تريند 🔥

🌙 رمضان 2024

دراسة جديدة تكشف أن الأفيال تنادي بعضها البعض بالاسم!

منة الله سيد أحمد
منة الله سيد أحمد

3 د

أشارت دراسة جديدة إلى أن الأفيال تستخدم أسماء فردية للتنادي بعضها البعض، وهو ما يجعلها أول حيوانات غير بشرية تُعرف باستخدام أسماء غير تقليدية.

استخدم الباحثون خوارزمية الذكاء الاصطناعي لتحليل نداءات الأفيال في كينيا، وتبين أن الأفيال تتعرف على النداءات والأصوات الموجهة إليها وتتجاهل النداءات الموجهة للآخرين.

أظهرت النتائج أن الأفيال والبشر هما الحيوانان الوحيدان المعروفان باختراع أسماء عشوائية لبعضهما البعض، مما يدل على قدرة الأفيال على التفكير المجرد.

أشارت دراسة جديدة إلى أن الأفيال تتواصل فيما بينها باستخدام أسماء فردية تبتكرها للفيلة الأخرى. بينما لوحظ أن الدلافين والببغاوات تتواصل عبر تقليد أصوات بعضها البعض، ومن ثم تعتبر الأفيال هي أولى الحيوانات غير البشرية المعروفة التي تستخدم أسماء لا تعتمد على التقليد.

في الدراسة الجديدة التي نشرت يوم الاثنين، استخدم فريق من الباحثين الدوليين خوارزمية الذكاء الاصطناعي لتحليل نداءات قطيعين بريين من أفيال السافانا الأفريقية في كينيا. وقال مايكل باردو، المؤلف الرئيسي للدراسة، إن البحث "يظهر أن الأفيال تستخدم أصواتًا محددة لكل فرد، وتتعرف وتستجيب للنداءات الموجهة إليها بينما تتجاهل تلك الموجهة للآخرين".

وأكد عالم البيئة السلوكية في جامعة ولاية كولورادو في بيان: أن "هذا يشير إلى أن الأفيال يمكنها تحديد ما إذا كان النداء موجها لها فقط من خلال سماعه، حتى عندما يكون خارج سياقه الأصلي".

وقد قام الباحثون بتحليل "قرقرة" الأفيال المسجلة في محمية سامبورو الوطنية في كينيا وحديقة أمبوسيلي الوطنية بين عامي 1986 و2022. وباستخدام خوارزمية التعلم الآلي، تمكنوا من تحديد 469 نداءً مختلفًا، بما في ذلك 101 فيلًا يصدر نداءً و117 فيلًا يتلقى نداءً. تُصدر الفيلة مجموعة واسعة من الأصوات، بدءًا من التبويق العالي وحتى القعقعة المنخفضة جدًا بحيث لا يمكن للأذن البشرية سماعها.

لم يتم استخدام الأسماء دائمًا في نداءات الأفيال. ولكن عندما يتم المناداة بالأسماء، يكون ذلك غالبًا على مسافة طويلة، وعندما كان الكبار يخاطبون الأفيال الصغيرة. وكان النداء الأكثر شيوعًا هو "الصوت الغني المتناغم ومنخفض التردد"، وذلك فقًا للدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Ecology & Evolution.

وقال الباحثون إنههم عندما قاموا بتشغيل تسجيل لنداء فيل لصديقه أو أحد أفراد أسرته وهو ينادي باسمه، استجاب الحيوان بشكل إيجابي و"حيوي"، لكن نفس الفيل كان أقل حماسًا بكثير عندما سمع أسماء الآخرين.

وعلى عكس الببغاوات والدلافين، لم تقم الأفيال بتقليد نداء المتلقي المقصود فحسب. ويشير هذا إلى أن الفيلة والبشر هما الحيوانان الوحيدان المعروفان باختراع أسماء "عشوائية" لبعضهما البعض، بدلاً من مجرد نسخ صوت المتلقي.

ذو صلة

ومن جانبه، قال جورج ويتماير، كبير مؤلفي الدراسة: "الأدلة المقدمة هنا على أن الأفيال تستخدم أصواتًا غير مقلدة لتسمية الآخرين تشير إلى أن لديها القدرة على التفكير المجرد". ودعا الباحثون إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول الأصل التطوري لهذه الموهبة في إطلاق الأسماء، نظرًا لأن أسلاف الأفيال انفصلوا عن الرئيسيات والحيتان منذ حوالي 90 مليون سنة.

وأشار فرانك بوب، الرئيس التنفيذي لمنظمة Save the Elephants، إلى أنه بالرغم من الاختلافات بين البشر والأفيال، إلا أنهم يشتركون في العديد من أوجه التشابه مثل "وحدات عائلية ممتدة تتمتع بحياة اجتماعية غنية، تدعمها أدمغة متطورة للغاية". وأضاف أن "استخدام الأفيال لأسماء بعضها البعض هو على الأرجح مجرد بداية للاكتشافات القادمة".

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة