أصبحت الجرائم الالكترونية إحدى أشهر أنواع الجرائم في هذه الأيام وأسهلها تنفيذًا، فمَن منّا لم يسمع في مختلف وسائل الإعلام عن الهجمات الإلكترونية التي تتعرّض لها جهاتٍ حكومية وخاصة في عددٍ من الدول، وكم هي حالات النصب والاحتيال والابتزاز التي وقع ضحيتها أشخاصٌ كثيرون لافتقارهم لأدنى وسائل الحماية ضد الجرائم الإلكترونية وكيفية التعامل معها، في حال وقع ضحيةً لإحدى أشكالها.

الجرائم الالكترونية

هي الجرائم التي تستهدف أجهزة الكمبيوتر كالقرصنة والتصيد، أو قد تستغله كأداةٍ لارتكابها كجرائم استغلال الأطفال في المحتوى الإباحي.

يُطلق على من يقوم بالجرائم الإلكترونية اسم القراصنة، الذين يمكنهم من خلال الكمبيوتر الوصول إلى المعلومات الشخصية أو البيانات السرية التجارية، وعن طريق شبكة الإنترنت يمكنهم تنفيذ العديد من النشاطات الاستغلالية الضارة، إضافةً لاستخدام الكمبيوتر للاتصالات وحفظ البيانات والوثائق المسروقة.1

أنواع الجرائم الإلكترونية

تتنوع الجرائم الالكترونية التي يمكن التعرض لها في أي وقتٍ كان أثناء استخدام الإنترنت، ومنها:

  • التصيّد الإلكتروني

وهو محاولة بعض الجهات الاحتيالية خداع الأشخاص للحصول على معلوماتهم الشخصية، كأرقام الحسابات المصرفية وكلمات المرور وأرقام بطاقات الائتمان، حيث يتواصلون مع ضحاياهم عن طريق البريد الإلكتروني والرسائل النصية والمكالمات الهاتفية، وحتى عن طريق الوسائط الاجتماعية، مُتظاهرين أنّهم أحد الجهات الرسمية التي تتعامل معها كالمصرف أو شركة الهاتف أو حتى مزوّد الإنترنت، ويطلبون تزويدهم بالبيانات الشخصية من خلال تعبئة استماراتٍ لربح جوائز مثلًا أو يُخبروهم أن أحدًا ما قد استخدم حساباتهم بأعمالٍ غير شرعية وأنهم سيقدمون لهم المساعدة.

هكذا يحصل المجرمون على بياناتك الشخصية وسرقة حساباتك المصرفية وغيرها.

  • الاحتيال عبر الإنترنت

تحدث هذه النشاطات أثناء وجودك على الإنترنت حصرًا، من خلال ظهور إعلاناتٍ مزيفةٍ تُفيد أنك ربحت جائزةً ما، ويجب إدخال معلومات حساباتك مثلًا للحصول عليها، وعندها لن ترى شيئًا سوى رسائل السحوبات المالية من البنك الذي تتعامل معه.

  • التطبيقات الضارة

عبارة عن برمجيات مُصممة لإحداث ضررٍ في بياناتك وإتلاف الأجهزة، وتشمل كافة أنواع الفيروسات مثل Trojan و spyware التي تغزو الجهاز وتبدأ بإتلافه تمهيدًا لسرقة البيانات والمعلومات الشخصية الموجودة عليه.2 

  • انتشار الفيروسات

هو أحد أشكال الجرائم الإلكترونية الخفية والتي لا تقتصر على برنامج ضارٍ واحد يُصيب جزءًا من النظام، بل ينتشر إلى بقية الأجزاء والبرامج الأخرى. وللتخلص منها يجب عزل كامل الأجزاء المصابة بالفيروس وإلا سيعود إلى الانتشار عند استخدامها من جديد.

  • غسيل الأموال الإلكتروني

يحتاج أصحاب الأموال الضخمة الغير شرعية إلى غسلها قبل إنفاقها أو استثمارها من خلال طرق عديدة، سنذكر منها الغسيل الإلكتروني الذي يتم عن طريق مراسلات بين البنوك والمصارف، تسمى بالتحويلات المصرفية والتي يصعب مراقبتها نتيجةً لعددها الكبير.

الحماية من الجرائم الإلكترونية

الجرائم الالكترونية

يمكنك وقاية نفسك من التعرض لمختلف أنواع الجرائم الالكترونية من خلال بعض الإجراءات البسيطة.

  • استخدام كلمات مرور قوية

ينصح الخبراء باستخدام كلمات مرور قوية تتكون على الأقل من ثمانية خانات، مع استخدام الأرقام والأحرف والرموز ضمنها، والابتعاد عن استخدام المعلومات الشخصية كالأسماء وأرقام الهواتف وتواريخ الميلاد.

كما ينوهون أيضًا بضرورة تغييرها على الأقل كل 90 يومًا واستخدام كلمة مرور مختلفة لكل موقع يتطلب ذلك، أما إذا استخدمت نفس الكلمة لأكثر من حساب وحصل أحدٌ ما عليها، فسيتمكن من الدخول إلى كافة حساباتك.

  • الحصول على آخر التحديثات

يُفضل الحصول على آخر التحديثات الخاصة بأنظمة التشغيل وتحديث برامج مكافحة الفيروسات والتطبيقات الضارة عند توافرها.

  • توخي الحذر أثناء استخدام الإنترنت

قد لا تكفي البرامج المضادة للفيروسات لتوفير حماية كاملة من الهجمات المختلفة، لذلك كُن حذرًا أثناء الضغط على الروابط الموجودة في رسائل البريد الإلكتروني، حتى وإن كانت معروفة المصدر، فمن الممكن أن تحتوي على برمجياتٍ ضارة تسبب ضررًا للجهاز.

  • تفقّد حساباتك كل فترة

إذا تمكن أحدٌ ما من الدخول إلى حساباتك وسرقة البيانات منها، فستصلك إشعارات على الحسابات بكافة العمليات التي تمت من خلال بياناتك، وستكتشف إن كُنت ضحيةً لإحدى الجرائم الالكترونية.

  • إغلاق الكمبيوتر بشكلٍ كامل

هو أقل إجراءات الحماية ولكنه ضروري، فعند إبقاء جهازك في وضع التشغيل لفترةٍ طويلة دون استخدامه، يُصبح عُرضةً لمخاطر الجرائم الالكترونية وخاصّةً عند الاتصال مع الإنترنت، لذلك يُفضل إغلاقه عند الانتهاء من العمل.3 

المراجع