خرائط غوغل

Google Map، تكللت جهود شركة غوغل بالنجاح بالباهر بإطلاق مشروع خرائط غوغل سنة 2005، وقد جاء ذلك بعد مرور سنواتٍ طويلة في استقطاب صور الأقمار الصناعية للكرة الأرضية شارعًا بشارع وخطوةً بخطوة؛ حتى تمكنت غوغل من التمكن من تحديد أي موقع يرغب المستخدم بالوصول إليه بكل سهولة، كما تقدم خدمة الإعلام حول حركة المرور والوقت الزمني للوصول إلى المكان بمختلف وسائل النقل، وفي هذا المقال سيتم إجراء مقارنة بين خرائط غوغل وخرائط آبل .1

ويمكن تعريف خرائط غوغل بأنها عبارة عن خدمة تقدمها شركة غوغل عبر الويب لمستخدميها، وتتمثل بتقديم أدق المعلومات وتفاصيلها حول منطقة جغرافية ما يسعى المستخدم لبلوغها، وتمتاز بأنها ذات استعراضٍ جويٍ وفضائي يتيح للسائق أو المستخدم بشكلٍ عام تتبع المسارات والأسهم خطوة بخطوة لبلوغ الموقع، ويستوجب الأمر تشغيل خدمة GPS في الهاتف المحمول وتحقق الاتصال بالإنترنت سواء كان ذلك بواسطة الشبكات اللاسلكية أو الشبكات الخلوية.2

خرائط آبل

دخلت شركة آبل Apple حلبة المنافسة مع شركة غوغل بإصدارها خرائط آبل لدعم أجهزة IOS والماك MAc سنة 2012م، ولكن من المؤسف أن هذا الإصدار قد لاقى الكثير من الانتقادات إثر تقديمه نتائج غير صحيحة في الاتجاهات وتدني قدرته على الدعم لوسائل النقل بشكلٍ عام وغيرها الكثير من الأخطاء، فترتب على ذلك عزوفًا عن استخدام هذه الخدمة بشكلٍ كبيرp فعند إجراء مقارنة بين خرائط غوغل وخرائط آبل سيُلاحَظ الفرق الشاسع بين خرائط غوغل وخرائط آبل فورًا، وقد اتخذت شركة آبل الانتقادات في التغذية الراجعة كوسيلة لاستكشاف الثغرات والأخطاء وإصلاحها وتطوير البرامج العاملة في هذه الخرائط.3

مقارنة بين خرائط غوغل وخرائط آبل

فيما يلي جدول يوضح مقارنة بين خرائط غوغل وخرائط آبل في نقاط كثيرة:4

وجه المقارنة  خرائط غوغل خرائط آبل
الدقة أقدمت شركة غوغل على شراء شركة Skybox للحصول على صور ذات دقة عالية؛ وبالتالي رفع مستوى جودة البيانات ودقتها، كما أن هناك بعض الأيدي البشرية الموظفة لغايات العمل مباشرةً على تصحيح الأخطاء في حال ورودها بالتغذية الراجعة من المستخدمين. كانت البيانات والصور في بداية الأمر غير دقيقة، إلا أن الشركة قد حرصت على بذل الجهود لزيادة مستوى دقية البيانات، واستعانت للقيام بذلك ببرامج ذات طراز تركيبي لتحديد المواقع بشكلٍ دقيق.
عدد المستخدمين/ الشهر 1 مليار مستخدم 55 مليون مستخدم
واجهة المستخدم تظهر على مرأى المستخدم مجموعة قليلة من الأيقونات على الشاشة، وذلك لغايات وضع الخيارات بين يديه لاستشكاف المنطقة وتغيير الخريطة، وتعتمد على النماذج الثلاثية الأبعاد لغايات تمثيل المباني. تمتاز بامتلاكها واجهة مسطحة تستعرض المواقع الافتراضية، كما تحتوي الشاشة على مجموعة من الرموز للكشف عن المعالم الرئيسية وأماكن تواجدها، وبشكلٍ عام توصف بأنها بسيطة وسهلة الاستخدام.
الطرق عند النقر على علامة التكبير يتم استعراض نطاق أوسع للطرق في الخريطة وأكثر دقة بحيث يقدم ثلثي الطريق غالبًا. يعرض طرقًا أكثر من غوغل عند النقر على مجهر التكبير.
تنظيم المعلومات وتصنيفها تقدم خرائط غوغل المعلومات المطلوبة بشكلٍ مرتب وفقًا للأقرب مسافة وحتى الأبعد، كما أنه يتم العرض وفقًا لمطابقة الكلمة الرئيسية في البحث؛ ويأتي ذلك تبعًا لاستخدام الفلترة في ذلك. المعلومات أقل ترتيبًا، بحيث تكون المسافات غير واضحة جدًا للمستخدم، كما أن البحث لا يكون مطابقًا جدًا لكلمة البحث.
الأوامر الصوتية توفر ميزة الأوامر الصوتية، بحيث يتم التوجيه صوتيًا بالمسار الواجب اتباعه. تتوفر الخدمة إلا أنها ليست واضحة وغير فعالة بالنسبة للمستخدم لاختلاف اللهجة المستخدمة.
الجولات الافتراضية متوفرة، بحيث يتم الاستعراض سريعًا للمنطقة التي يتواجد بها المستخدم. متوفرة بتقنية 3D.
استخدام البيانات تستهلك الكثير من البيانات عند الاستخدام في استعراض هياكل المباني، أما في الوضع العادي فلا تستنزف. تستهلك بيانات أقل بفضل الرسومات المتجهية المسخرة لهذه الوظيفة.

المراجع

  • 1 Simon Hill، How to use Google Maps، من موقع: www.digitaltrends.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-2-2019
  • 2 Margaret Rouse، Google Maps، من موقع: whatis.techtarget.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-2-2019
  • 3 Brie Barbee، Apple Maps vs. Google Maps، من موقع: www.digitaltrends.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-2-2019
  • 4 ، Google Maps vs Apple Maps، من موقع: grindgis.com/web-maps، اطّلع عليه بتاريخ 11-2-2019