تطوير البرامج

تطوير البرامج

تعلّم المفاهيم والمبادئ الرئيسية لما يخص تطوير البرامج سيفتح أفقًا عالية من الفرص والنجاح، ولكن التسلق نحو هذه الأفق سيكون على سُلمٍ شائك أحيانًا، وممتع في أحيانٍ أخرى.

ما يجب معرفته

هنالك أمور عليك أن تتقبلها في قلبك قبل خوض هذه المغامرة، وتحديدًا يوجد خمس حقائق هامة يجب حفظها عن ظهر قلب قبل بدء المحاولة في تطوير البرامج:

  • معظم الطلبة يخطئون في اعتقادهم أن تعلم البرمجة والتطوير هو عملية ثابتة وتقليدية من تمضية ساعة أو أكثر على تعلم النقطة “أ” ثم تمضية وقت أكثر في تعلم النقطة “ب” وهكذا إلى احتراف البرمجة، ففي الواقع هذه المهنة بعيدة كل البعد عن الطريقة المستقيمة أو التقليدية في التعلم واكتساب المهارة، بل عليك تخيلها وكأنها طريق بشكل حرف “s” ستشعر فيه أحيانًا وكأنك لم تتعلم أي شيء وتفقد الأمل، لكن هذه الحالة النفسية والعقلية هي جزء كبير من اكتساب الخطوة الأولى في المعرفة
  • من أساسات منهج تعلم تطوير البرامج أن تفشل مرارًا وتكرارًا، وألا ينجح البرنامج الذي تعمل عليه وليس العكس، وهذا يعني أن عملية بناء برنامج متكامل سوف تستدعي كسر جوانب فيه وإعادة بنائها من جديد حتى ولو حدث هذا كثيرًا، فهذه هي حقيقة وجوهر التطوير، فإذا لم تتعرض لمشاكل والبرنامج يعمل بشكل كامل ودون أخطاء، لم يعد هنالك داعي لأن تتدخل بالأصل، والمقصود باختصار أن تعتاد وتتقبل حالة الأخطاء التقنية المستمرة
  • يؤمن بعض الخبراء أن المسيرة المهنية في تطوير البرامج الاحترافي لا تأتي من بذل الجهد في التعلم والممارسة؛ بل إن هذا هو نصف المهمة فحسب، والنصف الثاني هو الانخراط في مجتمع المبرمجين الضخم والتعلم منه ومتابعته باستمرار
  • الاسترخاء والتركيز بالخطوة التي تمشي فيها حاليًا ضروري لأجل النجاح، وسيحدث الكثير من التشويش حولك لما تتعلمه وتحاول إنجازه، لذا من واجب التلميذ الصاعد أن يتجاهل الأقاويل والآراء الكثيرة والتركيز على شيءٍ تلو الأخر.
  • أتعرف المقولة التي تقول أن بناء الأجسام هو نمط حياة متكامل وليس فقط الذهاب إلى النادي يوميًا؟ يمكن تطبيق نفس المقولة على هذه المهنة، لأنها بالأحرى ليست مجرد مهنة بل عليك تقبل دخولها في كافة جوانب حياتك، وعكس أي وظيفة تقليدية، واجبك معها لا ينتهي بانتهاء ساعات العمل، بل ستعود معك إلى المنزل وترافقك أين ما كنت. ربما هذا الوصف مُفزع بعض الشيء لكنه إيجابي عندما تتمكن من تجربته على أرض الواقع، فبعض الطلاب غيروا من نمط حياتهم بشكل كامل بعد الوصول لمستويات عالية في هذا المجال، اعتقادًا منهم أن أسلوب حياتهم السابق لم يكن عملي وناجح بما فيه الكفاية1

دخول مجال تطوير البرامج

المشوار سيكون طويلًا بالفعل قبل أن ترفع رأسك عن الطاولة وفي عينيك نظرة فخر لعمل برنامجك بنجاح، لن نقوم في هذه المقالة بسرد كافة الخطوات الصغيرة والكبيرة لأنها في الحقيقة لن تكون كافية، وإنما لدينا نصائح وإرشادات لمن يريد قرع أبواب مجال التطوير

  1. اختيار اللغة

    في أي دليل إرشادي يُكتب لمساعدة المبدتئين في عالم البرمجة، ستجد هذه الجملة الصغيرة في الخطوة الأولى.
    بالفعل اختيار لغة البرمجة الأولى ليس قرار سهلًا، فهنالك الكثير منها ومعظمها يبدو متشابهًا للعين المجردة، ولهذا السبب لا ننصحك هنا إلا بالتروي وعدم التفكير كثيرًا بالأمر، فتعلم أساسات أي لغة سيكون كافيًا في البداية

  2. برنامج كتابة الأوامر النصية

    برنامج كتابة الأوامر النصية هو كالفأس لقطع الحطب، فهذه البرامج ضرورية للغاية من أجل كتابة أي أوامر نصية بسيطة أو الوصول إلى مستويات احترافية لكتابة أو تطوير البرامج معقدة.
    برنامج Notepad ++ هو من أشهر البرامج بين خبراء البرمجة والتطوير وما ينصحك أي خبير بالبدء به

  3. تحويل اللغات

    بعض البرامج ولغات البرمجة قد تريحك من برنامج أو أداة لتحويل الأوامر البرمجية من لغة إلى أخرى، ولكن سوف تحتاج إلى الإلمام بمثل هذه الأدوات عاجلًا أم أجلًا عند التوسع أكثر في مهاراتك

  4. تعلم اللغة

    الآن أصبحت جاهزًا للشروع في تطوير البرامج وتعلم اللغة التي اخترتها لأجل القيام بذلك، وينصح البدء مع برنامج بسيط للغاية يدعى برنامج أهلًا بالعالم “Hello World” الهدف الرئيسي منه هو مساعدة المبتدئين على الوقوف وتخطي أول خطوة صغيرة.
    مرحلة التطوير للبرنامج تحتاج معرفة في جوانب عديدة من البرمجة مثل تعطيل جزء من الأمر البرمجي وتطبيق آلية القيام بأمر معين عند حدوث الشرط وتكرار الأوامر نفسها وغيره.2

لغة تطوير البرامج الأفضل لتعلمها أولًا

نعتذر إذا كنت تبحث عن جواب سهل ومختصر لهذا السؤال بل هو يعود إليك بشكل كامل، فمثلًا إذا كانت البساطة والسهولة ما تبحث عنه في البداية، ستجد لغة Python هي الأفضل، أما من يريد العبور مباشرة بطريق الاحتراف، سوف يتوجه فورًا نحو اللغة العالمية الشهيرة C#.

أما إذا كنت تبحث عن فرصة عمل أو ترغب في تطوير برامج للهواتف الذكية، لغة Java هي الأمثل بالنسبة لك، بينما Javascript هو الخيار المثالي لمن يريد الخوض أولًا في برمجة الواجهة الأمامية Front-End، وبالنسبة لتصميم مواقع ابتدائية ستجد لغة Ruby مفيدة للغاية.3

قائمة اللغات البرمجية الأشهر

بعد جمع اللغات التي ذكرناها في الأعلى مع بعض اللغات الأخرى، سنحصل على قائمة متكاملة لأهم وأشهر لغات كتابة و تطوير البرامج في العالم:

  • Java
  • Python
  • C#
  • C++
  • C
  • Javascript
  • Ruby
  • PHP
  • CSS
  • Go
  • TypeScript
  • Swift4

المراجع