معلومات حول الهيستامين

الرئيسية » طب وصحة عامة » أمراض مناعية » معلومات حول الهيستامين

عادةً عند قراءتك لكلمة الهستامين لا بد أن تربطها على الفور بمصطلحٍ شائعٍ وهو مضادات الهيستامين وهي أدويةٌ لمعالجة الحساسية، لكن الهيستَامين في الحقيقة يمثّل الطريقة التي يخبرك فيها جسمك بأن لديك حساسية تجاه شيءٍ ما في بيئتك المحيطة….

في عام 1910 عزل العلماء جورج بارغر وهنري دايل الهيستامين من فطر الإرغوت، وفي 1911 تم عزله من الأنسجة الحيوانية، كما أنه يوجد في العديد من النباتات مثل القرّيص، في الشعيرات الموجودة على سطح أوراقه، والتي لدى ملامستها تسبب التورم والحكة، وفي سُمّ العديد من أنواع الدبابير والنحل.

ماهو الهيستامين

هو أمينٌ يتم إنتاجه في الجسم كجزءٍ من الاستجابة المناعية عند حدوث التهابٍ، كما أنه يؤدي العديد من الوظائف الهامة في الأمعاء ويعمل بمثابة ناقلٍ عصبيٍّ يحمل الإشارات من عصبٍ إلى آخر. كي يتشكل الهستامين في الجسم تتم إزالة مجموعة الكربوكسيل من الهيستيدين (حمض أميني)، ويتم تحفيز هذا التفاعل الكيميائي بواسطة إنزيم هيستيدين ديكاربوكسيلاز L-.histidine decarboxylase.§ .

الهيستامين

وظائف الهيستَامين في الجسم

يوجد الهيستامين عند الإنسان في جميع أنسجة الجسم تقريبًا، حيث يتم تخزينه بشكلٍ أساسيٍّ في حبيبات الخلايا البدينة للأنسجة، وفي حبيبات خلايا الدم القاعدية. بمجرد إطلاق الهيستامين من حبيباته، ينتج العديد من التأثيرات المتنوعة داخل الجسم بما في ذلك:

  • تقلّص أنسجة العضلات الملساء في الرئتين والرحم والمعدة.
  • تمدد الأوعية الدموية، مما يزيد من النفاذية ويخفّض ضغط الدم.
  • تحفيز إفراز أحماض المعدة.  
  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • يعمل الهيستامين أيضًا كناقلٍ عصبيٍّ للإشارات بين الخلايا العصبية.

يعد الهيستامين أساسيًّا في الجهاز الدوراني، لدوره في الاستجابة المناعية للجسم في حالات الالتهاب، حيث تطلق الخلايا البدينة في الأنسجة المصابة الهيستامين، مما يتسبب في تمدد الأوعية الدموية المحيطة وزيادة نفاذيتها، مما يسمح للسوائل وكريات الدم البيضاء وبروتينات بلازما الدم بالتسرب من مجرى الدم عبر جدران الأوعية الدموية والانتقال إلى موقع الأنسجة المصابة، حيث تبدأ في مكافحة العدوى وتغذّي وتُساعد على شفاء الأنسجة المصابة.

يلعب الهيستامين أيضًا دورًا بارزًا في حالات ردات الفعل التحسسية التي يقوم بها الجهاز المناعي تجاه المواد الغريبة عن الجسم وغير الضارة (مولدات الضد) لدى دخولها الجسم، حيث ترتبط بروتينات الجهاز المناعي (الأجسام المضادة) بمولدات الضد لإزالتها، خلال هذه العملية يتم تحفيز الخلايا البدينة لتحرير الهيستامين بكمياتٍ كبيرةٍ، مما يسبب ظهور الأعراض المميزة لحالات التحسس، مثل سيلان الأنف والعيون الدامعة وتضييق القصبات الهوائية وتورم الأنسجة.§.

مضادات الهيستَامين (Antihistamines)

هي أدويةٌ تعالج أعراض الحساسية عن طريق منع تأثيرات الهيستامين، وتأتي على شكل أقراصٍ قابلة للمضغ أو البلع وكبسولات وسوائل، من أهم أعراض الحساسية تِلك:

  • الاحتقان، سيلان الأنف، العطس .
  • توذّم الممرات الأنفية.
  • الشرى والطفح الجلدي.
  • الحكة والعيون الدامعة.§.

عدم تحمل الهيستامين (Histamine intolerance)

إنَّ حالة عدم تحمل الهيستامين نادرة الحدوث، حيث توجد عند 1% من الناس تقريبًا، غالبًا ما يخلط الناس عدم تحمل الهيستامين بحالاتٍ أخرى مثل الحساسية الغذائية وأمراض الجهاز الهضمي.

يحدث عدم تحمل الهيستامين عندما يتراكم الهيستامين في الجسم نتيجةً لـ:

  • انخفاض في فعالية أو توفر (DAO Diamine oxidase)، وهو الإنزيم الأساسي المسؤول عن تحطيم الهيستامين المتناول.
  • انخفاض في فعالية أو توفر (HNMT histamine-N-methyltransferase)، وهو الإنزيم المسؤول عن تحطيم  الهيستامين داخل الخلايا.

كما يمكن أن تتداخل بعض العوامل مع كيفية عمل هذه الأنزيمات أو مدى فعاليتها ووفرتها، ومن أهم هذه العوامل:

  • العديد من الأدوية الموصوفة، على سبيل المثال: الصادات الحيوية، مضادات الاكتئاب، مدرات البول، مرخيات العضلات، الأدوية المعدية المعوية، أدوية الملاريا، أدوية السل، كما يُصاب بعض الأشخاص بعدم تحمل الهيستامين بسبب فرط الحساسية تجاه بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفةٍ طبيةٍ، مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  • كما تحتوي بعض الأطعمة والمشروبات على مركباتٍ تساعد على إفراز الهيستامين في الجسم أو تمنع إنتاج أو فعالية الإنزيمات DAO و HMNT، ولا يزال الباحثون يعملون على تحديد مقدار الهيستامين في الأطعمة والمشروبات، وعلى وجه التحديد كيف تؤثر بعض العناصر الغذائية على أنشطة DAO و HMNT.

تشمل الأطعمة التي تحفز على إفراز الهيستامين في الجسم: معظم الحمضيات، الكاكاو والشوكولا، طماطم، المضافات الغذائية (المواد الحافظة والأصبغة)، الفاصوليا والبقول والمكسرات.

تتضمن الأطعمة التي قد تتداخل مع مستويات DAO و HMNT ما يلي: الكحول، مشروبات الطاقة، الشاي الأخضر، الشاي الأسود، بياض البيض النيء.

أهم الأعراض الشائعة لعدم تحمل الهيستامين

إسهال، صداع مزمن، احمرار أو حكة، العطاس، حكة شديدة في الجلد، ضيق في التنفس، تقلصات أو ألم في المعدة، الإمساك المزمن، الاستفراغ والغثيان، الدوخة، عدم انتظام أو زيادة معدل ضربات القلب، بشرة شديدة الجفاف أو متقشرة (الأكزيما)، القلق غير المبرر.§.