تريند 🔥

🌙 رمضان 2024

تعرف على أداة WormGPT الشبيهة بـ ChatGPT .. الأداة الجديدة للهاكرز لصياغة هجمات التصيد المتطورة

محمد نصار
محمد نصار

2 د

تُستخدم أداة الذكاء الاصطناعي WormGPT من قبل القراصنة لصياغة هجمات التصيد المتطورة.

هذه الأداة المصدر المفتوح لها ميزات متقدمة يمكن استغلالها لأغراض خبيثة، بما في ذلك صياغة هجمات البرامج الخبيثة.

على الرغم من ارتفاع التهديدات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، تظل اليقظة من قبل المستخدم والتدريب في مجال الأمن السيبراني هما الدفاع الرئيسي ضد مثل هذه الهجمات.

طبقًا لموقع techtimes، ظهرت أداة قرصنة جديدة تُدعى WormGPT، تُشبه بشدة شات جي بي تي التابع لشركة Open AI، وتُستغل هذه الأداة من قبل الهاكرز لصياغة هجمات التصيد المتطورة.

في نفس الوقت الذي نوضح فيه فوائد الذكاء الاصطناعي في العديد من المهام، أصبح سوء استخدامه واضح للغاية، فأداة WormGPT المشابهة لشات جي بي تي تُستخدم لأغراض خبيثة مثل هجمات التصيد، ورسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية والمكالمات الهاتفية المضللة، وتهدف إلى خداع الأفراد للكشف عن معلومات حساسة أو تنزيل برامج خبيثة، وتتخصص الأداة في هجمات الاختراق البريدي للأعمال، والتي تستهدف الشركات الكبيرة برسائل بريد إلكتروني مُخصصة بدقة لجذب المستقبلين للتفاعل مع الروابط الخبيثة.


يقول المبرمج البرتغالي المسؤول عن هذه النسخة الخبيثة Last، إن الأداة تتيح القيام بأنشطة غير قانونية وسهولة بيعها على الإنترنت، فالأداة التي تعتمد على نموذج اللغة GPT-J وهو مصدر مفتوح، مما يُتيح مشاركتها وتعديلها وفحصها بحرية دون قيود، وتتمتع الأداة بوظائف متقدمة مثل دعم الأحرف غير المحدود، والاحتفاظ بذاكرة الدردشة، وقدرات تنسيق الكود التي يمكن استغلالها لصياغة هجمات البرامج الخبيثة.

بالإضافة لهذه الأداة اكتشف القراصنة طرقًا لاستغلال شات جي بي تي باستخدام طريقة تُعرف باسم "الهروب من السجن" لفتح وظائف جديدة، يمكن لهذه النماذج المعدلة الكشف عن البيانات السرية وإنشا محتوى غير مناسب وتنفيذ أكواد خبيثة.

ذو صلة

وفقًا لـ Maanak Gupta -أستاذ مساعد في علوم الحاسوب- فإن الأهمية تكمن في تدريب القوى العاملة في استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي للدفاع والهجوم في مجال الأمن السيبراني، وعلى الرغم من التهديدات، فإن الدفاع الرئيسي يظل في يقظة المستخدم، والتدريب والوعي في مجال الأمن السيبراني هما الأساس في منع حدوث انتهاكات.

ومع استمرار تطور الذكاء الاصطناعي يتطور سوء الاستخدام بنفس الطريقة، إذ تُعد WormGPT تذكيرًا قويًا بطبيعة الذكاء الاصطناعي، فبينما يقدم العديد من المزايا، فهو يقدم تهديدات كبيرة كذلك، وفي هذا العصر تظل اليقظة والحذر هما الدفاع الأكثر فعالية ضد التهديدات السيبرانية المتطورة باستمرار.

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة