حقائقٌ غريبةٌ عن جوجل ستعرفها لأول مرة!

0

تَمَكَّنَتْ شركةُ جوجل من اجتياحِ حياةِ روّاد شبكة الإنترنت بشكلٍ ملحوظٍ في الآونةِ الأخيرةِ، حيث أصبحتْ بمثابةِ العقلِ المفكرِ لدى البعض بواسطةِ محركِ البحث الخاص بها، إذ تلجأُ الغالبيةُ العظمى إلى تركِ التفكيرِ جانبًا والاستعانةِ بمتصفحها؛ للحصولِ على معلومةٍ ما أو إجابةِ سؤالٍ. هذا، وبالإضافةِ إلى اعتمادِ استخدام خدماتها كالـ Gmail وGoogle+ والخرائط في الحياةِ اليوميةِ بشكلٍ رسمي، وقد نعتقدُ بحكمِ ممارستنا لاستخدامِ هذه الخدمات بكثرةٍ أنّنا على اطلاعٍ بكلِّ ما يتعلقُ بجوجل، ولا يخفى علينا من أمرها شيءٌ، بل ستتأكدُ عزيزي القارئ بعدَ قراءةِ أغربِ الحقائقِ عن جوجل، التي سنقدمها في هذا المقال بأنّك لا تعلمُ شيئًا بعد.

حقائقٌ غريبةٌ عن جوجل

التسميةُ الخطأ

تسمية جوجل
تسميةُ جوجل

تتعددُ طُرُق كتابة تسمية جوجل من شخصٍ لآخر، فتُكتب تارةً غوغل وتارةً أُخرى قوقل، لكن ليس هذا ما أقصد في خطأ التسمية! بل إنّ الخطأَ قد سقطَ سهوًا من المستثمرِ نفسه، فكانتْ يجبُ أن تنطلقَ تحت تسميةِ Googol، وليس كما التسمية الحالية، وحَقَّقَتْ نجاحًا باهرًا تحت تسميةٍ خاطئةٍ لم تكن مقررةً لها.

فهرسةُ البيانات

مركز بيانات جوجل
مركزُ بيانات

ليس من الغريبِ لمحركِ بحثٍ كهذا أن يمتلكَ حجمَ فهرسةٍ تفوقُ 100 مليون جيجابايت، بالإضافةِ إلى إسنادٍ من 100 ألف محرك أقراص ترتفعُ مساحةُ الواحد منها إلى تيرابايت. أي ما يعادلُ مليون كيلو بايت، ويحملُ كلُّ قرصٍ كَميّةَ البيانات ذاتها.

مشاهدةُ فيديوهات يوتيوب

مشاهدة يوتيوب
مشاهدةُ يوتيوب

لك أن تتخيلَ كم مِن شخصٍ حولَ العالمِ الآن يفتحُ موقعَ يوتيوب لمشاهدةِ الفيديوهات الموجودة فيه؟ الرقمُ ضوئي حسب اعتقادي، لكن ما يؤكد لي ذلك أنّه عندما حُسِبَتْ الساعاتُ المقطوعةُ في مشاهدةِ اليوتيوب في الشهرِ الواحدِ كانتْ تساوي 450 ألف سنة!

محتوياتُ الصفحة الرئيسية

محرك البحث جوجل
محركُ البحثِ جوجل

من المؤكدِ أنّ الصفحةَ الرئيسيةَ لمتصفحِ جوجل ترتسمُ في مخيلتنا فورَ سماعِ التسميةِ بقلةِ محتوياتها، وتتبادرُ للكثيرِ منّا أنّ هذه القلةَ قد جاءتْ بناءً على اختيارِ المصمميّن لذلك، لكنّ الحقيقةَ أنّ سيرجي برين ولاري يبج لم تكن لديهم الخلفيةُ العلميةُ الكافيةُ عن لغةِ HTML لمدةٍ زمنيةٍ طويلةٍ بعدَ تصميمِ الموقعِ، وما يثيرُ الدهشةَ حقًا أنّ طريقةَ البحثِ كانتْ ترتكزُ على زرِ Return، وليس Search كما هو الحالُ الآن.

بَيْعُ الشركةِ

جوجل للبيع
جوجل للبيعِ

وُضِعَ العرضُ المغري لبيعِ الشركةِ على طاولةِ النقاشِ لشركةِ Yahoo سنة 1997م بمبلغ مليون دولار أمريكي، لكنَّ العرضَ قُوبِل بالرفضِ فورًا، وبعدَ مضي 3 سنوات فقط عاودتْ الأخيرةُ أدراجها لتعرض على جوجل طلبَ الشراءِ بـ 3 مليون دولار، إلّا أنّ الرفضَ كانَ قطعيًا في ذلك.

تعلُّم الرياضيات

تعلم الرياضيات في جوجل
تعلُّم الرياضيات

قد يخفى على الكثيرِ من روّادِ محرك البحث جوجل أنّه يمكن تعلُّم قراءة الرياضيات الطويلة باللغةِ الإنجليزية عبره بكلِّ سهولةٍ، وتتمُّ هذه العمليةُ من خلالِ كتابةِ الرقمِ في خانةِ البحثِ متبوعًا بإشارةِ المساويةِ، ثم كلمةِ English.

الصداقةُ مع البيئة

جوجل صديقة للبيئة
جوجل صديقةٌ للبيئة

تحرصُ الشركةُ على الحفاظِ على البيئةِ من التلوثِ؛ ويأتي ذلك من خلالِ استئجارها لـ 200 رأس من الماعز لترعى في المراعي الخضراء حولها، لتأكلَ بدورها الأعشابَ عوضًا عن الاستعانةِ بالآلاتِ لجزِّ العشب.

جوجل موقع مقلوب

موقع جوجل مقلوب
موقعُ جوجل مقلوب

لا تتردد في خوضِ هذه التجربةِ أبدًا، فإنّها مسليةٌ! توجّه إلى محركِ البحثِ واكتب “elgoog”، أي كلمة جوجل بالإنجليزية ولكن مقلوبة، ستظهرُ صفحةُ نتائجِ البحثِ أمامك، اختر النتيجةَ الأولى وسيظهرُ الموقعُ مقلوبًا رأسًا على عقب، أمّا في حالِ كتابتك للكلماتِ التاليةِ “askew” أو “Tilt” في خانةِ البحثِ، فستبدو نتائجُ البحثِ منحنيةً.

عملياتُ بحث غير مسبوقة

البحث في جوجل
البحثُ في جوجل

يرصدُ محركُ البحثِ الخاصِ بها يوميًا عملياتِ بحثٍ غيرُ مسبوقةٍ بنسبةٍ تصلُ إلى 16%.

التوظيفُ

التوظيف في جوجل
التوظيفُ

من وجهة نظري أنّها من أكثرِ الحقائقِ التي قد أثارتْ دهشتي! ومفادها أنّ ما نسبته 14% من موظفي الشركةِ لم يحصلوا على شهادةِ البكالوريوس؛ وذلك لاعتبارِ أنّ العلامات والامتحانات أمرٌ غير مهمٍّ أبدًا في التوظيفِ.

إعلاناتُ جوجل

إعلانات جوجل
إعلاناتُ جوجل

حصدتْ الشركةُ مردودًا ماديًا بلغ 37.9 مليار دولار أمريكي من الإعلانات سنة 2011م، وقد لعبتْ الإعلاناتُ أهميةً كبيرةً في تشكيلِ نسبةِ 96% من إجمالي إيراداتها، اقرأ أيضًا على أراجيك: ليس هناك شيءٌ مجاني عند Google

الشِّعارُ

مركز بيانات جوجل
مركزُ بيانات

احتفل مؤسسو جوجل عام 1998م بفعالياتِ مهرجان الرجل المشتعل على طريقتهم الخاصة، وذلك من خلالِ رسمِ شعارٍ لشركتهم كما في الصورةِ أعلاه، وكان ذلك أولُ رسمٍ لشعارِ الشركةِ.

إن أردنا التعمقَ في الحقائقِ والمعلوماتِ الغريبةِ عن هذه الشركة العملاقة، فسنحتاجُ حتمًا إلى صفحاتٍ بحجمها. لذلك، فأودُّ إثراءَ مقالي هذا بالفيديو التالي للاستزادةِ في بعضِ المعلوماتِ عنها:

في الحقيقة أنّ هذه الشركة ليست عالمًا تقنيًا فحسب، بل إنّها عالمٌ من الغرائبِ أيضًا، أعتقدُ أنّها قد حقّقتْ مرادها بأن أصبحت لا يمكن الاستغناء عنها من قِبل روّاد شبكة الإنترنت، فهي تؤدي دورَ الدليلِ بخريطتها، ودورَ الباحثِ والمعملِ بمحركِ بحثها، وحلقةَ الوصلِ بينك وبين الآخرين ببريدها الإلكتروني Gmail، وغيرها الكثير من الوظائفِ الفريدةِ من نوعها التي قدَّمتها لمستخدمها لتحوّله من شخصٍ عاديٍ إلى منجمٍ من الذهبِ. يمكنك التعرّف على ذلك من خلالِ أراجيك، وأنت عزيزي القارئ هل لديك معلومات غريبة لم تُذكر عنها؟

0

شاركنا رأيك حول "حقائقٌ غريبةٌ عن جوجل ستعرفها لأول مرة!"