قبل أن ندخل في موضوع سبب نقص كريات الدم البيضاء يجب أن نتعرف عليها أولًا. تعرف كريات الدم البيضاء بقدرتها على مكافحة العدوى البكتيرية والفيروسية والفطرية، ومسببات الأمراض الأخرى. تصنع هذه الخلايا في نقي العظم وتنتقل عبر الدم إلى كافة أنحاء الجسم، وحالما يصيب الجسم أي عامل ممرض أو غريب تتجه هذه الكريات إلى موقع الإصابة وتتجمع هناك لتقوم بالدفاع عن الجسم.

يصاب الجسم في بعض الأحيان بحالة نقص كريات الدم البيضاء، مما يصعّب عليه محاربة الأمراض، ويصبح الجسم أكثر عرضة للأمراض المختلفة. لكن ما هو سبب نقص كريات الدم البيضاء في الجسم؟ وإلى أي مدى يؤثر ذلك على مناعتنا الداخلية؟ هذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.

لمحة عن الكريات البيض

تعمل الكريات البيضاء أو خلايا الدم البيضاء على مكافحة العدوى ومسببات المرض على اختلاف أشكالها، فتتحرك في أنحاء الجسم عبر الدم، وتبحث عن العوامل الغريبة لتقوم بمحاربتها، ويستمر الجسم بتقديم إمدادات جديدة منها.

يحسب الطبيب عدد هذه الخلايا عن طريق إرسال عينة من دم المريض إلى المختبر، للقيام بعملية تعداد لخلايا الدم بشكل كامل، وعدد الخلايا البيضاء هو أحد هذه الأرقام. لكن ما العدد الطبيعي لهذه الخلايا؟

يختلف تعداد الكريات البيضاء بين شخص وآخر، لكن يتراوح النطاق الطبيعي بين 4000 إلى 11000 كرية لكل ميكرو ليتر واحد من الدم، وبالتالي عندما يُظهِر التحليل أن عدد الكريات البيضاء أقل من 4000 كرية في الميكرو ليتر، فهذا يعني أن جسمك قد لا يكون قادرًا على مكافحة الأمراض جيدًا.1

أعراض نقص الكريات البيضاء

تتضمن العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا لنقص الكريات البيضاء:

  • حمى وقشعريرة وغثيان وقيء شديد.
  • عدم القدرة على تناول الطعام أو الشراب.
  • طفح جلدي وظهور بثور.
  • ألم في المعدة.
  • تورم واحمرار.
  • تقرحات في الفم تظهر على شكل بقع بيضاء أو حمراء.
  • التهاب الحلق، السعال الشديد أو ضيق التنفس.
  • ألم وحرقة عند البول أو رائحة كريهة مصاحبة للبول، الإسهال، ألم أو احمرار أو تورم في منطقة المستقيم.
  • إفرازات مهبلية غير عادية أو حكة شدية.
  • ضعف عام.2

أسباب نقص كريات الدم البيضاء

هناك العديد من الحالات الطبية التي تسبب نقص الكريات البيضاء، وتسبب إيقاف إنتاج خلايا الدم في نقي العظم أو إنتاجها بشكل قليل غير كاف، كما يمكن أن تسبب بعض الحالات تدمير الكريات البيض بدلًا من إنتاجها، أو ربما يكون السبب ناتجًا عن بعض الأمراض أو العلاجات الطبية والأدوية، وسنقدم هنا بعض الأسباب التي تؤثر على عدد الكريات البيضاء وتسبب نقصها:

  • العدوى الفيروسية

قد تؤدي الالتهابات الفيروسية الحادة، مثل نزلات البرد والإنفلونزا، إلى نقص في عدد الكريات البيض بشكل مؤقت. كما قد تؤدي حالات من العدوى الفيروسية إلى تعطيل إنتاج الخلايا البيضاء في نقي العظم.

  • السرطان

قد تتلف بعض أنواع السرطانات كابيضاض الدم وغيره من الأنواع نقي العظم مما يؤدي بدوره إلى إيقاف إنتاج الكريات البيضاء، وبالتالي نقص حاد فيها.

  • الأمراض المعدية

مثل فيروس نقص المناعة المكتسب أو الإيدز والسل، ووفقًا لدراسة أجريت عام 2015 فإن النساء المصابات بالسل، هن أكثر عرضة للإصابة بنقص الخلايا البيضاء من الرجال.

  • اضطرابات المناعة الذاتية

يقوم فيها الجسم بمهاجمة نفسه وتدمير الخلايا البيضاء في الجسم، وكمثال أشهر يمكن أن نذكر مرض الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتيزمي.

  • سوء التغذية

قد يؤدي نقص بعض الفيتامينات والمعادن إلى نقص الكريات البيض، مثل نقص فيتامين B12، أو نقص حمض الفوليك أو النحاس.

  • اضطرابات الولادة

المعروفة أيضًا باسم الاضطرابات الخلقية، ويحدث النقص في الكريات البيضاء عندها منذ الولادة ويرافق الإنسان، كمتلازمة كوستمان.

  • الورم الحبيبي

يمتلك فيه الجسم رد فعل مضاعف للجهاز المناعي، مما يؤدي إلى حدوث التهابات في بعض مناطق الجسم، ويؤثر بدوره على نقي العظم.

  • العلاج الكيميائي والإشعاعي

خاصة عند الاستخدام على العظام الكبيرة كتلك الموجودة في الساقين أو الحوض.

  • الأدوية

يمكن لبعض الأدوية قتل الكريات البيضاء في الجسم، مثل المضادات الحيوية.

  • مشاكل الطحال

تؤدي بعض مشاكل الطحال إلى نقص في الكريات البيضاء في الجسم.3

الوقاية من نقص كريات الدم البيضاء

لمنع الإصابة بـ نقص الكريات البيضاء ، عليك اتباع مجموعة من الوسائل الوقائية بشكل دائم وأهمها:

  1. أبلغ الطبيب في حال شعورك بأي من الأعراض التي ذكرنا سابقًا.
  2. الحفاظ على النظافة الشخصية.
  3. كن حذرًا مع الحيوانات الأليفة لتجنب انتقال العدوى منها.
  4. ممارسة عادات غذائية جيدة.
  5. ابتعد عن الأشخاص المصابين بالأمراض.4

المراجع