مسجد محمد علي : العمارة الاسلامية كما يجب أن تكون!

0

بدأت الرغبة العارمة تجتاحني بمعاصرة الدولة العثمانية بعد أن شاهدت عيناني مسجد محمد علي في القاهرة ذات النمط المعماري العثماني، فأي أيدي ماهرة زينّت وشيدّت هذا المسجد العريق!! فقد عجز العالم وما آل إليه من تطورّات من الإتيانِ بمثله، فمسجد في غاية الروعة وذات قيمة تاريخية مرموقة لا بد من زيارته والوقوف على أبوابه للتعرف على تاريخِ قاهرة المعز العريق، فإن كنت مصرياً فأتحفني ماذا تعرف عن مسجد محمد علي في القاهرة؟ وإن كنت غير ذلك فاجلس لتصغي لتعرف هذا البناء الإسلامي عن قُرب.

معلومات عن مسجد محمد علي في القاهرة

نشأة المسجد

ماذا تعرف عن مسجد محمد علي في القاهرة
مسجد محمد علي

سيعود بك الزمان إلى الوراء حيث فترة الحكم العثماني عند الوقوف أمام مسجد محمد علي في القاهرة لما يعكسه من نمط عثماني معماري، فهذا الصرح الديني التاريخي من أكثر المساجد الأثرية شهرةً في العاصمة المصرية، وبالرغم من الطابع العثماني الطاغي عليه إلا أنه قد أنشي على يد محمد علي باشا عام 1830م إلا أن الإنتهاء من ذلك كان عام 1848م فوق تلك الزاوية من أرض قصر الأبلق داخل أسوار قلعة صلاح الدين الأيوبي، وما زاد من أهميته التاريخية أنه يتموضع في وسط أهم المواقع الأثرية التاريخية ومنها مسجد الناصر قلاوون ومسجد السلطان حسن وغيرها الكثير.

عُرف المسجد بعدةِ تسميات على مر التاريخ، ومنها مسجد المرمر ومسجد الألبستر أيضاً، ولم يفقد هذا المسجد مكانته يوماً؛ فقد حظي بالإهتمام الكبير منذ وضع حجر الأساس لأول مرة به وحتى وقتنا هذا، حيث حرص خلفاء محمد علي باشا على إيلاء مسجده الإهتمام البالغ بإقامته وإضافة بعض التعديلات البسيطة وترميمه كلما احتاج الأمر، هذا وجعلوه مقراً للإحتفال بالمناسبات الدينية السنوية في تلك الفترة.

محمد علي

ماذا تعرف عن مسجد محمد علي في القاهرة
محمد علي

بما أنني تطرقّت في مقالي المتواضع هذا إلى مسجد محمد علي في القاهرة؛ فلا بد من تقديم نبذة حول ذلك الرجل العظيم الذي وقف خلف تشييد الصرح المقترن باسمه، فهو مؤسس الدولة العلوية ومصر الحديثة أيضاً، خضعت مصر لحكمه خلال الفترة ما بين 1805م وحتى 1848م، وقد عاشت مصر خلال هذه الفترة الذهبية نهضةً غير مسبوقة عسكرياً وتعليمياً واقتصادياً وفي كافة مناحي الحياة، فأحرزت البلاد وزناً ثقيلاً فوق وزنها الزاخر بالعراقة والأصالة، وفارق الحياة في الثاني من شهر أغسطس سنة 1849م ووارى جثمانه الطاهر الثرى في مسجد محمد علي في القاهرة عن عمرٍ يناهز ثمانون عاماً من العطاء والسخاء لمصر.

وصف المسجد

ماذا تعرف عن مسجد محمد علي في القاهرة
مسجد محمد علي

قد أقف عاجزة عن وصف هذا المسجد والمقام الرائع؛ فمهما جاء في وصفه سيكون قليلاً، فحقيقي قد شقّت العمارة العثمانية في إسطنبول طريقها إلى أرض الكنانةِ حيث القاهرة بالتزامن مع تكليف محمد علي باشا ذلك المصمم المعماري ذات الأصول التركية يوسف بوشناق في إقامة مسجده، فسترى خلال مشاهدتك له امتزاجاً حقيقياً فيه ما بين الزخرفة والعمارة والتاريخ والسياسة في وقتٍ واحد وبشكلٍ عميق محصورة في مساحةِ 5000 متر مربع ذات شكل مستطيل، وينشطر مسجد محمد علي إلى شطرين رئيسييّن وهما الجزء الشرقي وهو مخصص للصلاة وبه المحراب، أما الشطر الآخر ففيه الصحن المكشوف، أما جدرانه فهي مكسوّة بالرخام الأبستر المستقدمة من محاجر بني سويف، أما جدرانه من الناحية العلوية فمغطاة بالرخام المنقوش عليه بألوانٍ ذهبية رائعة الجمال.

تاريخ المسجد

ماذا تعرف عن مسجد محمد علي في القاهرة
مسجد محمد علي من الداخل

لم يكذب من قال أن هذا المسجد تحفة معمارية خالدة أبداً، فقد شُرِع ببنائه عام 1830م وانتُهيَ من ذلك قبيل وفاة الباشا بفترة وجيزة سنة 1948م، فقد تواصل العمل بلا كلل ولا ملل لمدة ثمانية عشر عاماً، وقد أكمل الخديوي عباس باشا الأول المسيرة ليضفي تلك النقوشات الرائعة وأعمال الرخام، وأقدم على خطوة في غاية الأهمية بتعيين كبار القراء للجامع وتوجيه الخيرات له، أما في المرحلة التالية وهي عهد سعيد باشا فقد بدأت الأفراح تعم المكان بإقامة المناسبات الدينية كالإحتفال بذكرى الإسراء والمعراج وغيرها.

التصميم من الداخل

مسجد محمد علي في القاهرة
منبر مسجد محمد علي في القاهرة

من أكثر ما يلفت نظر المشاهد تلك المنابر الخضراء اللون والمرتفعة قليلاً والمنبر الآخر أيضاً المصنوع من الخشب ليُعتبر بذلك المنبر الأكبر على الإطلاق بين منابر جوامع مصر الإسلامي

ماذا تعرف عن مسجد محمد علي في القاهرة
صحن مسجد محمد علي في القاهرة

ة، ويظهر التأثر واضحاً بطراز الباروك والروكوكو المنتشرة الاستخدام في القرن الثامن عشر الميلادي، أما مآذن المسجد فيمتلك مئذنتان ذات إرتفاعٍ شاهق تنتصبان على أطراف الواجهة الغربية للمحراب، وهما ذات طابع عثماني بحت، أما فيما يتعلق بالأبواب فهي ثلاثة فقط، وفقاً لموقع قصة الإسلام.

ترميم المسجد

مسجد محمد علي في القاهرة
مسجد محمد علي في القاهرة سنة 1862م

حظى هذا المسجد العظيم بعناية فائقة في عهد الملك فؤاد الأول؛ ويعزى السبب في ذلك إلى ما ألّم ببنيان المسجد من خللٍ عظيم تم اكتشافه على يد مدير إدارة حفظ الآثار العربية محمود باشا، فصُب جُل الإهتمام والعناية به من خلال تشكيل لجنة من كبار المهندسين المصرييّن والأجانب وفحص ما لحق ببناينه والتخطيط لمشروع إصلاح كبير في تاريخ 29 ديسمبر سنة 1931م.

التكريم

مسجد محمد علي في القاهرة من الداخل
مسجد محمد علي في القاهرة من الداخل

نظراً للمكانة المرموقة سواء كان ذلك تاريخياً أو دينياً لهذا المسجد فقد اعتُبر كواحد من أبرز المعالم الجاذبة للسياحة في مصر، لذلك فقد وُضع تحت أضواء الإهتمام من قبل الحكومة المصرية؛ فبرز ذلك من خلال إرفاق صورته على وجه عملات ورقية وفضية أيضاً، ويظهر في الوقت الحالي على عملة العشرون جنيهاً.

مسجد محمد بن علي في القاهرة
مسجد محمد بن علي على ورقة نقدية فئة 20 جنيه مصري

لمشاهدة مسجد محمد علي من الداخل ينصح بمشاهدة الفيديو التالي:

لا أعتقد أنه يمكن بعد قراءة هذا المقال ألا يكون هذا المسجد العريق ضمن قائمة أماكن ساحرة في مصر تستحق زيارتك لها، فمن المؤكد أنك لن تتجاهل صرحاً دينياً يروي أحداثاً تاريخية عظيمة عاشتها بلادنا يوماً من الأيام، فستحظى بثقافة وسياحة في آنٍ واحد، فمن الرائع التغني بتاريخنا العربي العريق وما حققه من مجدٍ لنا، ومن الممكن لك عزيزي القارئ قراءة مقال أعمال فنية تجسد الحياة والعمارة الإسلامية بالقاهرة للتعرف على المزيد من المعالم الإسلامية فيها.

0

شاركنا رأيك حول "مسجد محمد علي : العمارة الاسلامية كما يجب أن تكون!"