تريند 🔥

🌙 رمضان 2024

اكتشاف أكبر تجمع للفن الصخري القديم في العالم يكشف عن ثقافة غير معروفة مرتبطة بالثعابين العملاقة 🤔

منة الله سيد أحمد
منة الله سيد أحمد

4 د

اكتشف علماء الآثار في منطقة نائية بأمريكا الجنوبية أكثر من ألف نقش صخري من عصور ما قبل التاريخ، تشمل أكبر الأمثلة في العالم لفن صخري يظهر العمالقة والوحوش.

يُعتقد أن النقوش المكتشفة حتى الآن تمثل جزءًا صغيرًا من مجموعة أكبر تمتد على مساحة ألف ميل مربع، وتتضمن نقوشًا عملاقة لثعابين وحيوانات وأشكال بشرية يصل طولها إلى 43 مترًا.

الاكتشافات تقدم رؤية جديدة لثقافة قديمة غير معروفة، وقد تساعد في تغيير فهم العالم الأكاديمي لهذه الثقافة، وستُنشر النتائج في ورقة بحثية جديدة بمجلة "Antiquity".

اكتشف علماء الآثار واحدة من أكبر مجموعات الفن الصخري القديم في العالم، والتي تصور العمالقة والوحوش وهم يسيرون على الأرض، بالإضافة إلى نقوش لثعابين ضخمة تكشف عن ثقافة غريبة، وذلك في منطقة نائية بأمريكا الجنوبية.

قام الفريق البحثي بقيادة بريطانية باكتشاف أكثر من ألف نقش من عصور ما قبل التاريخ، بما في ذلك أكبر الأمثلة في العالم للفن الصخري في تلك الحقبة. ومع ذلك، يعتقد علماء الآثار أن الأمثلة التي تم العثور عليها حتى الآن ليست سوى "قمة جبل جليدي فني قديم ضخم"، وأن الكثير منها لا يزال في انتظار الاكتشاف.

فمن المعتقد أن مساحة الألف ميل مربع (بحجم مقاطعة دورست) قد تحتوي على حوالي 10,000 نقش قديم. وأكبر ما تم اكتشافه حتى الآن هو نقش بطول 43 مترًا لثعبان عملاق، بالإضافة إلى نقوش لمئويات الأرجل العملاقة، وحيوانات أكبر من الحجم الطبيعي، وأشكال ضخمة تشبه البشر يبلغ ارتفاعها 10 أمتار.

وتصور النقوش، التي تم اكتشافها على طول الحدود بين كولومبيا وفنزويلا، كل شيء من النسور إلى القرود والتماسيح، ومن الكلاب والجاكوار إلى السلاحف والضفادع. وهناك أيضًا عدد كبير من النقوش الهندسية، مثل الدوائر متحدة المركز، والأنماط الشبكية، والمثلثات المملوءة بالنقاط، والتي تمثل أشياء لم يتم التعرف عليها بعد.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الاكتشاف يعد واحدًا من أكبر تجمعات الفن الصخري في العالم، بينما تنافس مناطق أخرى مثل منطقة دوردوني الفرنسية، وجبال الألب شمال إيطاليا، وأستراليا الغربية، وجنوب أفريقيا من حيث الحجم. لكن الجانب الأكثر غرابة في النقوش هو الطبيعة الأثرية الفريدة لبعضها. فحوالي 60 من أصل ألف نقش تم اكتشافها حتى الآن تزيد أبعادها عن 10 أمتار، بما في ذلك الثعبان الذي يبلغ طوله 43 مترًا، وشخصيتين شبيهتين بالإنسان بطول 10 أمتار، وحشرة عملاقة بأربعة أرجل بطول متر واحد.

وقد قال أحد قادة المشروع، الدكتور فيليب ريريس، من قسم الآثار بجامعة بورنماوث: "إن بحثنا الميداني في كولومبيا وفنزويلا يكشف لأول مرة عن ثقافة قديمة غير معروفة إلى حد كبير وغير مسجلة في هذا الجزء النائي من أمريكا الجنوبية". وأضاف: "نأمل أن يسمح هذا للعالم الحديث بتقدير الإنجازات الفنية وغيرها من الإنجازات المفقودة منذ زمن طويل للأشخاص الذين عاشوا هناك قبل قرون عديدة من الاستعمار الأوروبي".

والأمر الذي يشير إلى الثقافة القديمة الغير معروفة هو أن الثعابين العملاقة (سبعة منها يتراوح طولها بين 16 و43 مترًا) تتمتع بأهمية خاصة لأنها قد تكون جزءًا من تقليد عالمي أوسع بكثير لـ"الثعابين الضخمة". حيث تشير الأبحاث الأكاديمية إلى أن عبادة الثعابين، المعروفة لدى علماء الأنثروبولوجيا باسم "علم الأفاعي"، كانت ظاهرة عالمية كبرى. لقد ظهرت في الأنظمة الدينية والأساطير في كل جزء من العالم تقريبًا، من أوروبا ما قبل التاريخ ومصر القديمة إلى أستراليا الأصلية وأمريكا القديمة.

كما كانت الأساطير اليونانية الكلاسيكية، وكذلك الأساطير الشرق أوسطية والأوروبية والمكسيكية والإفريقية والصينية واليابانية والهندية، غنية بوحوش الثعابين الخارقة للطبيعة. فغالبًا ما ارتبطت الثعابين بقبائل معينة، وبالخلود والشفاء من المرض. واعتمادًا على الثقافة، يمكن اعتبارها خيرًا أو شرًا أو قادرة على القيام بكلا الأمرين، وكان يُنظر إليها أحيانًا كرموز للملكية.

وتشير الأدلة إلى أن هذه الظاهرة قديمة للغاية، وأن البشر في مختلف أنحاء العالم شعروا، منذ عشرات الآلاف من السنين، بأنهم مجبرون على استرضاء الثعابين وتبجيلها. يعود ذلك إلى أن الثعابين كانت تشكل تهديدًا أكبر للبشر من أي حيوان آخر (باستثناء الحشرات الحاملة للأمراض). وحتى اليوم، يموت حوالي 20 ألف شخص سنويًا بسبب لدغات الثعابين السامة، مقارنة بـ 100 شخص فقط سنويًا بسبب هجمات الأسود و500 سنويًا بسبب مواجهات التماسيح. والأكثر من ذلك، أن 400 ألف شخص آخر يتعرضون للدغات الثعابين وتسممهم كل عام، حتى لو لم يموتوا.

وفي العصور القديمة، عندما كان البشر يعيشون بالقرب من البيئة الطبيعية، كانت الثعابين تشكل تهديدًا أكبر للإنسانية، مما جعل استرضاءها وعبادتها وتبجيلها أمرًا حتميًا. كما هو الحال مع الأمثلة الكولومبية والفنزويلية المكتشفة حديثًا، غالبًا ما صورت الثقافات القديمة الأخرى آلهة أو أرواح الثعابين على أنها مخلوقات عملاقة حقًا.

أما النقوش الكولومبية المكتشفة حديثًا صنعها سكان أمريكا الأصليون القدماء، ربما بين حوالي 700 و 1000 ميلادي. إنها من بين أكثر الأمثلة التي يصعب الوصول إليها لفن ما قبل التاريخ في العالم، وذلك لأن فناني ما قبل التاريخ الذين نقشوها غالبًا ما قاموا بذلك على وجوه منحدر شبه عمودي، مما جعل العمل صعبًا وخطيرًا.

وتقع آلاف النقوش التي اكتشفها الفريق الأثري حتى الآن في 157 مجموعة على امتداد نهر أورينوكو بطول 110 ميل. وقد كان المستكشفون الأوروبيون الأوائل الذين دخلوا المنطقة هم صائدو الكنوز الألمان والإنجليز في القرن السادس عشر، بحثًا عن الذهب الأسطوري في إلدورادو. هؤلاء المغامرون، بما في ذلك السير والتر رالي الإنجليزي، لم يعثروا أبدًا على المدينة الأسطورية أو الذهب. ولكن الآن، نجح المستكشفون المعاصرون في اكتشاف كنز أثري، يتمثل في أعمال فنية عملاقة ستساعد في تغيير فهم العالم الأكاديمي للثقافة القديمة الرائعة المفقودة منذ زمن طويل.

ذو صلة

ومن جانبه، قال ريريس: "نأمل أن يساعد عملنا البحثي في ​​ضمان حماية التراث الفني الاستثنائي لوادي أورينوكو، وأن تشارك المجتمعات المحلية الأصلية والمختلطة في هذه العملية".

ومن الجدير بالذكر أنه سيتم نشر ورقة بحثية رائدة، مخصصة بالكامل لوصف فن أورينوكو الصخري المسجل حديثًا والمهم عالميًا، يوم الثلاثاء، في مجلة "Antiquity".

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة