أسوأ الأكلات الألمانية
0

بغض النظر عما إذا كنت ذاك الشخص الأكول الذي يحب تذوق جميع الوجبات وجميع الأصناف، ويحبُّ التعرف على المأكولات المتنوعة من جميع بلدان العالم وتذوقها، أو كنت ذاك الذي يحب صناعات ومأكولات بلادك المحلية فقط، في حال أُتيحت لك الفرصة وسافرت إلى ألمانيا، حاول تجنب هذه المأكولات الألمانية ..

اقرأ أيضًا: خمسة اطعمة للبشر تستطيع القطط اكلها

طَبق اللحم (مِت) أو هاكبتر (Hackepeter or Mett)

المأكولات الألمانية

ربما ستفعل ذلك بدون النصيحة، ستبتعد عن هذا الطبق فورًا عندما ترى اللحم النيء أمامك، فكيف عندما تعرف أنه لحم خنزير! بغض النظر عن مصدره، سواء خنزير أو دجاجة، فهو نيء، وكما نعرف هناك أضرار لتناول اللحوم النيئة. طبق المِيت عبارة عن لحم الخنزير النيء المفروم يُقدم على لفائف الخبز، كما كانت هناك طريقة شائعة لتقديمه في حفلات الاستقبال في السبعينات، وهي تشكيل طبق مِيت على شكل قنفذ كما هو واضح في الصورة أعلاه، باستخدام البصل والزيتون الأسود ربما.

توست هاواي (Toast Hawaii)

Toast Hawaii

من المأكولات الألمانية التي اعتُبرت نموذجية في ألمانيا الغربية في خمسينات القرن الماضي، عبارة عن شطيرة مشوية مفتوحة، تضم خبز التوست المحمص، ولحم الخنزير والأناناس، ثم الجبن المطبوخ، وثم في النهاية يعلوها حبة من كريز المارشينو (كريز مسكر محفوظ مصنوع من الكرز الحلو ذو الألوان الفاتحة). حقيقةً، لا أعتقد أن شكلها مساعدٌ على أكلها.

بلوتوفيرست (Blutwurst)

المأكولات الألمانية

أو يُسمى نقانق الدم أو سجق الدم.. عبارة عن نقانق محشوة بالدم المطبوخ أو المجفف، والذي يُمزج مع مادة حتى يصبح سميكًا عندما يتجمّد. حقيقةً، ألمانيا ليست الوحيدة التي تصنع هذا النوع من النقانق، ولكن ميزة تلك الألمانية أنها أطباق ذات أسماء ملوّنة، أي تتفنن ألمانيا بتشكيلها مثل ما يُسمى بالألمانية Himmel und Erde بمعنى “الجنة والأرض”، وهي عبارة عن نقانق الدم مع صلصة التفاح والبطاطا المهروسة، أو ما يسمى Tote Oma بمعنى “الجدة الميتة!”، يتم فيها تقطيع سجق الدم إلى قطع دموية وخلطها مع نقانق الكبد والبطاطا. يا له من طعم دم رائع! تخيل نفسك تطلب على قائمة طعامك نقانق دم، مَن يدري، ربما بإمكانك أن تحدد زمرة الدم التي ستأكلها… أما بالنسبة لتسمية الوجبة “الجدة الميتة”، فهو إحساسٌ آخر يدعو للاستفراغ.

سوماجين (Saumagen)

سوماجين (Saumagen)

يعني اسم هذه الطبق الألماني المشهور في منطقة بلاتينيت في ألمانيا “معدة الزرع”، وهذه المعدة المُعدّة للأكل هي معدة الخنزير، والتي تُستخدم كغلاف لحشو البطاطا والجزر ولحم الخنزير والتوابل. لا تكون المعدة رقيقة كغلاف السجق العادي النموذجي، بل يشبه هذا الطبق اللحم، فهو مكون من جزء عضلي قوي في الجسم، المعدة. عندما يتم تحميصها أو قليها، تصبح هشّة وجاهزة للأكل.

اقرأ أيضًا:  مطبخ غير شهي، لغة معقدة وكلمات طويلة وأشياء أخرى يجب معرفتها عن ألمانيا 😐

سولزه (Sülze)

سولز (Sülze)

عبارة عن تيرين (مصطلح يعبر عن اختلاط مجموعة من اللحوم) من لحم رأس الخنزير أو العجل، ولا يقتصر ذلك على الرأس، بل ممكن اللسان أو القلب أو الأقدام! يوضع كل ذلك في حساء، وثم بالعافية عليك.. يُعرف هذا الطبق باسم (Brawn) في المملكة المتحدة و(Head Cheese) في أمريكا الشمالية، وكلاهما يعني “الجبن”، على الرغم من أنه لا صلة له بمنتجات الألبان.

الجبنة الألمانية (Handkäs mit Musik)

الجبنة الألمانية (Handkäs mit Musik)

تُنسب هذه الوجبة إلى ولاية هيسن (Hesse) الألمانية، مع تسميتها باسم غريب نوعًا ما هو “الجبن اليدوي مع الموسيقا Hand cheese with music”. بالنسبة للشكل، فأعتقد أنه غير محبب للأكل، قطع من الجبن الصغيرة والشفافة المُضاف لها البصل والخل، ولها رائحة نفاذة، غالبًا لا تعجب هذه الرائحة ذوق الجميع من الألمان.. فكيف نحن؟!.

لابسكاوس (Labskaus)

لابسكوس (Labskaus)

يمكن وصف هذا الطبق بطبق الفقراء، حيث كان من المعتاد طهيه في شمال ألمانيا للفقراء فقط، أما الآن، فيُقدّم في المطاعم الفاخرة. يتم خلط بقايا الطعام من: لحم البقر والبنجر (جذر نبات الشمندر الأحمر)، والبصل والبطاطا المسلوقة، جميعها مهروسة معًا. طبعًا هذه “الخبيصة” الناتجة ليست فاتحة للشهية حتى بالنسبة لفقراء شمال ألمانيا، يمكن القول أنهم يخفونها بشكل لائق قليلًا أو جزئي عن طريق تزيينها ببيضة مقلية.. أعتقد أن البيضة زادت الطبق سوءًا!.

ثعبان السمك المدخن (Geräuchter Aal)

Geräuchter Aal

أينما وجدت ثعبانًا، أعتقد أنك إما ستهرب، أو ستحاول قتله، أما في شمال ألمانيا، فيعتبر ثعبان السمك المدخن ثقافة طبخ. بشكل عام، فإن ثعبان البحر وجد طريقه كطعام في ألمانيا في ثقافات مختلفة، أي ليس الجميع يفضله هناك أيضًا.

رولموبس (Rollmops)

رولموبس (Rollmops)

هو فيليه (الفيليه قطعة من العظم أو شريحة من اللحم أو السمك) رنجة مخلل ملفوفة بشكل أسطواني، وبداخلها مخلل أيضًا. بالنسبة للأشخاص الذين يكرهون السمك، فليست هذه الأكلة المحببة، وبالرغم من ذلك، العديد من الألمان لا يفضلونها أيضًا.

جبن العثّ (Milbenkäse)

جبن العثّ (Milbenkäse)

يقوم الألمانيون من قرية فيرشفيتز Würchwitz بإنتاج الجبن، ثم يضعونه في صندوق خشبي يحوي عث الجبن، لمدة ثلاثة أشهر. يأكل البَق القشرة في هذا الوقت، وينتج سائل هضمي هو ما يخمّر الجبن، ثم يُقدّم الجبن مع العثّ الحي ليؤكل. لا أعرف ما المغزى من هذه الأكلة، ولكنها ليست فاتحة للشهية، وخصوصًا العثّ “الحي”.

الطبق الهلامي (Schweinskopfsülze)

Schweinskopfsülze

طبق هلامي يُقدم باردًا، مؤلف من رأس الخنزير والكوارع، بالإضافة إلى الخيار والبصل وبعض التوابل، كل ذلك يُغلّف بالهلام. يمكن أن تُقدم معه البطاطا المقلية. شيء جيد أنه تُقدم معه البطاطا المقلية، على الأقل تكون قد أكلت شيئًا قابلًا للأكل.

جبنة هارتزر كيزه (Harzer Käse)

جبنة (Harzer Käse)

هذه الجبنة يمكنها أن تقضي عليك برائحتها المقرفة، تعتبر من الأكلات المفضلة لمتبعي الحميات– طبعًا هم سيمتنعون عن الأكل عند شم رائحتها- ولكنها سيئة السمعة كوجبة طعام. مَصدر هذا الطبق جبل هارتزر في ألمانيا، عبارة عن جبن قليل الدسم مصنوع من اللبن الرائب، يمكن أن تكون على شكل حلقات صغيرة أو لفائف.

نقانق الكاري (Currywurst)

نقانق الكاري (Currywurst)

ربما للوهلة الأولى قد يجذبك الاسم، “الكاري”، من التوابل اللذيذة، ولكن نقانق مع الكاتشب والكاري!! لا أظن أنه الخليط المناسب، ستجعل النقانق الكاري عديم الفائدة في الطبق.

ليبيركاس (Leberkäse)

ليبيركاس (Leberkäse)

يتصدر الليبيركاس قائمة أسوأ الأطعمة الألمانية، قد ترى أن منظره شهيّ، قطعة إسفنجية وردية بين قطعتي خبز، ولكن الحقيقة ليست كما تراه، هذه القطعة هي مزيج من اللحم البقري ولحم الخنزير، بالإضافة إلى لحم الخنزير المقدد والبصل، أي مكونات حيوانية ولا تحتوي على أيٍّ من منتجات الألبان. تُطحن هذه المكونات معًا وتُخبز بشكلٍ عادي، ثم تُقدم ساخنة مع الخبز.

اقرأ أيضًا: لا تقع في فخ أسماء المأكولات الغريبة في المطاعم

0

شاركنا رأيك حول "عن عجائب المطبخ الألماني.. ١٤ وجبة ألمانية لا ننصح بها🤮"

أضف تعليقًا