أقدم عشر جامعات في العالم

جامعات عالمية
0

الجامعات مراكز علمية يرتادها الطلاب والأساتذة والباحثون بهدف تلقي التعليم العالي، ونيل شهادة جامعية. وتنتشر الجامعات في جميع بلدان العالم، بيد أنها طبعًا تختلف فيما بينها من جهة المستوى الأكاديمي والتصنيف العالمي، الذي يخضع إلى معايير دقيقة. وقد تأسست الجامعات منذ عصور طويلة، ولكنها طبعًا اقتصرت بمعظمها في أيامها الأولى على تدريس المواد الدينية والأدبية، ثم تحولت مع مرور الوقت إلى تدريس العلوم الطبيعية وغيرها.

وفي عصرنا الحالي، تضم كل جامعة مجموعة مختلفة من الأقسام والاختصاصات، فقلما نجد جامعة مختصة بتدريس مادة أو اختصاص معين بذاته. وسنسلط في هذا المقال الضوء على أقدم 10 جامعات في العالم، مع التنويه إلى أن بعضها ما يزال قائمًا حتى اللحظة، في حين أن بعضها الآخر قد ذكر احتفاء بتاريخها الغني.

10 _ جامعة سلامنكا Salamanca ( إسبانيا) تأسست سنة 1218 للميلاد:

جامعة سلامنكا

عندما انطلق كريستوف كولومبوس في رحلته الملحمية لإيجاد الطريق الغربي المؤدي للهند، تشاور مع قسم الجغرافيا بشأن هذه الجامعة المبجلة والتي تستعد حاليًا للاحتفال بالذكرى المئوية الثامنة، فالجامعة لها تاريخ عريق. أسست سنة 1218 وحصلت رسميًا على لقب الجامعة سنة 1225، وكان ملك ليون ألفونسو التاسع قد بناها كي يوفر لشعبه مكانًا للدراسة دون الحاجة للسفر إلى مدينة أخرى.

تشتهر الجامعة اليوم بتدريس اللغة والعلوم الإنسانية وتعد المكان الأفضل لتعلم اللغة الإسبانية وخصوصًا لغير الإسبان.

9 _ جامعة كامبريدج Cambridge ( إنجلترا) تأسست سنة 1209 للميلاد:

جامعة كامبريدج

تصنف جامعة كامبريدج باستمرار ضمن الجامعات الخمسة الأفضل في العالم وتعد ثاني أقدم جامعة لمتحدثي الإنجليزية في العالم. تشكلت إثر نزاع بين مدرسين في جامعة أوكسفورد وأهل المدينة، وما تزالان خصمين لدودين حتى اللحظة. وتتألف من 31 كلية وفاز 85 طالبًا من طلابها بجائزة نوبل، وكما هو متوقع من جامعة بقدمها، فهي ما تزال تحتفظ ببعض التقاليد القديمة أشهرها هو تسليم ملعقة خشبية لصاحب أدنى درجة في الفصل، وبث تراتيل King’s College Choir عشية عيد الميلاد. وبعض هذه التقاليد أصبح أسطورة وبعضها الآخر ما يزال متبعًا، ويسمع السياح على كمية كبيرة من هذه القصص عند زيارتهم للجامعة.

8 _ جامعة مونبلييه Montpellier ( فرنسا) تأسست سنة 1150 للميلاد:

يقال إن تاريخ الجامعة أقدم من 1150، نظرًا لأنه كان هنالك أمر من البابا نيكولاس الرابع Nicolas IV بجمع كل الجامعات القديمة ضمن جامعة واحدة، وبالتالي ربما يكون أحد أجزاء هذا المركز العلمي موجودًا قبل التاريخ المذكور. وقد أغلقت الجامعة خلال الثورة الفرنسية سنة 1793، وأعيد فتحها سنة 1810 لكن لم يكن قد نجا منها سوى كليتي العلوم والآداب. وأعيد تأسيس الجامعة بغرض مواكبة التطور سنة 1969 بتركيز كبير على العلوم والتكنولوجيا.

توجد جامعة مونبلييه اليوم على شكل مجموعة من ثلاث جامعات؛ جامعة مونبلييه الأولى Montpellier 1، وجامعة مونبلييه الثانية Montpellier 2، وجامعة بول فاليري Paul Valéry.

جامعة مونبلييه

7_ جامعة أوكسفورد Oxford ( إنجلترا) تأسست سنة 1096 للميلاد:

إن التاريخ المذكور ليس هو التاريخ الدقيق ولكن الأدلة تشير إلى أن الجامعة كانت قائمة سنة 1096. زاد تدفق الطلاب إلى حد كبير عام 1167 وذلك عندما منع الملك هنري الثاني الطلاب الإنجليز من ارتياد جامعة باريس، وخلال فترة حكم الملك هنري الثالث حصلت الجامعة على التأييد الملكي.

وبما أن جامعة كامبريدج قد أُنشئت بعد نزاع حصل في أكسفورد، فقد كان من الطبيعي أن تحتج الجامعة الأخرى بسبب عدم الرضا. ولكن النداء المشترك من قبل كلتا الجامعتين تجاه الملك إدوارد الثالث قد أوقف النزاع، حيث رفع الضرائب عن كلتا الجامعتين حتى عام 1820. وقد أغلقت الجامعة مرتين، الأولى عند إعدام اثنين من المدرسين والأخرى بسبب أعمال شغب. وتصنف حاليًا ضمن أفضل جامعات العالم، وهي تتكون من 38 كلية وفاز 58 من طلابها بجائزة نوبل.

جامعة أوكسفورد

6_ جامعة باريس Paris ( فرنسا) تأسست سنة 1096 للميلاد:

ما يزال تاريخ تأسيسها الدقيق غير معروف، ولكن يقال إن التاريخ المؤقت عائد إلى سنة 1096 للميلاد. لم يعد اسم جامعة باريس متداولًا، فقد أعيد تنظيمها ضمن 13 جامعة مختلفة عام 1970 حيث يشار إليها بشكل عام باسم جامعة السوربون.
وقد بنيت هذه الجامعة بالقرب من كاتدرائية نوتردام الشهيرة، وتحوي أربعة أقسام رئيسة هي الفنون والطب والقانون واللاهوت. وكانت تحت رعاية الكنيسة مباشرة وليس الحكومة مما أثار مشكلات كثيرة، أما الأحداث التي وقعت منذ تأسيسها فقد أغلقت الجامعة ثلاث مرات؛ الأولى عام 1968 بسبب أعمال الشغب المتعلقة بالفلسفة النصرانية التي كانت سائدة آنذاك والتي أدت إلى تقسيم الجامعة القديمة، والثانية والثالثة عامي 1229، 1940 بسبب الغزو الألماني.

جامعة باريس

5_ جامعة بولونيا Bologna ( إيطاليا) تأسست سنة 1088 للميلاد:

تعد أول معهد للتعليم العالي في العالم الغربي ورائدة في مجال التعليم حتى الحروب العالمية، امتلكت تاريخًا مبهرًا وعدها كثيرون الممثل الرسمي للتعليم العالي في الغرب. وبالمناسبة فقد استخدمت كلمة ‘جامعة’ لأول مرة أثناء إنشائها.

كانت سفير العالم الغربي مع تعالي الأصوات المطالبة بالمعاهد التعليمية حول العالم، وتحت هذا المسمى تطورت الجامعة ببطء منشئة جامعات متنوعة. تعتبر جامعة بولونيا اليوم المثال الرائد للتعليم الأوروبي وتصنف بين أفضل 200 جامعة في العالم، وتتكون من 23 كلية و أكثر من 85000 طالب.

جامعة بولونيا

4_ المدرسة النظامية في بغداد Al Nizamiyya Of Baghdad ( العراق) تأسست سنة 1065 للميلاد:

أسسها الخواجة نظام الملك في أوائل القرن الحادي عشر، حيث كانت جزءًا من سلسلة جامعات كان قد بدأ نظام الملك بإنشائها. ولكن ظلت النظامية هي الأكثر نجاحًا و شهرة. وجرى فيما بعد تجميع تلك الجامعات لتشكيل ما يسمى الجامعة الأكبر لعالم القرون الوسطى، وشهدت قدوم شعراء ورجال علم للمشاركة والتعليم. وكان الإمام الغزالي مدرسًا فيها، وكانت تقدم خدماتها بالمجان.

أدى اجتياح مدينة بغداد من قبل المغول سنة 1258 إلى نهاية المدرسة، إذ هوجمت المدينة ودُمر المكان. وكان الشاعر الفارسي السعدي أحد القلة الذين شهدوا ذاك التدمير، ومع ذلك فإن المدرسة النظامية كانت قد فاقت جميع المعاهد في البلدان المحيطة بتألقها الباهر.

 المدرسة النظامية في بغداد

3 _ جامعة الأزهر Al-Azhar (مصر) تأسست سنة 970 _ 972 للميلاد:

هي ثاني أقدم معهد في العالم الإسلامي وما تزال قائمة أيضاً إلى الآن. بدأت كمركز لدراسة الأدب العربي والفقه الإسلامي والعقيدة، أما اليوم فتقوم بتدريس العلوم القرآنية جنبًا إلى جنب مع تعاليم الإسلام من جهة و كافة مجالات العلوم الحديثة من جهة أخرى.

تعتبر مكتبة الأزهر بمثابة كنز بالنسبة للمسلمين، والجهود قائمة الآن على تحويلها إلى مكتبة إلكترونية، إن تحويل 7 ملايين صفحة موجودة في المكتبة إلى ملفات الكترونية تعد مهمة ضخمة بالنسبة لجامعة الأزهر. وقد أنشئت هذه الجامعة خلال حكم الفاطميين لمصر، وتتحدر هذه العائلة الحاكمة من نسل فاطمة بنت النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وزوجها علي بن أبي طالب، حيث سميت الجامعة على اسمها ‘فاطمة الزهراء’.

جامعة الأزهر

2 _ جامعة القرويين Al-Karaouine ( المغرب) تأسست سنة 859 للميلاد:

ثاني أقدم جامعة في العالم والتي ما تزال قائمة إلى الآن، أسستها فاطمة الفهري Fatima al-Fihri. وفي البداية لم يكن لديها سوى العلوم الطبيعية لتقديمها وبقيت كذلك حتى عام 1957، إذ أضيفت علوم أخرى إلى البرنامج التدريسي. وكانت قد بنيت أساسًا بصفتها مسجدًا، لتبدأ بالتوسع ببطء حتى أصبحت الأكبر في افريقيا. وتمتلك الجامعة مجسمات عمرها بعمر الجامعة نفسها.

جامعة القرويين

1 _ جامعة نالاندا Nalanda ( الهند) تأسست سنة 600 قبل الميلاد:

هي الرابح الذي لا غبار عليه. لاحظ بأنها الجامعة الوحيدة التي أسست قبل الميلاد، وتاريخ هذه الجامعة يعد مثالًا قويًا على حضارة الهند و أهميتها التعليمية منذ نشأتها. استقطبت الجامعة طلابًا من بابل، وسوريا، والصين واليونان، حيث شملت تدريس الفيدا ( الكتاب المقدس للديانة الهندوسية)، واللغات، والقواعد، والفلسفة، والطب، والجراحة ورمي النبال، من بين عديد المجالات الأخرى.

أسسها Śakrāditya ( الملك في ذاك الوقت)، قيل إنها كانت تدرس أكثر من 10500 طالب في إحدى الفترات. والمعدل المطلوب للنجاح كان فقط 30%، وكان يُمنح القبول لدخول الجامعة فقط لأولئك الذين تتجاوز أعمارهم 16 سنة. دام تاريخها المجيد لمدة 800 عام فقط، ودُمرت 3 مرات حيث عادت بعد التدميرين الأولين بينما بقيت مدمرة إثر التدمير الثالث عام 1300 حتى عام 2006. وتجري الآن إعادة بنائها في محاولة لاستعادة مجدها الغابر تحت رعاية البروفيسور مارتيا سن. وطبعًا يجب أن يفخر الهنود بذلك.

جامعة نالاندا

اقرأ أيضاً:

0

شاركنا رأيك حول "أقدم عشر جامعات في العالم"