متى كان عصر الديناصورات

الموسوعة » عالم الحيوان » متى كان عصر الديناصورات

يكاد لا يغفل على مسمع أحدٍ اسم الديناصورات فجميعنا – بدون استثناء – قد سمع عن عصر الديناصورات البائد، سواء من الكتب المدرسيّة أو من الأفلام الوثائقيّة أو من المجلات. لكن قد يخلط البعض بين الحقائق والخرافات حول الديناصورات، كما قد يكون بعض ما سمعناه عن حياتها مجرّد خرافاتٍ، حيث أنّ التاريخ الحقيقي لهذه الكائنات المذهلة ونشأتها على كوكبنا مبهمٌ لدى الكثيرين، لذلك سنتعرف سويًّا على تاريخ الديناصورات منذ ظهورها إلى يوم انقراضها.

التعريف بالديناصورات

الديناصورات هي مجموعةٌ ضخمةٌ ومتشعّبةٌ جدًا من الزواحف التي هيمنت على كوكبنا لحقبةٍ طويلةٍ من الزمن قبل مئات ملايين الأعوام، والتي عاشت في مجتمعات إيكولوجيّة متنوّعة إلى جانب العديد من أنواع الكائنات الأخرى بما فيها الثدييات والبرمائيات وغيرها، وتُصنّف تحت شعبة الفقاريّات؛ أي أنّها تتميّز باحتواء أجسامها – بمختلف أنواعها – على جمجمةٍ وعمودٍ فقريٍّ، كما أنّ جميع أنواع الديناصورات كانت من ثنائيات الأقواس، أي أنّ أجسامها تتكوّن من أربعة أطراف، وتحتوي جماجمها على ثقبين خلف أعينها التي ساعدتها في تشكيل عضلات الوجه والفكين.§.

أنواع الديناصورات

بالرغم من تطوّر علم الأحياء القديمة وعلم المستحاثات والعثور على الكثير من الأحفوريات لم يستطع العلماء الجزم في مسألة عدد أنواع الديناصورات، وتعتبر عمليّة تصنيف هذه الكائنات صعبةً ومعقّدةً لتعدّد أنواعها وأجناسها، وغالبًا ما يتم استبعاد الديناصورات الطائرة من هذا التصنيف، وإدراجها تحت مجموعة الطيور، ولكن تشير التقديرات إلى وجود حوالي 300 جنسٍ تتفرّع إلى 700 نوعٍ من الديناصورات غير الطيريّة، ومع عدم اكتمال السجل الأحفوريّ للأرض، فإنّ هذه الأرقام لا تعكس التنوّع الحقيقي حول عصر الديناصورات المنقرضة.

على كل حال يمكن تصنيف الديناصورات تبعًا لغذائها إلى:

  1. ديناصورات آكلة للحوم: عاشت هذه الأنواع في مجموعاتٍ أو بشكلٍ منفردٍ، وتميّزت بطرفين خلفيين طويلين كانت تستخدمها للمشي، وطرفين أماميين قصيرين.
  2. ديناصورات نباتيّة: اعتمدت هذه الديناصورات في غذائها على النباتات، وتنوّعت أشكالها فمنها ما كان يمشي على أربع قوائمَ ومنها ما كان يمشي على قائمين.

كما يُمكن تصنيف الديناصورات بحسب البيئة التي عاشت فيها إلى:

  1. ديناصورات برمائيّة.
  2. ديناصورات بريّة.
  3. ديناصورات طائرة.

لكن التصنيف العلمي الدقيق للديناصورات يعتمد على الفترات الزمنيّة الجيولوجيّة التي عاشت فيها هذه الأنواع بغض النظر عن غذائها أو شكلها.§.

عصر الديناصورات بمراحله التاريخيّة

عاشت الديناصورات – باستثناء الديناصورات الطيريّة – في حقبة الحياة الوسطى أو كما تُعرف أيضًا باسم عصر الزواحف الذي امتدّ ما بين 245-66 مليون سنة قبل الميلاد، وقسّم العلماء حقبة الحياة الوسطى إلى ثلاثة عصور والتي تضمّ:

  • العصر الترياسيّ (قبل 252 إلى 201 مليون سنة)

كانت قارات العالم المعروفة اليوم متّصلةً مع بعضها البعض وتشّكل قارةً واحدةً تُدعى قارّة بانجيا (Pangaea)، وكان المناخ الحار والجاف سائدًا حينها، بالإضافة إلى أنّ معظم الأراضي كانت عبارةً عن صحراءَ، ولم يكن للأغطيّة الجليديّة في كلا القطبين أي أثرٍ.

في هذه البيئة المميّزة، ظهرت لأول مرّة أنواعٌ من الزواحف والتي سُميّت فيما بعد باسم الديناصورات، وكسائر أنواع الزواحف تُعتبر الديناصورات من ذوات الدم البارد، والتي ساعدت البيئة الصحراوية والحارة في تطوّرها وازدهارها بشكلٍ كبيرٍ، ولكن في أواخر العصر الترياسي حدثت بعض الكوارث الطبيعيّة التي اشتملت على سلسلةٍ من الزلازل القويّة والانفجارات البركانيّة الضخمة التي أدّت إلى انقسام قارة بانجيا إلى قسمين وولادة المحيط الأطلسي.

  • العصر الجوراسي (قبل 201 إلى 145 مليون سنة)

أدّت الكوارث الطبيعيّة التي حدثت في نهاية العصر الترياسيّ إلى حدوث موجات انقراضٍ جماعيّة طالت العديد من الأنواع الحيّة، وأدّت إلى اندثارها كما أودت بحياة ملايين الكائنات الحيّة، ولكن الديناصورات نجت من هذه الكوارث وبدأت تتطوّر لتتأقلم مع الظروف البيئيّة الجديدة والذي نتج عنه زيادة ملحوظة في أشكال وأعداد الديناصورات.

ساعدت الظروف المناخيّة الجديدة في نمو أنواع جديدة من النباتات مثل السراخس فضلًا عن زيادة مساحة الغابات وانتشار الغابات الصنوبريّة، بالإضافة إلى ظهور أنواعٍ جديدةٍ من الديناصورات الآكلة للنباتات مثل أباتوصور وديبلودوكس وبراكيوصور، والتي تُعتبر من أضخم الحيوانات التي عاشت على كوكب الأرض، وبحلول نهاية العصر الجوراسي ساد جنس الصوروبودا كوكب الأرض والذي يُعتبر من أكثر الأجناس تنوعًا من حيث الفصائل.

  • العصر الطباشيري (قبل 145 إلى 66 مليون سنة)

خلال العصر الطباشيري، أكملت قارة بانجيا تفكّكها التكتونيّ، لتشكّل صفائح تكتونيّة جديدة مكوّنةً بذلك قارات جديدة وأكثر عددّا من القارات الموجودة حاليًّا، ممّا أعطى الديناصورات فرصة أكبر لزيادة تنوّعها، حيث تطوّرت الأنواع بشكلٍ مستقلٍ في أجزاء مختلفة من العالم يسود كلٌّ منها مناخ مختلف، كما ظهرت كائناتٌ جديدةٌ لم تكن موجودة في السابق مثل الثعابين والنباتات المزهرة وبعض أنواع الحشرات مثل النحل.§.

نهاية عصر الديناصورات

بعد حوالي 180 مليون عام من سيادة الديناصورات على كوكبنا، وهيمنتها المطلقة عليه، انتهى العصر الطباشيري بشكلٍ مأساويٍّ بالنسبة للديناصورات وأغلب الكائنات الحيّة الموجودة حينها بحدث انقراض العصر الطباشيري-الباليوجيني، الذي كان المسؤول الرئيسيّ عن انقراض ما يزيد عن 80% من جميع الأنواع الحيّة التي عاشت في الفترة الممتدّة ما بين نهاية العصر الطباشيريّ وبداية العصر الباليوجينيّ، بما في ذلك جميع أنواع الديناصورات تقريبًا، لتضع نهايةً لمسيرة الديناصورات على كوكب الأرض.§.

352 مشاهدة