قصة نجاح سبيس إكس Space X في إعادة صواريخها إلى الأرض بسلام

0

نجحت شركة سبيس إكس Space X الشهر الماضي في إعادة محركات الدفع الصاروخية الثلاثة فالكون هيفي Falcon Heavy إلى الأرض بسلام في إنجاز غير مسبوق، حيث تمكن المحركان الجانبيان من الهبوط على سطح الأرض معًا في القاعدة الجوية كيب كانافيرال في فلوريدا والتي تمثل المركز الرئيسي لأنشطة الولايات المتحدة الأمريكية الفضائية، ليحط المحرك الرئيسي أيضًا على منصة مُسيّرة عن بعد، تبعد مئات الأميال قبالة السواحل الأمريكية.

لماذا نعيد محركات الدفع الصاروخية إلى الأرض

هل سألت نفسك يومًا أنه عند إطلاق صاروخ يحمل قمرًا صناعيًا إلى الفضاء، فأين يذهب المحرك الصاروخي الضخم؟

لسنوات طويلة كانت المحركات الصاروخية تدفع الأقمار الصناعية إلى مدارتها وتُترك هذه المحركات لتسقط في عرض المحيطات دون التفكير في معرفة مكان سقوطها أصلا، فإمكانية إعادتها سالمة للأرض كان أمرًا مستحيلًا، وكانت تكاليف انتاج هذه الصواريخ ضخمة جدًا، أما اليوم فيمكننا العودة بها والهبوط بها بسلام بفضل ما يسمى بالإقلاع العمودي والهبوط العمودي Vertical takeoff, vertical landing أو اختصارا (VTVL).

هبوط فالكون هيفي

اقرأ المزيد: إيلون ماسك يحتل عقول الجميع، ما هي أهمّ الأسباب التي تجعل إيلون ماسك شخصيةً استثنائيةً؟

استوحت سبيس إكس الفكرة من طائرات الركاب وقالت أننا في حال استطعنا الهبوط بالصواريخ على سطح الأرض، فسنتمكن من إعادة استخدامها مئات المرات.

وتؤمن سبيس إكس أن ذلك سيساعد في تخفيض كلفة الصعود للفضاء بشكل لا يصدق، فتكلفة الصاروخ الأصغر الذي تنتجه الشركة وهو Falcon 9 تبلغ حوالي 54 مليون دولار والذي كانت أجياله السابقة تتدمر بعد كل رحلة، بينما تبلغ كلفة الرحلة اليوم على متنه حوالي 200 ألف دولار فقط أي ما يمثل 0.4% من الكلفة السابقة وتقول سبيس إكس أنه قادر على إنجاز 100 رحلة بأمان.1

بداية قصة سبيس إكس

آمن إيلون ماسك Elon Musk في قدرته على تحقيق أحلامه بالإقلاع والهبوط على الأرض بنفس الصاروخ وعمل بجهد كبير على إنشاء سبيس إكس من ماله الخاص.

كانت أول تجربة لإطلاق صاروخ في الشركة عام 2006 بعد أربع سنوات من التأسيس تلتها محاولتان في عام 2007 وباءت كل المحاولات بالفشل، لتنجح الشركة في إطلاق الجيل الأول من فالكون عام 2008 والذي لاقى نجاحًا كبيرة و عُرف باسم Falcon 1، ورغم ذلك النجاح بدا حلم استعادة الصاروخ إلى الأرض أمرًا مستحيلًا في ذلك الوقت.

نجاح لا مثيل له مع Falcon 9

في سعي حثيث لصناعة صواريخ يمكن إعادة استخدامها استطاعت سبيس إكس في 21 كانون الأول عام 2015 تحقيق المعجزة، وتمكن فالكون 9 من حمل 11 قمرًا صناعيًا صغيرًا إلى مدارها الأرضي المنخفض بنجاح، والعودة إلى الأرض والهبوط على اليابسة بسلام في قاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا.

ومع تطور العلم وحاجة الإنسان لإرسال أقمار صناعية أكبر حجمًا وأكثر تطورًا، توجب على سبيس إكس زيادة سرعة صواريخها وقوتها، وبسبب الحجم الثابت للصاروخ كان على الشركة التفكير بحل أفضل، وهو استغلال الجزء الأكبر من الصاروخ لحمل الوزن إلى الفضاء بدل استخدامه في إعادة الصاروخ إلى اليابسة، لتبرز فكرة الهبوط وسط المحيط.

اقرأ المزيد: شركة SpaceX تستعد لإطلاق 60 قمرًا صناعيًا ضمن مشروع الإنترنت الفضائي

هبوط صواريخ سبيس إكس وسط المحيط

بعد عدة تجارب هبوط فاشلة في المحيط تمكنت سبيس إكس في 8 نيسان عام 2016 من تحقيق المهمة بنجاح، حيث حمل صاروخها فالكون 9 إلى الفضاء حمولة وأستطاع إيصالها إلى محطة الفضاء الدولية، ليهبط بعدها على منصة مسيرة بدون قبطان وسط المحيط الأطلسي بنجاح.2

تحققت هذه النجاحات الكبيرة بعد إصرار كبير وعمل كبير متقن على هذا النموذج المسمى Falcon 9 والذي يبلغ طوله 70 مترًا بقطر يبلغ 3.7 متر ويزن حوالي 550 طنًا بدون حمولة، ويملك 9 محركات صاروخية فرعية ويستطيع حمل 4 أطنان والوصول بها إلى المريخ، ويوضح الفيديو التالي كيفية تحطم نماذج كثيرة من فالكون 9 لحين نجاحه في الهبوط بسلام.3

النجاح الأكبر مع الأخ الأثقل Falcon Heavy

تم العمل طويلًا على نسخة أكبر حجمًا وأكثر قوة، وجاء الإنجاز بدمج ثلاثة صواريخ من النوع الأصغر فالكون 9 لتشكل صاروخًا واحدًا، بلغ الوزن الإجمالي له حوالي 1420 طنًا وهو قادر على حمل قرابة 16.7 طنًا إلى المريخ وحوالي 3.5 طن إلى بلوتو، لينطلق بتاريخ 6 شباط عام 2018 حاملًا معه سيارة Tesla roadster الكهربائية بداخلها مجسم بشري يرتدي بدلة Space X كحمولة تجريبية، ووضِع على السيارة شريحة كتب عليها “صنع على الأرض بواسطة البشر” أو “Made on Earth by humans”.4

واستطاع فالكون هيفي أو الثقيل الوصول إلى المدار المحدد، وعاد الصاروخان الجانبيان ليهبطا بسلام على اليابسة، فيما لم يستطع الصاروخ الرئيسي الهبوط في المحيط وإكمال الحلم في تحقيق هبوط ثلاثي ناجح، ليسقط في الماء على بعد أمتار من المنصة المسيّرة.

اقرأ المزيد: من خسارات بالمليارات إلى التحليق في السماء .. تعرف على قصة نجاح شركة SpaceX

وبعد أكثر من سنة من التطوير والتحسين وفي 11 نيسان عام 2019 “أي منذ شهر تقريبًا” تم إطلاق فالكون هيفي للمرة ثانية حاملًا معه قمر صناعيًا عربيًا مملوك للسعودية وهو Arabsat 6A واستطاع الصاروخ الوصول بالقمر الصناعي للمدار المحدد، وعادت أجزاؤه الثلاثة لتهبط بسلام دون أي مشاكل.5

وفيما يلي تسجيل للبث المباشر للرحلة التاريخية لفالكون هيفي “Falcon Heavy Arabsat-6A Mission” منذ لحظة الإطلاق وحتى هبوط الأجزاء الثلاثة.

المراجع

0

شاركنا رأيك حول "قصة نجاح سبيس إكس Space X في إعادة صواريخها إلى الأرض بسلام"