اكتشاف محادثات سرية بين 53 نوع من الحيوانات البحرية التي كنّا نظنّها صامتة!

اكتشاف محادثات سرية بين 53 نوع من الحيوانات البحرية التي كنّا نظنّها صامتة!
أحمد سعيد
أحمد سعيد

3 د

اكتشف عالم أن الكائنات البحرية التي كان يُعتقد سابقًا أنها صامتة يمكنها التواصل في الواقع.

تم العثور على 53 مخلوقًا بحريًا قادرة على إرسال الرسائل والتواصل طوال الوقت، لكن البشر لم يتمكّنوا من الاستماع إليها حتى الآن، وفقًا للعالم غابرييل جورجيويتش-كوهين، الذي استخدم الميكروفونات لتسجيل أصوات هذه الأنواع، بما في ذلك السلاحف، حيث وجد أنها تتواصل عندما تريد التزاوج أو الفقس من البيضة.

تشير النتائج إلى أن جميع الفقاريات التي تتنفس من خلال أنوفها وتستخدم الصوت للتواصل تنحدر من سلف واحد قبل 400 مليون سنة.

بدأ السيد جورجيويتش-كوهين، طالب دكتوراه في جامعة زيورخ بسويسرا، عمله بحدس مفاده أن الحيوانات البحرية قد تتواصل مع الصوت. استخدم معدات الصوت والفيديو لتسجيل أصوات 53 نوعًا من الحيوانات حول العالم، بما في ذلك تلك الموجودة في حديقة حيوان تشيستر في إنجلترا.

تضمنت الدراسة 50 سلحفاة وتواتارا وسمكة رئوية وسمكة ثعبانية. كان يُعتقد أنها صامتة ولكن جورجيويتش-كوهين بيّن أنها لم تُسمع لأن أصواتها كان من الصعب اكتشافها.

"نحن نعلم متى يغني الطائر. لست بحاجة إلى أن يخبرك أي شخص بما هو عليه. وقال إن بعض هذه الحيوانات هادئة للغاية أو تصدر صوتًا كل يومين لتبين رغبتها في التزاوج أو الفقس من البويضة.

ذو صلة

وأضاف أن البشر تميل للاهتمام فقط بالكائنات التي تعيش على الأرض، ولذلك فهم يتجاهلون الأنواع الموجودة تحت الماء.

سمح الفيديو الذي تم تسجيله للحيوانات عندما أحدثت ضوضاءً له بربط الصوت بسلوك مرتبط - للتمييز عن الأصوات العرضية التي لا ترسل رسالة.

وأوضح أن "السلاحف البحرية ستغني من داخل بيضها لمزامنة الفقس". "إذا تواصلوا وهم في داخل البيضة، فإنهم جميعًا يخرجون معًا بأمل أن يتجنبوا أن يؤكلوا".

وقال إن السلاحف تصدر أيضًا أصواتًا للإشارة إلى رغبتها في التزاوج، مشيرًا إلى مقاطع فيديو لأصوات تزاوج السلاحف الشائعة على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما قام بتسجيل أصوات التواتارا التي تصدر أصواتًا لحماية أراضيها. ثم بدأ في التفكير فيما كشفه الاكتشاف عن تطور الحيوانات المسببة للضوضاء.

وقال إن السلاحف تصدر أيضًا أصواتًا للإشارة إلى رغبتها في التزاوج، مشيرًا إلى مقاطع فيديو لأصوات تزاوج السلاحف الشائعة على وسائل التواصل الاجتماعي.

لا يستطيع العلماء في الغالب معرفة ما يكفي عن الحيوانات التي عاشت منذ ملايين السنين، لذا فهم بدلاً من ذلك يقارنون سلوك الحيوانات الحية بها، باستخدام تقنية تسمى تحليل النشوء والتطور. تعمل هذه التقنية من خلال مقارنة سلوكيات الأنواع ورسم خرائط لها مثل شجرة العائلة. على سبيل المثال، إذا كان الإنسان والشمبانزي يشتركان في سلوك مثل إحداث ضوضاء، فهذا يشير إلى أن السلف المشترك أيضًا أنتج الصوت.

وخلص إلى أن جميع الاتصالات الصوتية في الفقاريات تنحدر من سلف واحد قبل 400 مليون سنة، وهي الفترة الديفونية حيث تعيش معظم الأنواع تحت الماء.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات