شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

أين تقع اللوزتين، وما هو عمل اللوزتين ولماذا نجري عمليات لإزالتهما؟

 موقع اللوزتين

تقع اللوزتين في مؤخرة الحلق، واحدة على كل جانب. وإذا لم تتم إزالتهما، فيمكنك رؤيتهما عندما تفتح فمك على نطاق واسع وتنظر في المرآة، وكلاهما جزء من الجهاز المناعي، على غرار العقد اللمفاوية (“الغدد” التي يمكن أن تشعر بها في مقدمة رقبتك).

يكمن عمل اللوزتين كجزء من الجهاز المناعي، إذ تحارب اللوزتين العدوى فهما خط الدفاع الأول في الحلق، وعندما تلتهب اللوزتين بسبب تصديهما للعدوى وقيامهما بعملهما فإنك تصاب بألم في الحلق، وعادةً ما تنتفخ اللوزتين وتكتسبان اللون الأحمر عندما يحدث ذلك.

العلاقة بين اللوزتين أثناء قيامهما بعملهما ووجع الحنجرة هو أن أحد الأسباب الشائعة لالتهاب اللوزتين عند الأطفال هو العدوى البكتيرية التي نصاب بها قبل أن نحصل على المضادات الحيوية، كانت إزالة اللوزتين إحدى طرق مكافحة التهابات اللوز البكتيرية المتكررة، لكن بمجرد أن أتى البنسلين، وهو أحد المضادات الحيوية الأولى، كان لدينا على الفور علاج غير جراحي فعال لالتهاب اللوزتين.1

ما هي آلية عمل اللوزتين

بسبب موقعها في الحلق والحنك، يمكن للوزتين إيقاف الجراثيم التي تدخل الجسم عن طريق الفم أو الأنف. وهي تحوي أيضًا على الكثير من كريات الدم البيضاء المسؤولة عن قتل الجراثيم.

عمل اللوزتين

اللوز أشفاع، وهي ثلاثة أنواع:

  • الحنكية.
  • بين الأنف والحلق (اللحامات).
  • اللسانية.

عندما يشير الناس إلى اللوزتين، فإنهم يتحدثون عادة عن اللوزتين الحنكيتين. هاتان اللوزتان عبارة عن مجموعات بيضاوية من الخلايا اللمفاوية بحجم حبة البازلاء. وعلى الرغم من أنها قد تبدو كبيرة عند الأطفال، إلا أن حجم اللوزتين يميل إلى أن يصبح أصغر عندما يصبح الشخص بالغًا.

تتواجد اللوز الحنكية على يمين ويسار الجزء الخلفي من الحلق، وهما اللوزتان الوحيدتان اللتان يمكن رؤيتهما دون مساعدة عند فتح فمك. تم العثور على اللحامات في أعلى الحلق، خلف الأنف، ولا يمكن رؤيتها إلا من خلال تنظير الأنف (فحص الجزء الداخلي للأنف). أما اللوزتين اللسانيتين فتقعان عند قاعدة اللسان.

كل هذه الهياكل اللوزية مجتمعة تسمى أحيانًا حلقة فالدير لأنها تشكل حلقة حول فتحة الحلق من الفم والأنف، هذا الموقع يسمح لها بمنع الفيروسات أو البكتيريا من دخول الجسم عن طريق الفم أو الأنف حيث وظيفتها يمكن تشبيهها بوظيفة حارس المرمى بلعبة كرة القدم. هناك أيضًا المزيد من خلايا الجهاز المناعي الموجودة خلف حلقة  فالدير على جانبي الحلق، يمكن لهذه الخلايا أن تأخذ وظيفة الغدّانيات إذا ما أُزيلتْ.

قد تصبح اللوز الحنكية واللحامات متضخمة، خاصة عند الأطفال، هذا يجعل التنفس أكثر صعوبة ويسبب مشاكل في النوم، وبسبب هذه المشاكل، يوصى أحيانًا بإجراء جراحة في اللوزتين.2

اصابة اللوزتين

وتُسمى التهاب اللوزتين. من الأعراض الشائعة جدًا لالتهاب اللوزتين التهاب الحلق ولكن يمكن أن يصاحبها علامات أخرى مثل السعال والصداع والحمى التي تُسمى في بعض الحالات الحمى الغدية، والتي يكون سببها فيروس أبيشتاين-بار، بالإضافة للألم أثناء البلع والتعب العام.

في بعض الأحيان، اللوزتان المتوسعتان تحتويان على صديد يبدو على هيئة بقع بيضاء.

يمكن أن تزداد الأعراض سوءًا خلال يومين أو ثلاثة أيام، ثم تهدأ خلال 7 أيام. الفيروسات هي العوامل المسببة لالتهاب اللوزتين في غالبية الحالات، في حين أن البكتيريا يمكن أن تسبب العدوى أيضًا.

سرطان اللوزتين نادر للغاية ويوجد في الغالب لدى المدخنين بشدة والمدمنين على الكحول.

لماذا نُزيل اللوزتين؟

العملية الجراحية لإزالة اللوزتين الحنكيتين تعرف باسم استئصال اللوزتين (tonsillectomy) وغالبًا ما يتم ذلك أثناء الطفولة، ولكن بعض البالغين يخضعون أيضًا لهذا الإجراء.

 ينصح الأطباء عادةً بإزالة اللوزتين في مواقف مثل العدوى الحادة والمتكررة التي تُصيب اللوزتين في السنة والتي تؤثر على عمل اللوزتين والأداء الطبيعي في المنزل أو العمل أو المدرسة.

على الرغم من أن إزالة اللوزتين لا تضمن الوقاية الكاملة من التهابات الحلق، إلا أنها تساعد في خفض عدد وشدة الإصابات. إن خطر تطور حالات نادرة مثل Quinsy، يقل أيضاً بعد ازالة اللوزتين.

ما هي الـ Quinsy

هو معروف أيضاً باسم خراج البريتونسيلار، وهو حالة غير شائعة حيث يتطور بجانب اللوزتين بسبب العدوى البكتيرية، وعادة ما تتطور فقط على جانب واحد.

 قد يتبع حلقة من التهاب اللوزتين أو قد تنشأ من تلقاء نفسها. وقد تتورم اللوزتين على الجانب المصاب أو تبدو طبيعية ومع ذلك، يتم دفعها نحو خط الوسط مع ظهور القيح ويُصبح الخراج بجانب اللوزتين أكبر وأكبر. Quinsy مؤلمة للغاية ويمكن أن تجعلك تشعر بتوعك شديد.

يتم علاجها بالمضادات الحيوية، ومع ذلك، في كثير من الأحيان يحتاج القيح أيضًا إلى عملية صغيرة.3

في الغالب، يبدأ الأشخاص الذين عانوا من نوبات متكررة من التهاب اللوزتين في التحسن بعد إزالة اللوزتين.

تتم إزالة اللوزتين أيضًا في الحالات التي يعاني فيها الأشخاص من التهاب في اللوزتين يُعيق مجرى الهواء جزئيًا ويسبب اضطرابًا في النوم، حيث يُسمى متلازمة توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي أو إذا تم تشخيص سرطان اللوزتين.

مضاعفات استئصال اللوزتين على عمل اللوزتين والجسم

كما هو الحال مع جميع العمليات الجراحية، هناك الكثير من المخاطر المرتبطة باستئصال اللوزتين. على سبيل المثال، تتضمن بعض مضاعفات هذه العملية نزيفًا حادًا من موقع الجراحة والعدوى وردود الفعل تجاه التخدير.

هناك خطر ضئيل لمضاعفات نادرة أخرى، بما في ذلك الحروق أثناء الكي الجراحي، انسداد مجرى الهواء العلوي من أنسجة ندبة مفرطة، تلف الأسنان أثناء التنبيب (إدخال أنبوب التنفس للتخدير العام)، استنشاق محتويات المعدة بطريق الخطأ أثناء التخدير (الالتهاب الرئوي الطموح)، وردود الفعل التحسسية للأدوية المقدمة أثناء وبعد الجراحة.

إن استئصال اللوزتين مؤلم تمامًا مثل العمليات الجراحية الأخرى، كما أن المكاسب لم يتم تحديدها بوضوح. وبالتالي، قبل إزالة اللوزتين قد يكون من الأفضل إجراء مناقشة مفتوحة ووزن مخاطر وفوائد استئصال اللوزتين مع الطبيب بما في ذلك فهم تفاصيل الإجراء والرعاية بعد العملية الجراحية والشفاء.4

اعتقاد خاطئ شائع بشأن استئصال اللوزتين

اعتاد الخبراء أن ينظروا إلى عملية استئصال اللوزتين بأنها العلاج النهائي لالتهابات الحلق، لكن مع فهم أفضل لآثار الجراحة، يرى الغالبية العظمى من الجراحيين الآن أنّها باتت تُستخدم لمعالجة مشاكل النوم أكثر من أي مشكلة أخرى.

منذ حوالي 30 عامًا، تم إجراء 90٪ من عمليات الاستئصال  اللوزتين عند الأطفال بسبب الالتهابات المُتكررة. الآن، حوالي 20 ٪ فقط للعدوى، و 80 ٪ لمشكلة النوم الانسدادي وفقًا للأكاديمية الأمريكية لجراحة الأنف والأذن والحنجرة.

 ولا يزال هناك اعتقاد خاطئ بأن استئصال اللوزتين يتم فقط لعلاج التهاب اللوزتين. إن الغالبية العظمى من الأطفال الذين يخضعون لاستئصال اللوزتين لاضطرابات النوم لم يسبق لهم أن عانوا من التهاب اللوزتين.

ما يلفت الانتباه هو أنه قد أجريت دراستين حول ماهية أسباب إجراء عملية استئصال اللوزتين، في أحد الدراستين جُمعت 11 دراسة تتحدث عن اضطرابات النوم، أما الدراسة الأخرى فقد جمعت 7 دراسات فقط تقول بأنّ السبب وراء إجراء الاستئصال هو التهاب اللوزتين مما يدل على أهمية إجراء المزيد من الأبحاث في كلا المجالين.5

المراجع