شلالات نياجارا

الموسوعة » ظواهر طبيعية » شلالات نياجارا

تشكل شلالات نياجارا المذهلة الحدود الطبيعية بين كندا والولايات المتحدة الأمريكية، وهي شلالاتٌ ضخمةٌ ومشهورةٌ ومصدرها هو البحيرات الكبرى The Great Lakes ونهر نياجارا، وهي عبارةٌ عن ثلاثة شلالاتٍ فرعيةٍ، وتُعتبر أعلى تدفق مائيّ لشلالٍ في العالم وتشكل مقصدًا سياحيًّا هامًّا، وسنقدم في مقالنا بعض المعلومات والحقائق المثيرة عنها.

ما هي شلالات نياجارا

رغم أن هذه الشلالات ليست الأطول في العالم، فشلالات Angel في فنزويلا يصل ارتفاعها إلى ٣٢١٢ قدم، لتكون بذلك أطول شلالات العالم، لكن ما يميز شلالات نياجارا هو كمية المياه الضخمة المتدفقة، ففي كل دقيقةٍ يتدفق مياه بحجم ١٦٨٠٠٠ م٣.§

إن الأقسام الثلاثة للشلالات تنحدر من نهر نياجارا الذي يشكل الحدود بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وهذه الشلالات هي:

  • الشلال الأمريكي (American Falls) وشلال برايدل فيل (Bridal Veil Falls)

تمثل هذه الشلالات الجزء الأمريكي من شلالات نياجارا ويفصل بينهما مسافة قصيرة، ولا يلاحظ معظم الناس أن الشلالين منفصلان، علمًا أن شلال برايدل فيل أضيق بكثيرٍ من الشلال الأمريكي، ويوجد خلفه كهفٌ يسمى كهف الرياح يمكن الوصول إليه عبر جزيرة الماعز.

يبلغ عرضهما سويًّا ٣٢٣٠٨ م وارتفاعها ٥٣.٦م، وبسبب كثرة الصخور أسفل الشلالات فإن الارتفاع الفعلي لسقوط المياه من أعلى الشلال هو ٢١.٣م، ويبلغ حجم المياه المتدفقة في الثانية ٥٦٧٨١١ لترًا.

ويمكن لكمية المياه هذه أن تتغير بسبب وجود محطتين كهرومائيتين تقومان بجر المياه إلى خزاناتها ( من أجل الاستفادة من طاقة المياه ) قبل أن تصل إلى الشلالات مما يؤثر على حجم تدفق المياه، وتعتمد كمية المياه التي يتم سحبها على عاملين هما: الوقت من السنة والوقت من اليوم؛ حيث يكون التدفق أعظميًّا في أوقات النهار خلال فصل السياحة، أي في أشهر حزيران وتموز وآب.

ويمكن في حالات الطوارئ أن تزيد هذه المحطات من سحبها للمياه. تفصل بين الشلال الأمريكي وشلال برايدل فيل جزيرةٌ صغيرةٌ تدعى جزيرة لونا.

  • شلال حدوة الحصان (Horseshoe Falls)

يمثل الجزء الكندي من شلالات نياجارا وهو أعرض من الشلالات الأمريكية، ويصل ارتفاعه إلى ٥٠٩م وعرضه إلى ٧٩٢٤م، أما حجم تدفق المياه فيصل إلى 2,271,247  لتر في الثانية، وخلف هذا الشلال توجد أعمق نقاط نهر نياجارا والتي تبلع ٥١م. §

تتجه ٩٠% من المياه القادمة من البحيرات الكبرى إلى شلال حدوة الحصان، وقد قامت الحكومتان الأمريكية والكندية بضبط هذه الكمية الكبيرة من الماء التي وصلت إلى 5.5 مليار غالون في الساعة، وقد ساعد هذا على تخفيف آثار الحت التي تؤثر سلبًا على حافة الشلالات واستخدام المياه لتوليد الكهرباء في الوقت نفسه.§

توجد عدة جزرٍ في نهر نياجارا، وأكبرها هي جزيرة الماعز (Goat Island) التي تشكل صلة الوصل بين الشلالات الأمريكية والكندية، وقد أصبحت منطقةً سياحيةً بسبب سهولة الوصول إليها بالسيارة، كما يمكن الوصول إلى جزر الأخوات الثلاثة (Three Sisters Islands) سيرًا على الأقدام عبر الجسر.§

كيف تشكلت شلالات نياجارا

بدأ تشكل هذه الشلالات منذ ١٦٠٠٠ عامًا في العصر الجليدي الأخير. لقد كانت المناطق الشمالية من قارة أمريكا الشمالية من أوهايو إلى نيويورك مغطاةً بكتلةٍ جليديةٍ كبيرةٍ بلغت سماكتها أكثر من ميل.

وعند ذوبان هذه الكتلة الجليدية كان قاع البحيرات الكبرى متكونًا، ومنذ ١٢٠٠٠ عامًا وجدت المياه في البحيرات منفذًا منخفضًا لها وحفرت قناةً لها، وشكّلت نهر نياجارا. تكونت بحيرتا Erie وOntario في مناطقَ متفاوتة الارتفاعات، فتسربت المياه من مستوى البحيرة المرتفع إلى المستوى المنخفض عبر جرف نياجارا مشكلةً الشلالات.

تكونت شلالات نياجارا بدايةً على مسافةٍ أبعد عن مجرى النهر من موقعها الحالي بحوالي ١١ كم، وما زالت عوامل الحت حتى اليوم تسبب تراجعًا في حافة الشلالات بمعدل قدم واحدة سنويًّا، ومن المتوقع أنه بعد ٥٠٠٠٠ سنةٍ سيتراجع النهر وصولًا إلى بحيرة Erie  ويبدأ باستنزاف مياهها.

هل تتجمد شلالات نياجارا في الشتاء

إن الكميات الهائلة للمياه في الشلالات لا تتوقف عن الجريان. يشكل الضباب والمياه المتدفقة إلى أسفل قطعًا ثلجيةً على طول ضفاف الشلالات والنهر، مما قد ينتج عنه أكوام سميكة من الجليد تصل سماكتها إلى ٥٠ قدمًا.

إذا استمر الشتاء البارد وقتًا طويلًا فإن الجليد سيمتد عبر النهر ويشكل جسرًا جليديًّا يمكن أن يمتد عدة أميالٍ عبر النهر إلى أن يصل إلى منطقة المنحدرات المنخفضة. لقد كان السياح يمشون على هذا الجسر لمشاهدة الشلالات من هناك حتى عام ١٩١٢ حيث تصدع الجسر وراح ضحيته ٣ سياح.

يمكن أيضًا أن تتشكل جبالٌ جليديةٌ صغيرةٌ تجتاز النهر (قبل شلالات نياجارا ) من بحيرة  Erie المتجمدة مما يمكن أن يسبب انسداد النهر، ولتجاوز هذه المشكلة استُخدمت ice-boom في البحيرة، وهي عبارةٌ عن سلسلةٍ فولاذيةٍ طويلة تطفو على سطح مياه نهر نياجارا بطول 3.2 كم تمتد من Buffalo في نيويورك إلى  Fott Erie في اونتاريو.

يتم وضعها في شهر كانون الأول من كل عامٍ، وتُرفع في آذار أو نيسان، وتقوم هيئة الكهرباء في نيويورك بصيانتها، وهي تمنع الجليد من سد مجرى النهر إضافةً إلى تجنب مشكلة انخفاض الحصص المائية للشركات الكهرومائية المعتمدة على تدفق مياه الشلالات، وتقليل معدل توليد الطاقة ، وهكذا فإن الشلالات تتوقف بفعل الكتل الجليدية التي تعيق مجرى النهر وليس لتجمد المياه.

حقائق متعلقة بشلالات نياجارا

  • تم إيقاف الشلالات في القسم الأمريكي تمامًا عام ١٩٦٩م لدراسة إمكانية إزالة الصخور الكثيرة أسفل الشلالات، لكن اتضح أن لهذا الأمر تكاليفَ ضخمةً جدًا.
  • توقف تدفق المياه إلى الشلالات في ٢٩ آذار عام ١٨٤٨ بسبب تراكم كتل جليدية أعلى النهر.
  • أول شخص اجتاز الشلالات في برميل خشبي كان مدرّسة عمرها ٦٣ عامًا.
  • إن الأصوات الناتجة عن تدفق المياه ووصولها إلى أسفل الشلالات هائلة.
  • ٢٠% من مياه العالم العذبة موجودة في البحيرات الكبرى وتتدفق معظمها في شلالات نياجارا .§
520 مشاهدة