جميعنا شاهدنا من حولنا الكثير من الصخور ذات التشكيلات الجميلة فهي موجودةٌ في كل مكانٍ من تبريد مشروباتنا وتشغيل ساعاتنا الرقمية إلى تزيين تيجان الملوك والمجوهرات، تسمى هذه التشكيلات بـ البلورات التي تتكون القشرة الأرضية منها بالكامل، فما هي البلورات وكيف تتشكل؟

البلورات

البلورة هي مادةٌ صلبةٌ متجانسةٌ تتكون من الذرات أو الجزيئات أو الأيونات وتكون بأشكالٍ وأحجامٍ مختلفةٍ ولكل منها خصائص مختلفة، ويتم التعرف على أنواع البلورات المختلفة عينيًا عن طريق لونها وشكلها الهندسي والذي يتكون من وجوهٍ مسطحةٍ ذات زوايا محددة ومميزة وتسمى عملية تشكل وتصلب البلورة التبلور.1

كيف تتشكل البلورات

تتشكل البلورات عن طريق عمليةٍ ديناميكيةٍ تدعى التبلور حيث يمكننا القول بأن الجزيئات والذرات تنتقل من حالة الفوضى والتبعثر إلى الكمال، تنمو البلورة من خلال واحدة من ثلاث طرقٍ رئيسيةٍ: من البخار أو عن طريق الذوبان أو من المحلول، وتمر عملية التبلور بثلاث مراحلَ هي:

  • المرحلة الأولى: تبدأ بتشكل النواة حيث يقترب عددٌ من الجزيئات أو الأيونات من بعضها البعض لتشكل نواةً صغيرةً مستقرةً.
  • المرحلة الثانية: هي مرحلة النمو حيث يقترب عددٌ كبيرٌ من الجزيئات إلى النواة بطريقةٍ منتظمة حيث تبدأ البلورة بالنمو وزيادة حجمها، طريقة توضع هذه الجزيئات حول النواة والشكل الذي تأخذه هو الذي يساعد على تمييز نوع البلورة.
  • المرحلة الثالثة: مرحلة توقف النمو وفي هذه المرحلة يمكن تقييم ظهور نمو البلورة في شروط معينة ويكون ذلك واضحاً بحسب التطور النسبي لأشكال مختلفة من البلورات.2

أشكال البلورات

يمكن التعرف على البلورات عن طريق شكلهم الهندسي بحسب حجمهم ومساحتهم وحوافهم والزوايا الموجودة بينها حيث تقسم البلورات إلى مجموعاتٍ بحسب شكلها الهندسي وهي:

  • البلّورات مكعبية الشكل.
  • البلورات المعينية المتعامدة المحاور.
  • البلورات أحادية الميل.
  • البلورات ثلاثية الميل.
  • البلورات ثلاثية الزوايا.
  • البلّورات سداسية الشكل.
  • البلورات رباعية الزوايا.3

البلورات والاعتقادات حولها

يُعتقد أن البلورات والأحجار تحتوي على طاقةٍ قويةٍ كون مصدرها الأساسي من الأرض التي بقيت فيها لملايين السنين لذلك يظن بعض الناس أن لون البلورة يؤثر على الحالة العقلية للشخص ويحتوي على نوعٍ من الطاقة التي تساعد في الشفاء من كثيرٍ من الحالات العقلية والنفسية، لذلك نجد عبر التاريخ الكثير من العلاقات بين الناس والأحجار الكريمة التي استخدمت بطرقٍ مختلفةٍ من وضعها في مساحيقَ أو ارتدائها أو وضعها على الجسم، وفيما يلي أشهر البلورات والاعتقادات السائدة حولها:

الفيروز

 يعتبر حجر الصداقة والحب كما له آثار مهدئة للأعصاب، يتميز بالعديد من الخصائص الأخرى مثل الحماية والحكمة والأفكار الإيجابية والتوازن والشجاعة وتقوية الصداقة والحظ والحب، كما كان يعد الهدية المثالية لأي شخصٍ له تواصل مباشر مع الناس ورأي في قضايا العلاقات بينهم للاعتقاد بأن له آثارًا مهدئةً عند التحدث في الأماكن العامة حيث يساعد في التعبير عن أنفسنا وفي حل المشاكل بطريقةٍ إبداعيةٍ، كما يزيد من الهدوء الداخلي ويخفف من الاكتئاب والمخاوف والإرهاق والقلق ويحفز أيضًا الحدس ويساعد في التأمل.

يساعد الفيروز على امتصاص العناصر الغذائية وتقوية جهاز المناعة، يتم وضعه على الحلق كونه من المفترض أنه يفيد الغدة الدرقية والصوت، الفيروز معروف جيدًا بقدراته العلاجية وقدرته على إخراج المرض من الجسم عند الضغط عليه في المناطق التي تعاني من مشاكلٍ في الجسم حيث يمتص المرض والطاقة السلبية.

يعتقد أيضًا أنه يحتاج إلى التطهير وإعادة شحنه بانتظامٍ عن طريق دفن الحجر في الأرض كونه هدية منها.

التوباز الأزرق

يتميز بالعديد من الخصائص مثل حسن الحظ وتقوية التواصل والحكمة وزيادة الرزق والأمانة والاسترخاء والتسامح، يعد الهدية المثالية للكتاب والفنانين والمتسامحين، يعزز الفرح والحظ الجيد، كما أنه يشجع الصدق ويساعد في التعبير عن الأفكار والإلهام الفني ويزيد من الذكاء والإبداع.

كريستال الكوارتز

يعد بلورةً قويةً لعلاج المشاكل الصحية ويساعد على الهضم وتقوية الأعصاب ويوازن بين العواطف ويحفز عملية التمثيل الغذائي.

يتميز بالعديد من الخصائص مثل الحماية ويساعد على الشفاء والانسجام والطاقة والوضوح والهدوء، يعد الهدية المثالية للأشخاص الذين يحتاجون إلى الاسترخاء أو الذين في حيرةٍ من أمرهم، يعد كريستال الكوارتز قويًّا جدًا للشفاء والتأمل والنمو الروحي وتنقية الروح والعقل والجسم، يمكن استخدامه لجلب الضوء والطاقة إلى الأجسام ويعزز القدرات العقلية كما يحمي من الطاقات السلبية ويحفز الجهاز المناعي والتوازن العام.4

المراجع