بعد تناول كيدمان للديدان الحيّة.. نظرية مؤامرة تؤمن بوجود من يدفعنا لأكل الحشرات!

بعد تناول نيكول كدمان للديدان الحيّة.. نظرية مؤامرة تؤمن بوجود من يدفعنا لأكل الحشرات!
أراجيك
أراجيك

3 د

في مقطع فيديو على يوتيوب تم نشره بواسطة مجلة فانيتي فير "Vanity Fair" في عام 2018. تظهر نيكول كيدمان وهي تأكل دودة قرن زرقاء شاحبة حية ولا تزال تتلوى. لتقول مليارا شخص في العالم يأكلون الحشرات"، وقالت مبتهجة: "وأنا واحدة منهم!".

فيديو يوتيوب

عاد هذا المقطع إلى التداول مؤخرًا وأشعل الجدل، فبينما يرى المشاهد العادي في هذا الفيديو ممثلة تأكل الحشرات وتتمتع بذوق غريب وشهية مختلفة، توصل العديد من رواد الإنترنت إلى نظرية مؤامرة مفادها أن هناك شيئًا أكثر خطورة على قدم وساق. بالنسبة لهم، فإن الفيديو الذي تبلغ مدته دقيقتين ليس إلا دليل على حملة عالمية من قبل نخبة غامضة لإقناعنا بأننا يجب أن نكون سعداء بالاعتماد في غذائنا على الحشرات.

في هذه الأثناء، سيخزن الأثرياء وأصحاب السلطة المأكولات الراقية ويحتفظون بها لأنفسهم. في وقت سابق من هذا العام، كتب أحد المعلقين على يوتيوب عن كيدمان: "ضحكتها الساحرة السوداء تسبب القشعريرة… هذا ما يريدنا النخبة أن نأكله: البق أثناء تناولهم لشرائح اللحم وكل الوجبات الرائعة".

واقترح آخر أن هناك أيدٍ خفية أكبر من مجرد محرري فانيتي فير وراء هذا المقطع. "أحسنت نيكول !!!"، "لقد حصلت على منصبك كسفير للأخطاء في المنتدى الاقتصادي العالمي!".

المنتدى الاقتصادي العالمي، هو بعبع شائع بالنسبة للجماعات اليمينية المتطرفة مثل كيو أنون "QAnon"، التي تفترض أن "الدولة العميقة" من الأثرياء والأقوياء تتغذى على الأطفال بينما تتحكم في العالم.

ذو صلة

لا يقتصر الأمر على كيو أنون والمعلقين المقتنعين بأن هناك عصابة سرية تريدنا أن نأكل الحشرات. ففي تموز (يوليو)، استخدم إريك بولينج - مذيع تلفزيوني على قناة نيوزماكس الإخبارية اليمينية المتطرفة - مقطعًا من برنامجه ذا بالانس "The Balance" للتكهن بأن بيل جيتس وجورج سوروس و "النظام العالمي الليبرالي" حريصون على تشجيع أكل الحشرات أثناء تخزين المزيد من الأطعمة التقليدية لأنفسهم.

"لا أستطيع حقًا أن أرى جورج سوروس يأكل برجر من الصراصير أو بيل جيتس يأكل سندويشات التاكو من العقارب أو نانسي بيلوسي تأكل فطيرة مصنوعة من الجنادب الحقيقية،" قال بولينج. "لا - هذا فقط لي ولكم."

على الرغم من عدم وجود دليل فعلي على تشجيع هذه المؤسسات للمواطن العادي على التغذي على الحشرات، إلا أن الشيف جوزيف يون مؤسس منظمة "حشرات بروكلين" Brooklyn Bugs. قبل خمس سنوات يعتقد أنّ علينا ترك المواشي والتوجه إلى الحشرات والاعتماد عليها في غذائنا ويرى أنّ هناك عديدًا من الأسباب الوجيهة لتناول البروتين الحشري، ليس أقلها أهمية التأثير البيئي.

ويقول يون: "نحن لا نحاول استبعاد أي طعام… فعليًا، نحاول أن نضيف إلى نظامكم الغذائي بروتينًا مستدامًا غنيًا بالمغذيات ولذيذ الطعم. يمكنكم إضافة مسحوق الصراصير الليلية إلى عصير الفواكه على وجبة الإفطار، أو مزجه مع المقبلات المقلية. الشيء الوحيد الذي يضع حدًا لاستخدام الحشرات هو مخيلتكم".

من الجدير بالذكر أنّ تربية الحشرات مثل الصراصير الليلية والجنادب تتطلّب قدرًا من العلف والأراضي والمياه أقل من تلك التي تتطلّبها الماشية التقليدية مثل الخنازير والأبقار، وتنتج من تربيتها كميات أقل بكثير من الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة