0

تبادرت إلى أسماعنا مؤخراً شكاوى لدى مستخدمي الهواتف المحمولة، حيث أصيبوا بالذعر عندما اكتشفوا أنهم ضحية للفضول، فبعد تعيين صورة كخلفية للهاتف، لم يعد من الممكن الوصول إلى أي تطبيق في الهاتف، واستمر برنامج واجهة المستخدم بإعادة تشغيل نفسه إلى ما لا نهاية.

ولم يكن هناك من حل سوى بإعادة ضبط المصنع بالدخول إلى Bootloader وهنا ستحصل على هاتف “صفري”، لا أسماء لا رسائل لا صور لا كلمات مرور ولا حسابات محفوظة، وسعيد الحظ منهم من كان قد احتفظ بنسخة عن بياناته المهمة في مكان تخزين آخر، وأما الآخرين، فلا حول ولا قوة.

استطاع بعض المستخدمين الدخول للوضع الآمن Safe Mode وتغيير الخلفية والخروج من هذا المأزق، ولكن أغلبهم لم يحالفه الحظ في الوصول للوضع الآمن، وكان الدخول لوضع الإقلاع البدائي عن طريق الـ Bootloader ومن ثم إعادة ضبط المصنع، تظهر في الصورة بحيرة هادئة محاطة بسلسلة من الجبال المطلية باللون الذهبي القادم من أشعة الشمس المتوارية خلف الغيوم. ولكن خلف ذلك الجمال والهدوء، تختبئ تلك الثغرة البرمجية القاتلة.

حدثت هذه المشكلة مع مستخدمي هواتف غوغل وسامسونغ على وجه الخصوص، وكان نظام التشغيل Android 10 هو الأكثر إصابة، ولم يكن هناك من حل سوى بإعادة ضبط المصنع وفقدان كل البيانات المخزنة على الهاتف، إذا قمت بأخذ لقطة شاشة لتلك الصورة، فإن تلك اللقطة ستكون نسخة غير أصلية عن الصورة الأصل ولن تؤدي لحدوث مشكلة عند تعيينها كخلفية للهاتف، وكل الصور غير الأصلية المنتشرة على الويب لن تؤثر أيضاً، الصورة الأصلية فقط هي التي ستسبب هذه المشكلة.

ليست المشكلة في الجبال والغيوم بكل تأكيد ولا بألوان الصورة ودرجاتها، فهل من الممكن أن يكون من صنع هذه الصورة قد صنعها لهذا الهدف؟

بعد نشر تحذيرات من بعض التقنيين حول تلك الصورة، وكان أولهم صاحب الحساب Ice Universe عندما غرد محذراً من استخدام تلك الصورة كخلفية للهاتف، وخصوصاً مستخدمي أجهزة سامسونغ، سارع العديد من المتابعين لتجربة ذاك السحر وإشباع الفضول، وكانت النتائج متوافقة مع التحذيرات.

ونشر اليوتيوبر الشهير MrWhoseTheBoss مقطعاً زاد عن 10 دقائق على يوتيوب بعنوان “كيف عطّلت تلك الخلفية هاتفك”.

جرّب MrWhoseTheBoss الصورة على هاتفه وحاول دراسة المشكلة من شتى الجوانب، حيث اعتقد في البداية أنها قد تكون صُنعت على مبدأ البرمجيات الخبيثة وهي مُعدة خصيصاً لهذا الغرض، إلا أنه وبالبحث باستخدام الصور تبين أن تاريخ التقاط الصورة يعود إلى زمن ليس بالقريب، مما دحض تلك الأفكار، وخلاصة ما توصّل إليه هو وجود خطأ في بكسل Pixel واحد في الصورة هو ما أدى لحدوث الفشل في نظام أندرويد، وتحديداً في برنامج واجهة النظام Android UI، ولكن لماذا نظام أندرويد بالتحديد؟ وليس هواوي أو أبل؟

اقرأ أيضًا: كيف تغيرت صناعة الأزياء مؤخرًا؟ وهل تشكل التكنولوجيا الحل الوحيد للحفاظ على هذه الصناعة حاليًا؟

إذن الخلل يعود إلى برنامج معالجة الرسوميات في نظام أندرويد. ولكن ما هو هذا الخلل بالتحديد؟

يدعم نظام أندرويد طيف الألوان المعياري sRGB، والذي لا تتجاوز فيه قيم كل من الألوان الثلاثة (الأحمر والأخضر والأزرق) القيمة 255، وتعتمد الصورة الأصلية المعيار ProPhoto RGB، وهو يشمل طيفاً كبيراً من الأمواج الضوئية، ويقوم جهاز أندرويد عند تعيين تلك الصورة كخلفية بتحويل طيف ألوان الصورة إلى sRGB.

diagram

إلا أن المشكلة ليست هنا، يقوم نظام غوغل على جمع قيم الألوان الثلاثة لذلك البكسل وإيجاد المتوسط وفق معادلة الإضاءة.

Luminance = .2126 * r + .7152 * g + .0722 * b = 256

ويجب ألا تتجاوز قيمة الإضاءة 255، ولأن التطبيق المعالج للصورة يقوم بتقريب القيم للأعلى (rounding up)، كان الناتج 256 بدلاً من 255.

Luminance = .2126 * 255 + .7152 * 255 + .0722 * 243 = 256

عندها يواجه التطبيق خطأً برمجياً (Error)، ويجب عليه إنهاء عملية التحويل، إلا إن وضع الصورة كخلفية أدت لإغلاق برنامج واجهة المستخدم، وعند إعادة تشغيل البرنامج التلقائي تكرر الخطأ لأن الخلفية ما تزال نفسها، وهكذا دخل النظام في حلقة تكرارية ليس لها نهاية وحدث ما يسمى تحطم النظام System Crash أو فشل النظام System Failure.

يقول MrWhoseTheBoss إن هذا الخطأ يمكن حلّه بسطر برمجي واحد، عند تجاوز قيمة اللون 255 أبقها 255!

وعند سؤال Luca Stefani مدير مشروع LineageAndroid في غوغل عن سبب عدم حدوث المشكلة عند عرض الصورة في مستعرض الصور وإنما عند وضعها كخلفية للهاتف فقط، أجاب:

لأن هذا التحويل لا يحصل عند عرض الصورة وإنما فقط عند وضع الصورة كخلفية للشاشة.

وعند سؤاله عن الخطأ البرمجي المسبب لتلك الطفرة قال:

إن السبب لا يعود للتحويل بين مساحات الألوان (sRGB, ProPhoto RGB)، وإنما في طريقة حساب الإضاءة عند التحويل.

يقول Ice Universe:

تلقت سامسونغ تبليغاً عن هذه المشكلة البرمجية في منتصف أيار وقامت بحلها، انتظر التحديثات القادمة ولا تغامر.

وبالتأكيد ستتلافى غوغل هذا الخطأ في أندرويد 11.

وإليك بعض الحلول الممكنة في حال تعرّضت لمثل هذا الموقف، ولا ضمان لنجاح أي منها.

الحالة الأولى

إذا استطعت الدخول للوضع الآمن وتغيير الخلفية، فأنت بخير والمشكلة انتهت، ويمكنك إعادة تشغيل الهاتف وأنت مطمئن.

الحالة الثانية

إذا قمت مسبقاً بتحميل نسخة استعادة نظام Custom ROM قبل تعيين تلك الخلفية، فأنت بخير أيضاً، حيث أن Custom ROM برنامج استعادة بديل لبرنامج الاستعادة الأساسي للنظام، والذي لا يعطيك سوى مجموعة من الخيارات المحدودة منها ضبط المصنع، عند الإقلاع من برنامج الاستعادة Custom ROM سيكون لديك خيارات كثيرة، منها “حفظ نسخة عن بيانات الهاتف”، ويمكنك حذف تلك الخلفية والإقلاع وكأن شيئاً لم يكن.

الحالة الثالثة

إن لم تستطع فعل الخطوات السابقة، ادخل للـ bootloader واختر “إعادة ضبط المصنع“.

اقرأ أيضًا: هل يستطيع هاتف OnePlus 8 Pro اختراق الملابس والرؤية من خلالها؟

0

شاركنا رأيك حول "صورة واحدة فقط كانت قادرة على تخريب كل شيء، هذا ما حدث مع مئات الهواتف الذكية الأسبوع الفائت!"