حقائق مذهلة لا تعرفها عن القمر

0

لطالما ارتبط القمر في الثقافة العربية بشعراء الغزل الذين يحرصون على تشبيه الحبيبة بالقمر فمرة يغار القمر وأخرى يتوارى من الخجل! ولا يمكن أن نرى القمر إلا ويتبادر الجمال إلى أذهاننا؛ فهي ثقافة متجذرة ولا يمكن تغييرها.

و لكن القمر لا يغار ولا يتوارى من الخجل؛ إنه القمر وكفى!

القمر أثار ولا يزال فضول البشر، ورغم مرور أكثر من أربعين عامًا على وضع الإنسان قدمه على القمر إلا أنه ظل لغزًا يحير العلماء فهو مازال يحتفظ بالكثير من الأسرار.

الهزات القمرية Moonquakes 

الهزات القمرية

على الرغم من كونه قطعة كبيرة من الصخور الميتة مع النشاط الجيولوجي القليل جدًا، فإن القمر هو عرضة لنوبات اهتزاز، وتسمى هذه الهزات التي تشبه الزلزال moonquakes، وهناك أربعة أنواع مختلفة منها، الثلاثة الأولى تعد من آثار النيزك، والزلازل الحرارية الناجمة عن الشمس وهي غير مؤذية نسبيًا، أما الرابع فيمكن أن يكون مزعجًا جدًا، حيث قد تصل قوته إلى 5.5 على مقياس ريختر، ويمكن لهذه الهزات وفقًا لناسا أن تؤثر في شكل القمر، ولكن المخيف فعلًا هو أننا لا نعرف سببها حيث إن السبب المعروف للزلازل عادة هو حركة الصفائح التكتونية، ولكن القمر ليس لديه أي صفائح تكتونية نشطة! ويعتقد بعض الباحثين أنها قد ترتبط بنشاط المد والجزر على الأرض، ولكن هذه النظرية غير حاسمة.

الكوكب التوأم  The Twin Planet

الأرض من القمر

يعتقد معظم الناس أن القمر هو القمر، ولكن هناك من يعتقد أن القمر كوكب لأحد! ولأن قطره يبلغ نحو ربع قطر الأرض، فهو أكبر قمر في نظامنا الشمسي مقارنة بكوكبه، حيث إن بلوتو مثلًا لديه قمر يدعى شارون وهو نصف قطره في الحجم. وبسبب حجمه الكبير، فإن القمر لا يدور حول الأرض في الواقع على الإطلاق! بدلًا من ذلك، القمر والأرض يدوران معًا حول نقطة مركز ثقل النظام ككل وتسمى هذه النقطة barycenter، والاعتقاد بأن القمر يدور حول الأرض هو في الواقع يأتي من حقيقة أن نقطة barycenter تقع حاليًا داخل القشرة الأرضية، وهذا هو إلى حد كبير السبب الوحيد الذي جعل من غير الممكن تصنيف الأرض والقمر توأمين بدلًا من كوكب وقمره ولكن هذا قد يتغير في المستقبل.

القمر للنفايات Moon Trash

نفايات

الجميع يعلم أن الإنسان كان على سطح القمر ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن رواد الفضاء يعاملون القمر على أنه مكان للنزهة. ومع مرور الوقت، فإن رواد الفضاء الذين زاروا القمر تركوا قدرًا كبيرًا من القمامة خلفهم؛ حيث تشير التقديرات إلى أن هناك 181,437 كجم (نحو 400,000 رطل) من المواد التي خلفها الإنسان على القمر، وهذا لا يعني أن الرواد كانوا يرمون غلاف شطيرة وقشور الموز في كل مكان، بل الأكثر من ذلك هو الحطام الناتج عن مختلف التجارب، والمسابر الفضائية والطوافات القمرية، والبعض من هذه المخلفات لا يزال صالحًا للاستخدام إلى اليوم.

القمر أرض للدفن

مقبرة

إن يوجين “جين” شوميكر، الفلكي والجيولوجي الشهير، هو أسطورة من أساطير البحث العلمي إذ قد اكتشف التأثيرات الكونية وجاء بالأساليب والتقنيات التي استخدمها رواد الفضاء أبولو للبحث في خفايا القمر. كان يحلم بأن يصبح رائد فضاء إلا أنه قوبل بالرفض بسبب مشكلة طبية بسيطة، وكانت هذه أكبر خيبة أمل في حياته. بقي شوميكر يحلم بزيارة القمر حتى توفي! ووفاءً من ناسا لذكراه نقلت المركبة بروسبكتور التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا بعضًا من بقايا العالم والمكتشف يوجين شوميكر في دعامتها التي تفككت عند الهبوط، وذلك عام 1998.

تشوهات القمر 

تُظهر بعض الصور التي التقطها مختلف زوار القمر بعض الأشياء الغريبة جدًا على سطح القمر، حيث تظهر العديد من هذه الصور بنيات اصطناعية تتراوح من الأشكال التي تشبه علبة صغيرة إلى هياكل شاهقة وكل هذا قد يعتبره البعض إشارة إلى أن هناك حضارة متقدمة عاشت على سطح القمر و لكن وكالة ناسا امتنعت عن التعليق على هذه الصور.

الغبار القمري

المشي القمري

واحدة من المخاطر الأكثر إثارة للدهشة على القمر هو الغبار القمري، فالرمال موجودة في كل مكان حتى على الأرض، ولكن على سطح القمر، الغبار القمري خطير وهو يشبه الطحين الخشن ويسبب العديد من المشاكل لرواد الفضاء! حيث إن أحذيتهم تتآكل كليًا ويمكن أن يتسرب عبر بزة رواد الفضاء ويؤدي إلى تسريب الضغط وقد يسبب “حمى قش القمر” لدى رواد الفضاء الذين يستنشقونه.

صعوبات مع انخفاض الجاذبية

المشي على القمر

على الرغم من أن الجاذبية على سطح القمر هي سدس الجاذبية على الأرض، إلا أن التحرك على سطحه ليس سهلًا! حيث إن رواد الفضاء يجدون صعوبة في التنقل على سطح القمر وتغرق أقدامهم في ترابه؛ كما أنهم يجدون صعوبة في الإسراع وبالتالي يضطرون للمشي ببطء. كما أن التضاريس الوعرة تجعلهم يتعرضون للتعثر.

منشأ القمر

منشأ القمر

من أين أتى القمر؟ الجواب القصير هو أننا لا نعرف حقًا. ومع ذلك، يضع العلم خمس نظريات رئيسية حول أصل القمر.

  • حيث تقول نظرية الانشطار إن القمر كان جزءًا من كوكبنا وقد انفصل عنه في مرحلة مبكرة جدًا من تاريخ الأرض.
  • والنظرية الثانية تقول إن القمر كان يتجول في الكون حتى وقع في مجال جاذبية الأرض.
  • وتقول نظرية أخرى إن القمر نشأ من حفنة من الكويكبات أو بقايا اصطدام الأرض مع جسم مجهول.
  • أما النظرية الأوفر حظًا لقصة أصل القمر فهي التي تقول إن القمر تكوّن نتيجة اصطدامٍ ضخم.

القمر والنوم

القمر الكامل والذئاب

لا يمكن إنكار آثار القمر على الأرض والعكس بالعكس. ومع ذلك، فإن تأثيراته على البشر لا تزال مصدرًا للجدل، و يعتقد الكثيرون أن القمر الكامل يبرز أغرب السلوكيات في البشر، على الرغم من أن العلم لم يستطع تقديم دليل قاطع حول هذا الموضوع. لكن هناك شيء واحد أه العلم، و هو أن هناك فرصة جيدة جدًا لأن يؤثر القمر في دورة النوم لدينا، ووفقًا لتجربة قائمة على التطوع من جامعة بازل في سويسرا، فإن مراحل القمر تؤثر في دورات النوم لدى الإنسان، بطريقة يمكن قياسها بشكل واضح، ويبدو أن لا أحد يستطيع أن يقضي ليلة نوم جيدة أثناء اكتمال القمر.

ظلال القمر

الظل على القمر

عندما مشى نيل أرمسترونغ وباز ألدرين على سطح القمر، فإنهما سرعان ما اكتشفا أن ظلال القمر أكثر قتامة بكثير من تلك الموجودة على الأرض نظرًا لعدم وجود الغلاف الجوي! كما اكتشفوا أن الظلال محاطة بهالة مضيئة عند النظر من زاوية معينة إلى الشمس؛ وقد تسببت ظلال القمر في مشاكل للعديد من بعثات أبولو حيث وجد بعض رواد الفضاء مهمة صيانتها مستحيلة لأن ظلال أيديهم تحجب ما كانوا يفعلون، بينما سقط آخرون على منحدر حاد بسبب الظلال العميقة التي جعلته يبدو وكأنه كهف.

المغناطيسية على سطح القمر 

أحجار

واحد من الأسرار الأكثر ديمومة للقمر هو عدم وجود الحقل المغناطيسي! لكن الأمر لم يكن هكذا من قبل، فقد كشفت نتائج تحليل الصخور التي جمعتها مركبة الفضاء أبولو أثناء مهمتها على سطح القمر، عن دلالات وجود مجال مغناطيسي قديم للقمر، ومازال البحث قائمًا للإجابة عن السؤال المحير أين اختفى الحقل المغناطيسي للقمر؟

و لكنني سأطرح السؤال بصيغة أخرى: إذا لم يكن للقمر حقل مغناطيسي فكيف استطاع أرمسترونغ و رفاقه الهبوط على القمر؟ وهل فعلًا هبط الأمريكيون على القمر؟ وأنت ما رأيك حول هذا الموضوع وهل سيأتي يوم نكتشف فيه أن الهبوط على سطح القمر كان كذبة من أكاذيب التاريخ!

المصدر