهـــومة عندك. ابدأ لمدة 3 ساعاتٍ في تحميــل كل كتب الراحل إبراهيم الفقي –رحمه الله-، والدكتور طارق السويدان، وكبــار مدربي التنمية البشــرية في العالم العربي.. ثم بعض الكتب المُترجمة بالعـــربية لبعض المؤلفين العالمييـــن..

يُمكنــك أن تستعيــن بمقالنــا الذي نشــرناه سابقًا، عن بعض كتب التنميــة البشرية المؤثــرة فعلًا:

هنا يبدأ دورك الأساسي. ادمج بعض العبارات من كتب إبراهيم الفقي، مع حكـايات تنموية للدكتور طارق سويدان، ثم قصص شيقة ذكرها ديل كارنيجي، ثم بعض القواعد المهمة الذي قالها براين تريسي..

ستجد نفسك بسهولةٍ قمت بكتابة 200 صفحةٍ هي تجميــع لكل ما قالــوه في أشهر الكتب، والتي يمكنك – بقليلٍ من التعديل في الصياغة – تحويلها إلى كلامٍ عن (القــوى الخفيـــة)..

شيءٌ عظيــمٌ جدًا كما ترى، وليس صعبًا على الإطـــلاق..

 *********************


الأقـــوال التحفيـزية

بعد أن تنتهي من الكتـــاب.. ابــدأ في وضع أقوال مأثـــورة تحت كل عنـــوانٍ رئيسيٍّ وفرعيٍّ.. مثــلًا:

يقــول ( ديفيـــد فيسكــوت ): إننا جميعًا نتطلع إلى السعادة ونبحث عنها.. لكن السعادة ليست هدفًا في ذاتها. إنها نتاج عملك لما تحب، وتواصلك مع الآخرين بصدق.

هل فهمــت شيئًا؟! .. لا؟ .. لا بأس.. القــارئ سيتعامل مع هذا الكــلام الفارغ باهتمامٍ كبيــرٍ كأنه جوهرةٌ من جواهـــر الحيـــاة، إذا استطعت أن تضع هذه المقــولة في إطــارٍ أنيقٍ، وتُطبــع بخطٍ كبيـــرٍ يجعلها تبـــدو مؤثـــرةً ولها معنى ..

أغـــرق كتابك كله بهذه الأقـــوال، من بدايته إلى نهايتـــه.. لو تستطيــع أن تضعها في كل صفحةٍ أو صفحتين، وتحت كل عنــوانٍ رئيسيٍّ وفرعيٍّ، وحتى في الصفحــات الفارغة والهــوامش..

هذه الأقـــوال لها تأثيـــرٌ كبيـــرٌ على الشباب الذي يقــرأها، ويتعاملون معها بجديةٍ كبيـــرةٍ.

تسألني من هو ( ديفيـــد فيسكــوت )؟! .. شخصيًّا، لا أعرف .. ولا يهمني أن أعرف..، ومقتنع تمامًا أننا إذا تركنا هذه الدنيــا، ولحقــنا بالرفيق الأعلى بدون أن نعرفه، فلن نخســـر شيئًا على الإطــلاق..

لأنه ببســاطةٍ واحد آخر من المُنظِّــرين الذين لا يكفــون عن قــول أشيــاءَ غير مفيـــدةٍ وغير مفهومةٍ على الإطــلاق..، ولكن يبدو عليها ظاهريًّا الحكمـــة والخبـــرة إلى حدٍّ كافٍّ لإبهــار البُسطــاء..

 ***********************


إظهــار الجـانب الديني

من الضـــروري جدًا أن تضع بعض الآيات القــرآنية الكريمة، والأحاديث النبويـــة الشريفة في الكتــاب.. غالبًا القــارئ البسيط يمزج دائمًا– بشكــلٍ عفويٍّ لا إراديٍّ – بين هذه الأســرار المرتبطة بالقوى الخفية، وبين الديـــن..

تذكَّــر دائمًا أن القارئ العــربي يضع في قمة أولويــاته البحــث عن الماضي الديني للمؤلف والمدرِّب غالبًا، لأننا شعــوبٌ متدينةٌ بفطرتها…

 لذلك، حاول أن تملأ الكتــاب بالجوانب الدينية، والتي تُشعـــر القارئ أنك مؤلــفٌ مُتدينٌ وصادقٌ فيما تقــوله..، وبالتالي تكسب ثقته وأمواله طبعًا..، ويقوم بشــراء الكتــاب القــادم..

*****************************


وأخيـــرًا سيــرتك الذاتيـــة..

في نهاية الكتــاب، يجب أن تضع سيــرتك الذاتية المُلفَّقـــة طبعًا.. إذا لم تقم بتلفيــق سيـــرة ذاتية هائلة الحجم، فأنت لست مُدربًا، ولا تفهم شيئًا عن التنميــة البشـــرية..، كل المحترفين في مجال التنمية البشــرية يعرفون هذه القاعدة..

سيــرتك الذاتية يجب أن تشمل عددًا هائلًا من الشهادات غير المفهومة…، ممارس معتمد في العلاج بخط الزمن..، حاصل على شهادة مدربٍ مدربين من جامعة ويلز..، شهادة اعتمــادٍ من جامعة أوكسفورد للتنويم المغناطيسي والإيحــاء..، شهادة دكتوراة فخــرية من هارفارد في البرمجة العصبيـــة اللا إرادية.. إلخ.

لو لم تمــلأ سيرتك الذاتية ثلاث صفحــاتٍ في نهاية الكتـــاب، فأنت تضيع مجهودك كاملًا..، لأن القراء يُحبون قراءة هذه الأمــور جدًا..

 ***********************

كما ترى، الأمــر بسيطٌ.. ولن يتجـــاوز اليومين فقط من العمــل الســريع..، وبعدها تُصبــح – بين ليلةٍ وضحــاها – كاتبــًا ومؤلفــًا في مجال التنميــة البشـــرية، ومن حقك أن تمنح المزيد من التدريبات للشباب الذين سينظــرون إليك بانبهارٍ طوال الوقت، باعتبــارك خبيـــر مُحنك في هذا المجـــال..

فقط تذكــَّرني بالخيـــر وأنت تبتسم الابتســامة الصفراء الواسعة عندما تعود إلى المنزل، وتخرج من جيبـــك الأموال وتعدُّهـــا، وأنت غيـــر مُصدقٍ لهذا القدر الهائل من الســذاجة التي جعلت النــاس يصدقون أنك شيءٌ مُهــم؟، لمجرد أنك قمت بتجميع كتابٍ لا قيمة له إطــلاقًا، وأوهمتهم أنك ستخرج قواهم الخفية بالبرمجة العصبية اللا ارادية ..

خـــالص الأمنيــات بالتوفيـــق أيها العبقـــري العــاطل!! 🙂

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة