الاكزيما الدهنية تمتلك مسميات عديدة، ولكن المقصود منها شيء واحد دائمًا وهو التهاب جلدي سوف نتحدث عنه بالتفصيل إلى جانب أسبابه وأشهر أعراضه، مع نصائح لعلاج الاكزيما بطرق علاجية منزلية.

ما هي الاكزيما الدهنية

الاكزيما الدهنية هي التهاب جلدي دهني مزمن وشائع كثيرًا بين البشر، عند الإصابة به تظهر بقع متقشرة من الجلد بلون أحمر، وأغلب حالات الإصابة بهذا المرض تكون في فروة الرأس ولكن من الممكن أن يصيب الوجه وأعلى الصدر والظهر.

إصابة الأطفال الرضع بهذه الحالة تنطوي تحت مسمى مختلف وهو في اللغة العربية الحاسوف اللبني أو جُلبة اللَّبَن أو جلبة المهد أو غيره من مسميات مشابهة، وعادة ما تظهر هذه الحالة عليهم في الأسابيع الأولى من حياتهم عندما تنمو وتتطور، إلا أنها تختفي بشكل كبير بعد مرور عدة أسابيع أو أشهر.

إن الاكزيما الدهنية مرض بحاجة إلى علاج طويل الأمد ومستمر، ولكن نستطيع تفادي الإصابة به عبر المحافظة على صحة الجلد وتجنب عادات سيئة للصحة وتعلم ثم تجنب الأمور والأشياء التي تحفز على نمو هذا المرض في الجلد.1

أعراض الاكزيما الدهنية

تتفاقم أعراض المرض سابق الذكر بسبب عوامل عديدة مثل الإرهاق وتغير مواسم الطقس واستهلاك مزمن للكحول، ولذلك تختلف الأعراض من شخص لأخر، ومن الممكن أن تظهر أيضًا في أماكن مختلفة من الجسد.

ومن الجدير بالذكر أن الاكزيما الدهنية تميل إلى التفاقم في المناطق الزيتية من الجسم، ولهذا أغلب حالات انتشارها تكون في فروة الرأس، ولكن من الممكن أن تظهر في الأماكن التالية:

  • في العينين وحولهما.
  • على الحاجبين.
  • على الأنف.
  • على الظهر.
  • في الجانب العلوي من الصدر.

هذا وكافة أعراض المرض مرتبطة بالجلد، حيث تظهر عليه العلامات التالية:

  • ينمو من الجلد بقع بارزة للخارج ومتقشرة، يمكن أن تكون بلون أبيض أو قريب من الأصفر، وغالبًا ما تُعرف هذه المشكلة باسم قشرة الرأس، ولكن من الممكن أن تحدث أيضًا في اللحية والحاجبين، وليس فقط الجلد وفروة الرأس.
  • الجلد المصاب بالمرض يكون ملمسه دهنيًّا وزيتيًّا.
  • قد يرى المصاب لونًا أحمر في مناطق إصابة الجلد.
  • قد تشعر في المناطق المصابة في الجلد برغبة في الحكة.
  • تساقط الشعر في الأماكن المصابة.

كما وأن هنالك عوامل عديدة تزيد من خطر الإصابة بمرض الاكزيما الدهنية وهي:

  • البدانة.
  • الإرهاق المستمر.
  • عدم العناية بالجلد.
  • التعب والقلق النفسي.
  • عوامل بيئية مثل التلوث.
  • تعرض الجلد لأمراض أخرى مثل حب الشباب.
  • استخدام أنواع معينة من مستحضرات العناية بالجلد، تحديدًا التي تدخل الكحول في مكوناتها.
  • المعاناة من أمراض صحية معينة مثل السكتة الدماغية أو فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب “الإيدز” أو مرض باركنسون.2

أسباب الإكزيما الدهنية

لم يتمكن الطب من تفسير سبب إصابة الناس بهذا المرض، حيث لا يوجد دليل واضح لما يمكن اعتباره مسبب الإكزيما الدهنية ، إلا أن الاعتقاد يسود حول اجتماع عوامل عديدة تحفز احتمال الإصابة وهي:

  • التعب النفسي المستمر.
  • عوامل وراثية.
  • ظهور رغوة أو شيء يشابهها على الجلد وعدم علاجها.
  • أمراض وأدوية معينة.
  • البرد والطقس الجاف.

هذا ولا تنتج الإكزيما الدهنية بسبب عدم المحافظة على النظافة العامة للجسد (لكن نظافة الجلد هامة بالطبع) وأيضًا الحساسية لا تساعد على نطور المرض أو الإصابة به.

على ما يبدو الأطفال حديثي الولادة والبالغين الذين بعمر يتراوح بين 30 و 60 هم الأكثر عرضة للإصابة بالإكزيما الدهنية، وهو مرض شائع بين الرجال أكثر من النساء، ولمن يمتلك بشرةً دهنية، وأيضًا هنالك أمراض يُعتقد أنها تزيد من خطر الإصابة وهي:

نصائح منزلية لعلاج الاكزيما الدهنية

نُنهي حديثنا عن الإكزيما مع نصائح منزلية لعلاجها:

  • جل الصبار.
  • خل التفاح.
  • مسحوق التبييض أثناء الاستحمام.
  • دقيق الشوفان الغروي.
  • الاستحمام بمعدلات جيدة.
  • زيت جوز الهند.
  • العسل.
  • زيت شجرة الشاي.
  • تناول أطعمة مفيدة لأمراض الجلد (سمك وخضار ورقية والفول والعدس وفواكه ملونة وخضروات والكركم والقرفة).
  • استخدام منظفات بشرة خفيفة ولطيفة على الجلد.
  • الابتعاد عن أجهزة التدفئة ومصادر أخرى مرتفعة الحرارة (ينصح خلال موسم الشتاء أن يكون هنالك مرطبات مختلفة لعدم تعرض الجلد إلى الجفاف المستمر، وموضوع الحرارة ضروري بالأخص لمن يعاني بالأصل من المرض).
  • تغطية الجلد والوجه بشكل جيد في أوقات البرد.4

المراجع